اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الأمير سلطان بن سلمان يرعى ملتقى ألوان السعودية بنسخته السابعة

13 صور

تترك الملتقيات التي تقوم وزارات المملكة ومؤسساتها بتنظيمها من فترة إلى أخرى أثرًا عميقًا، وبصمة مميزة، وتختلف هذه الملتقيات في محتواها إلا أنها تحمل رسالة واحدة وهي إظهار إبداع أبناء المملكة ونجاحهم في مختلف المجالات. ويعد ملتقى "ألوان السعودية" الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني من الملتقيات التي حصدت نجاحًا ملموسًا منذ انطلاقه، وفي ألـ 12 من ديسمبر انطلقت النسخة السابعة من ملتقى ألوان السعودية 2018، برعاية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، ليشهد إقبالًا كبيرًا من الزوار والمهتمين، حيث ضم المعرض في هذه الدورة عددًا من الأجنحة الخاصة بـ (الجهات الحكومية، التعليمية، شركات الإنتاج الفني، جمعيات التصوير، الشركات المشاركة والراعية) بالإضافة إلى جناح المسابقة وأجنحة خاصة بالورش العلمية تعكس كل منها موضوعات الملتقى.
ويقع المعرض على مساحة تبلغ 15000 متر مربع، ويستهدف حضور أكثر من 30000 زائر مع تواجد مميز لعدد من المشاهير والمبدعين.
الجدير بالذكر أنه تم خلال حفل افتتاح الملتقى تسليم جوائز مسابقة "ألوان السعودية" للتصوير والأفلام القصيرة، إلى جانب تكريم الشركات الراعية للملتقى، كما تضمن الملتقى معرضًا متخصصًا شارك فيه أكثر من 120 جهة من القطاع العام والخاص، والمصورين الأفراد، و أكثر من 65 جناحًا للمصورين الأفراد وجماعات التصوير، يشارك بالمعرض عدد من المصورين المحترفين والهواة في المملكة ودول الخليج العربي، والجهات الإعلامية المختلفة، وأيضًا عدد كبير من الجهات الحكومية والخاصة والتعليمية، وشركات الإنتاج الفني، وجمعيات التصوير، وأجنحة خاصة للمصورين المحترفين.
إلى جانب تنفيذ فعاليات في الساحة الشمالية لمركز معارض الرياض، وتعتبر هذه الخطوة إضافة جديدة لملتقى ألوان السعودية كونها تحدث للمرة الأولى، وسيتم تنفيذ فعاليات برنامج لا تترك أثر، وفعاليات برامج توعوية لمكافحة المخدرات، بالإضافة إلى فعاليات خاصة للمصورين التي تقدمها شركة قمره، كما سيشارك نخبة من السعوديين أصحاب الفود ترك.
يشار إلى أنّ ملتقى "ألوان السعودية" يعد برنامجًا وطنيًّا أطلقته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في عام 2012 تسعى من خلاله إلى التأكيد على أهمية فن التصوير كأحد العناصر الرئيسية المساهمة في الارتقاء بالمنظومة السياحية بالمملكة، إلى جانب تبني المواهب السعودية الواعدة في مجال التصوير وتشجيعها على إبراز المقومات السياحية للمملكة من خلال برامج ألوان وأنشطته المختلفة والممتدة على مدار العام بداية من المسابقات السنوية لألوان السعودية، مرورًا برحلات المصورين المستمرة على مدار العام، والمعرض المتنقل للصور الفائزة في المسابقة، وكتاب ألوان السعودية الذي يوثق لأفضل الصور الفائزة والمشاركة في المسابقة، وانتهاءً بالملتقى السنوي الكبير الذي يضم معرضًا سنويًّا لصور المسابقة، وأجنحة للجهات المشاركة، إلى جانب برنامج علمي حافل من ورش تدريبة وجلسات عملية تعرض لكل جديد في عالم التصوير الضوئي والأفلام.