أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية2018

جانب من المعرض
فهد السعيد يستقبل الدكتور نايف بن محمد العبادي
جانب من حضور المؤتمر
فهد السعيد يستقبل الشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة
الدكتور نايف بن محمد العبادي يتجول في المعرض
دكتور نايف العبادي يلقي كلمة في المؤتمر
فهد السعيد والمهندس عبد العزيز عمر يشرحان للحضور
الرائد تركي الحارثي وثابت الضيفي والمطرب عامر البارقي وفهد السعيد وضيوف
منسوبو شركة الطاقة الأرضية الدائمة مع بعض الضيوف
دكتور نايف العبادي يلقي كلمة
جانب من حضور المؤتمر
دكتور نايف العبادي يقص الشريط إيذانا بافتتاح المعرض
بعض المتخصصين في ركن شركة الطاقة الأرضية الدائمة

نيابة عن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح دشّن وكيل الوزارة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف العبادي فعاليات المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية 2018، بحضور محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الدكتور عبد الله الشهري، ورئيس مجلس إدارة الربط الكهربائي الخليجي الشيخ نواف آل خليفة، وعدد من المتخصّصين في قطاع صناعة الكهرباء، وذلك بفندق الريتزكارلتون بمحافظة جدة.
وقال الدكتور العبادي "ينعقد المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية 2018 تحت مظلة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، التي أصبحت المحور الأساس في منظومة متكاملة معنية بجميع مجالات الطاقة المختلفة والمهمة، كما يأتي تنظيم هذا المؤتمر متزامناً مع اتخاذ حكومتنا خطوات جوهرية لتطوير صناعة طاقة متكاملة ومتنوعة لتعزز بذلك مكانة المملكة في هذا السياق، إيمانا من الوزارة بدورها المحوري لتطوير قطاع الكهرباء".
كما نوّه بإعلان مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في فبراير الماضي أول مشروع للطاقة الشمسية في مدينة سكاكا، وهو المشروع الذي تمت ترسيته على شركة أكواباور لإنتاج "300" ميجاوات، في حين تم إطلاق المشروع الثاني، وهو مشروع دومة الجندل بمنطقة الجوف لإنتاج "400" ميجاوات من طاقة الرياح الذي سيعلن عن الفائز به قريبا، عادا هذه المشاريع الأولى من نوعها في المملكة من حيث القدرة.
وعد العبادي المؤتمر فرصة للمختصين في صناعة الكهرباء والباحثين والأكاديميين لمناقشة تطوير الشبكات الكهربائية من خلال الأنظمة الذكية المتقدمة لتعزيز منظومة الكهرباء في المملكة والمنطقة، وإبراز دور ربط مصادر الطاقة المتجددة بالشبكات الكهربائية لمجابهة الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية، وخفض الانبعاثات الكربونية الناتجة من توليد الكهرباء، وتحسين أداء المنظومة الكهربائية الوطنية وفق أفضل الممارسات العالمية في تطبيقات الشبكات الذكية.
من جانبه تحدّث محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الدكتور عبدالله الشهري عن صناعة الكهرباء بالمملكة العربية السعودية. ونوه بقيام عدد من ذوي العلاقة في قطاع الكهرباء بتحديد تلك التحديات بشكل فعلي، وأطلقت في نطاق مهامها مجموعة من المبادرات الهادفة، كتعزيز كفاءة استخدام الطاقة من قبل المستخدم النهائي، وتطوير مصادر الطاقة، وكذلك إطلاق تجارب عملية لتركيب العدادات الذكية من قبل مقدمي الخدمة التي تسهم في التصدير المباشر لهذه التحديات، مفيداً بأن المؤتمر السعودي للشبكات الكهربائية الذكية يعد أحد أهم خيارات والحلول لمجابهة هذه التحديات المتمثلة في تنفيذ البحث والتطوير للشبكة الذكية في المنظومة الكهربائية التي تعد عنصراً مهماً لمستقبل قطاع الطاقة في المملكة.
وكان المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية 2018 قد شهد توقيع اتفاقيات تعاون بين مجموعة من الجهات والقطاعات الحكومية، وتدشين منصة تجارة الطاقة لسوق الكهرباء الخليجية، من خلال هيئة الربط الكهربائي الخليجي، وهو برنامج تم تطويره من قبل الكوادر الذاتية للهيئة، يهدف إلى تحفيز إبرام عقود يومية لتجارة الطاقة بين الدول الأعضاء، على غرار أسواق الطاقة الكهربائية العالمية، ويتيح طرح عروض البيع والشراء وإبرام الصفقات آلياً وبشكل آمن مع المحافظة على سرية وهوية الجهات المتاجرة حتى إتمام الصفقات.
بدأت أعمال المؤتمر صباح الأربعاء (12-12-2018) بفندق "ريتزكارلتون" بجدة بمشاركة باحثين ومتخصصين من 23 دولة حول العالم، ويعد المؤتمر فرصة للمختصين في صناعة الكهرباء من الخبراء والباحثين والأكاديميين لمناقشة تطوير الشبكات الكهربائية من خلال الأنظمة الذكية المتقدمة لتعزيز منظومة الكهرباء في المملكة والمنطقة. وركّز المؤتمر على عدد من المحاور منها، تطبيقات العدادات الذكية، الدروس المستفادة من تجارب الدول الأخرى، آليات التشغيل الاقتصادي للمنظومة الكهربائية، الأنظمة الشاملة لمراقبة وحماية شبكات نقل الكهرباء وإدارة الأحمال الكهربائية وسبل ترشيد الطاقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X