أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الطب الشرعي يكشف حقائق مفزعة في قضية اغتصاب الفتاة التونسيّة

وزيرة المرأة والأسرة تطمئن على صحة الأم وابنتها في المستشفى
الفتاة الضحية للاغتصاب الجماعي

وصفت نزيهة العبيدي وزيرة المرأة والاسرة والطفولة وكبار السن، الحالة النفسية للطفلة البالغة من العمر 15 عاما والتي كانت تعرضت للاغتصاب الجماعي بانها سيئة جدّا.
وأكّدت في تصريح لإذاعة" جوهرة اف ام "، أنه تم تقديم الإحاطة الصحية والنفسية للطفلة ولوالدتها التي تعرضت إلى الاعتداء بالعنف الشديد وقالت ان الام هي في حالة حرجة.
وكشفت الوزيرة إلى أنها اطّلعت على تقرير الطب الشرعي الذي بيّن أنّ الطفلة تعرضت إلى الاغتصاب من قبل أكثر من 5 أشخاص لمدّة 3 أيام، مؤكّدة أنه تم إيقاف جميع المتهمين، مشدّدة على تطبيق القانون بكل صرامة ومحاسبة المعتدين في أقرب الآجال.
وقد شغلت قضيّة الاغتصاب الجماعي لفتاة في الخامسة عشرة من العمر الرأي العام التونسي ،وتفيد المعلومات المتداولة ان عائلة تقطن ب"قبلّاط" بالشمال الغربي للبلاد التونسية تضم الجدة وابنتها الارملة وحفيدتها فوجئت بمداهمة منزلهم من قبل مجهولين قاموا بتعنيف الجدة و ابنتها و رشهما بالغاز المشل للحركة.
وتشير بعض المصادر ان الابحاث افادت ان المجرمين كانوا تحت تاثير المخدرات عند ارتكابهم لجريمتهم ،كما ذكرت مصادر أخرى أن أحد المورّطين هو من رجال الأمن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X