أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تحذير عالم فلك: أكبر تجربة علمية قد تغير الأرض وتدمر البشر

طالب عالم الفلك العلماء بأخذ الحذر أيضاً بتجاربهم في الفضاء لأنها تؤثر في الأرض
عالم فلك يحذر من تجربة مسارعة الجزيئات التي قد تغير محيط الأرض وتدمر البشر

العلم والابتكار سلاح ذو حدين، بعض العلماء توصلوا لاكتشافات أنقذت البشرية، والبعض الآخر توصلوا لابتكارات عسكرية غزت الدول بحروب مدمرة، راح ضحيتها الملايين في حروب أطلقها قادة ديكتاتوريون لم يؤمنوا بالحوار لغة تفاهم بينهم لحفظ أرواح شعوبهم.
وقد حذر عالم فلك من أن الأرض قد تخسر من «محيطها» في حال الشروع بإجراء تجارب فاشلة بواسطة مسارعات الجزيئات.
وقال العالم البريطاني البروفيسور مارتن ريز، في كتاب سيصدر في أكتوبر المقبل، إن الأرض قد تخسر من محيطها بحدود 100 متر جراء هذه التجارب الفاشلة، مشيراً إلى أن تهديدات كثيرة تواجه الأرض منها، على سبيل المثال: «التغير المناخي» و«الحرب الكيماوية» و«الذكاء الصناعي».
وفي فصل من كتابه «حول المستقبل: «آفاق البشرية»، يجادل ريز بأن العلماء يجرون تجارب تشمل تحطيم الذرات وتحويلها إلى كواركات.
يشار إلى أن «الكوارك»، وهو الجسيم الأولي وأحد المكونين الأساسيين للمادة، إضافة إلى الليبتونات، مع العلم أن الكواركات والليبتونات تتشكل عند حدوث تصادم شديد بين البروتون والإلكترون.
ثقب أسود يمتص كل ما حوله
ويحذر ريز، أن من شأن هذه التجارب أن تدمر البشرية، على الأقل من ناحية نظرية، بحسب ما ذكرت صحيفة «التليغراف» البريطانية في تقرير خاص.
وقال ريز إن بعض التجارب «قد ينجم عنها ثقب أسود، ثم يمتص كل ما حوله»، مضيفاً أن الاحتمال الثاني المخيف هو أن الكواركات قد تعيد تجميع نفسها على هيئة أجسام مضغوطة يطلق عليها اسم «جسيمات غريبة»، strangelets
وهي عبارة عن مادة افتراضية قد تمتلك حقل جاذبية هائلة يمكنه تحويل الكوكب بأكمله إلى كوكب ضخم عديم الفائدة «لا حياة فيه».
وتتألف هذه الجسيمات الغريبة «الافتراضية» من الكواركات العلوية والسفلية والغريبة، بحسب موسوعة ويكيبيديا.
وأوضح أن هذا بحد ذاته سيكون مضراً ومؤذياً للغاية، مشيراً إلى أن البعض يفترض أن الجسيمات الغريبة يمكن أن تحول أي شيء آخر تواجهه إلى شكل جديد للمادة، وتحول الأرض كلها إلى شكل كروي عالي الكثافة يصل قطره إلى عدة مئات من الأمتار.
أما الخطر أو التهديد الثالث من مسارعات الجزئيات، مثل مصادم الهدرونات العظيم في سيرن، فهو كارثة تحل بالفضاء نفسه.
وقال إن الفضاء الفارغ ليس فراغاً مطلقاً، إنه المكان الذي حدث فيه كل شيء، ويملك في داخله خفايا، وكل القوى والجزيئات أو الجسيمات التي تحكم عالم الفيزياء، والفراغ الحالي قد يكون هشاً وغير مستقر.
وتابع «توقع البعض أن الطاقة المركزة تنجم عندما تصطدم الجزئيات معاً، وقد تحفز مرحلة انتقالية» ستمزق النسيج الكوني، وسيكون هذا بلاءً كونياً، ولا يقتصر على الأرض وحدها
وأشار ريز إلى أن الجزيئات ذات الطاقة الأكبر التي لا تنشأ في مسارعات تتصادم مراراً في المجرة من دون أن تمزق الفضاء.
وشدد على أن العلماء ينبغي أن يكونوا حذرين بشأن التجارب التي تولد ظروفاً غير مسبوقة حتى في الفضاء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X