أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

برازيلي يقتل ابنته لأنها كشفت خيانته الزوجية لأمها!

الزوج والزوجة والابنة

أقدم رجل برازيلي في الحادية والأربعين من عمره، على قتل ابنته التي تبلغ 8 سنوات فقط من العمر، بعد أن كشفت خيانته لزوجته التي هي أمها.

ففي بلدة فالادارس المعروفة بتقاليدها المحافظة وسط البلاد، بخلاف بقية المجتمعات في أنحاء البرازيل كان "لوسيانو كامبوس" البالغ من العمر 41 عاماً على علاقة بامرأة أخرى لمدة 5 سنوات دون أن ينكشف أمره في ذلك المجتمع المحافظ الى أن أصبحت ابنته "سيسيليا" في الثامنة من عمرها، وأصبحت تُلاحق أباها بشكل بريء نظراً لتعلقها به. وبما أنه كان ينبه عليها بأن لاتتبعه عندما يخرج إلى العمل أو إلى أي مكان آخر، كانت سيسيليا تتبعه بشكل سري لترى والدها ومن ثم ترجع إلى البيت.


الكشف عن الخيانة:

اعترف "لوسيانو" الذي سلّم نفسه للشرطة طوعاً بجريمته المضاعفة، "الخيانة وقتل ابنته الصغيرة"، بأنه على علاقة بامرأة تسكن في الجوار اسمها "غاليستا" منذ 5 سنوات دون أن يعلم أحد بالأمر.

إلا أن ابنته تبعته سراً في أحد الأيام ورأته يدخل إلى منزل العشيقة ولكنه لم يلاحظ ذلك وفي اللحظة التي كان يمارس العلاقة الجنسية مع غاليستا دخلت ابنته بشكل مفاجىء لتراه في وضع مشين مع تلك المرأة.

وعندما ركضت ابنته لتعود إلى البيت خرج هو لملاحقتها حتى أمسك بها وبدأ يحاول اللعب على عقلها بأن تلك المرأة كانت مريضة وكان يحاول إعطاءها الدواء لها لأنها أرملة ليس لها زوج ولا أولاد، بالطبع ذلك كله كان كذباً لأن للمرأة أولاد في سن سيسيليا لم يكونوا في المنزل عندما دخل والدها على تلك المرأة.

وأضاف "لوسيانو" في اعترافاته التي نشرتها الشرطة البرازيلية في الجريدة الرسمية التي تُعنى بنشر أخبار الجرائم وأخبار المجرمين إضافة إلى إعلانات أحكام السجون التي تصدر من المحاكم الجنائية بحق عدد كبير من المجرمين بأنه تمكن من إقناع ابنته بعدم إخبار أمها بما شاهدته وهو سيعطيها مامعدله خمسين قرشاً برازيلياً كل يوم وسيشتري لها الحلوى وكل ما تريده.

تظاهرت الابنة بأنها فهمت عليه ووعدت بأنها لن تخبر أمها بما شاهدته.

وجاء في الاعتراف بأن ابنته "سيسيليا" لم تستطع كتمان السر باعتبارها كجميع الأطفال لايعرفون حفظ السر ويخبرون أمهاتهم بأشياء غريبة شاهدوها.

وبعد ذلك ثار جنون الزوجة "ليليان" (37 عاماً) وقامت على الفور باتخاذ إجراءات ضده ستدخله السجن لسنوات طويلة جداً.


لماذا قتل ابنته وما السر بينه وبين زوجته؟

قال مصدر في الشرطة بأن "لوسيانو" قد وقع تعهداً رسمياً قبل الزواج بناء على طلب ليليان كشرط للزواج منه بأن من يبادر إلى الخيانة في زواجهما سيدفع مبلغاً يصل إلى مائتي ألف ريال برازيلي /أي مايعادل /ثمانين ألف دولار أمريكي، وإن لم يفعل فإن الطرف الذي وقع ضحية الخيانة سيعطي السلطات الصكوك للحصول على هذا المبلغ، وإن لم يتمكن من الدفع فإنه سيمكث في السجن 10 سنوات.

ومن شدة غضبه من ابنته سيسيليا تهجم عليها الأب وضربها على رأسها بعصاة غليظة، أدت إلى فتح جرح كبير في رأسها وتوفيت قبل وصولها إلى المستشفى.

وجاء في محضر الشرطة بأن محكمة فالادارس الجنائية لم تتردد في إصدار حكم عليه بلغ ثلاثين عاماً، منها عشر سنوات بسبب الإخلال بالوعود المالية لزوجته وعشرين عاماً أخرى، بسبب قتل ابنته البالغة من العمر 8 سنوات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X