بلس /أخبار

جوائز «أوسكار» تُباع بمئات آلاف الدولارات بمزاد علني في لوس أنجلوس

إحدى جوائز الأوسكار
مشهد من فيلم تمرد على سفينة باونتي
الفنان الأمريكي غريغوري بيك
فيلم اتفاق جنتلمان
فيلم الساحر أوز

جوائز الـ«أوسكار»، لا تحمل فقط قيمتها الفنية التاريخية، التي تذكر أنه في هذا العام أو ذلك، كان هذا الممثل هو الأفضل في العالم، أو هذا المخرج كان لا يُجارى، أو تلك الممثلة قدمت أداء حياتها في هذا الفيلم، بل تعدت هذه القيمة المعنوية والرمزية، لتصل إلى قيمة مادية أيضًا، حيث إنه قد بيع مؤخرًا تمثال لجائزة «أوسكار»، بمبلغ وصل حتى نصف مليون دولار، وذلك في مزاد نادر لهذه الجوائز العالمية الأهم في عالم السينما، جرى في مدينة «لوس أنجلوس» الأميركية.
وبحسب ما نشره موقع «سكاي نيوز»، فإن هذا المزاد العلني الذي أقامته دار «بروفايلز إن هيستوري» للمزادات، يوم الجمعة الماضي 14 كانون الأول / ديسمبر 2018 في لوس أنجلوس، كانت قد بيعت فيه جائزة الـ«أوسكار» عن أفضل فيلم للعام 1947، والتي فاز بها فيلم «اتفاق جنتلمان» وهو عمل كلاسيكي من بطولة «غريغوري بيك»، ووصل ثمنه حتى 492 ألف دولار أمريكي، كما أنه بيعت جائزة الـ«أوسكار» التي كان قد فاز بها فيلم «تمرد على السفينة باونتي»، خلال العام 1935، قد تم بيعها مقابل 240 ألف دولار أميركي.
وتابع موقع «سكاي نيوز» أن هذين المبلغين الكبيرين اللذيْن بيعت بهما جوائز الـ«وسكار» السالفة، كانا أقل بكثير من المبلغ الذي بيع فيه أرشيف من الأوراق التاريخية الفنية، التي كانت قُد دُونت فيها النسخ الأصلية ومراحل تطور الفيلم الشهير «الساحر أوز»، حيث كانت هذه الأوراق قد بيعت بما يقارب الـ1.2 مليون دولار أميركي. كما أنه قد أعلنت دار «بروفايلز إن هيستوري» للمزادات، عن نتائجها بعد أربعة أيام من تقديم العطاءات على تذكارات من «هوليوود»، جلبت أكثر من 8 ملايين دولار.

سمات

X