أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تقع ضحية لحفلات «البوتوكس» النسائية

الفتاة قبل وبعد الحقن
الفتاة قبل الحقن
الشفاه المصابة
الشفاه بعد حقن البوتوكس
الشفاه المصابة

في واقعة كارثية كادت سيدة أن تفقد شفاهها للأبد، بعد حقنها بمادة «البوتوكس» وذلك ضمن ما يعرف بحفلات «البوتوكس» المنتشرة حالياً في بريطانيا بين السيدات.
وطبقاً لموقع صحيفة «ميرور» البريطانية، فإن «راشيل كينير» 28 عاماً كانت في منزل إحدى صديقاتها بصحبة أخريات، وذلك عندما تم حقنها بمادة البوتوكس لملء الشفاه، ولكنها شعرت بعدها بآلام في الشفاه وتورم وتضخم شديدين، الأمر الذي أدى إلى ذهابها للمستشفى سريعاً.
وأكد الأطباء أن البوتوكس تم حقنه في شرايين الفم، مما أدى إلى كارثة وتورم وآلام، وكادت أن تفقد السيدة شفاهها، وقالت «راشيل» إنها دفعت حوالي 220 جنيهاً إسترلينياً من أجل حقن البوتوكس، الأمر الذي كان سيكلفها عند الطبيب حوالي 300 جنيه إسترليني.
وظلت السيدة ضحية حفلات البوتوكس بين السيدات حوالي 80 يوماً تعاني من التورم في الشفاه حتى تم علاجها، بينما قامت بنشر صورها لتحذر النساء من خطر الإقبال على حفلات البوتوكس.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X