اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عشرات القتلى ومئات المفقودين وإخلاء ربع مليون شخص في حرائق «كاليفورنيا»

البشر والكائنات الأخرى في خطر
تم إجلاء ربع مليون أمريكي من منازلهم
قتل أكثر من 31 شخصاً
أكبر عدد مبانٍ مدمرة في تاريخ كاليفورنيا
لم يتمكنوا من السيطرة على الحريقين
دمرت الكثير من الممتلكات في الولاية
أحدهما دمر 6700 مبنى
أكبر حرائق الغابات في تاريخ كاليفورنيا
8 صور

يبدو أن الطبيعة بدأت انتقامها الشديد منّا نحن بني البشر، فبعد كل ما اقترفناه بحقها، جاء غضبها عبر العديد من الكوارث الطبيعية الضخمة التي لم يشهد كوكب الأرض مثلها من قبل، وبدأت ملامح «التغير المناخي» الذي لطالما حذر منه العلماء خلال الأعوام الماضية، تظهر بشكل أكثر وضوحاً وقسوة أيضاً، وعلى الرغم من أن هذا الكلام يبدو أقرب إلى فيلم سينمائي، إلا أنه حقيقي للغاية.
وآخر هذه الكوارث الطبيعية، كانت الحرائق الهائلة والضخمة التي ضربت ولاية «كاليفورنيا» في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تم اعتبارها أسوأ وأكثر حريق غابات تدميراً في تاريخ الولاية، وهو أحد حريقين كبيرين يستعران الآن في كاليفورنيا، والتي ومنذ الساعات الأولى ليوم الإثنين الماضي 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2018 وحتى الآن، أصبح هناك أكثر من 200 شخص في عداد المفقودين، وقتل الحريقان ما يزيد عن 31 شخصاً آخرين، وأجبرا قرابة الربع مليون شخص على الإجلاء من منازلهم ومناطق عيشهم.
الحريق الأول الذي سُمي بـ«كامب فاير»، والذي اندلع في الشمال الغربي من «سكرامنتو» في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، دمر أكثر من 6 آلاف و700 منزلاً ومتجراً، وتركهم حطاماً على الأرض في بلدة «باراديس»، كما أنه كان قد دمر عدداً من المباني يعتبر الأكبر بالمقارنة مع أي حريق غابات تم تسجيله في كاليفورنيا على مدى تاريخها. حيث كان «كوري هونيا»، قائد شرطة مقاطعة بيوت، قد صرح قائلاً بأن هناك ما لا يقل عن 228 شخصاً ما زالوا مفقودين حتى الآن.

الحريق الثاني الذي شهدته الولاية الأمريكية، والذي سُمي بـ«وولزي فاير»، كان قد دمر إلى هذه اللحظة جنوب الولاية ما يزيد عن 85 ألف فدان، بالإضافة إلى 177 مبنى، وعلى الرغم من أنه تم احتواء 15٪ من الحريق، إلا أنه لا يزال مشتعلاً على أشده، وقال مسؤولون من وكالة «كال فاير» للحماية من الحرائق في كاليفورنيا، إن شخصين على الأقل لقيا حتفهما جراء هذا الحريق. وأجبرت النيران السلطات على إصدار أوامر إجلاء لربع مليون شخص في مقاطعتي «فنتورا» و«لوس أنجليس» ومجتمعات ساحلية أخرى من بينها «ماليبو».
وبحسب عدد من المسؤولين في الولاية، فإنه من المتوقع أن تؤجج الرياح الساخنة الجافة النيران المستعرة في جنوب وشمال كاليفورنيا حتى يوم الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2018، كما حثَّ المسؤولون السكان على الامتثال لأوامر الإجلاء. حيث قال «داريل أوزبي»، قائد إدارة الإطفاء في مقاطعة لوس أنجليس يوم الأحد الماضي إن «الرياح تهب بالفعل. وستهب على مدى الأيام الثلاثة المقبلة. يمكن إعادة بناء منازلكم لكن أرواحكم لن تعود إلى الحياة».
ومن جهته، طلب «جيري براون» حاكم ولاية كاليفورنيا من الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، إعلان حالة كوارث كبرى لتعزيز مواجهة هذا الطارئ ومساعدة السكان. وانتقد «ترامب» حكومة كاليفورنيا في تغريدات، مطلع الأسبوع، ملقياً باللوم في الحرائق على سوء إدارة الغابات.