بلس /ثقافة وفنون

مخرج مسرحي لـ "سيدتي":الجنادرية تستحق دخول قائمة التراث العالمي "يونسكو"

الجنادرية
الجنادرية
من الجنادرية
رجا العتيبي مخرج مسرحي والكاتب والناقد

ذكر رجا العتيبي، المخرج المسرحي والكاتب والناقد، لـ "سيدتي"، أن مهرجان الجنادرية يستحق دخول قائمة التراث العالمي "يونسكو" في مجال "صون التراث".

وقال العتيبي: "عشنا مع الجنادرية جيلاً بأكمله، 33 عاماً. عندما كنا صغاراً، قمنا مع الأسرة بالزيارة الأولى للمهرجان، وبعد أن كبرنا، أصبحنا نشارك في أنشطته الإعلامية والفنية والتراثية. لكلٍّ منا ذكرى جميلة مع هذا الحدث، الذي بات جزءاً من هويتنا وذاكرتنا وتاريخنا، ولا نتخيَّل عاماً يمر دون أن نشمَّ عبق الماضي، ونشعر بطيبة الزمن الجميل, وكل مَن عاش فيه، لذا على الجنادرية أن تبقى كما هي دون تغيير, لأن تراث الماضي لا يتغيَّر، ولا يجب أن يتغيَّر, وأن يبقى كما هو شاهداً على عصر مضى، نقف له احتراماً. التغيير يجب أن يكون في أشكال العرض والإخراج والخدمات. إذا غيَّرنا التراث الذي وصلنا، فإننا بذلك نغيِّر تاريخاً بأكمله, لأن الأدوات الموجودة بيننا، التي ورثناها عن السابقين، تمثِّل ردود أفعالهم على ظروف عصرهم, وأسلوب تكيُّفهم مع معطيات زمنهم, وهذا بذاته تمثيلٌ لهوية بشر آخرين، ليس علينا أن نعيد إنتاجها بأسلوب عصرنا, ففي هذا تجنٍّ على مَن سبقنا".

وأضاف "يجب أن تبقى الجنادرية في مقرها الحالي، وبشكلها الحالي على الرغم من تغيُّر الزائرين من الأجيال الجديدة، وهذا أمرٌ في غاية الأهمية, ففي كل سنة تزور الجنادرية أجيالٌ جديدة للمرة الأولى بهدف التعرُّف على ماضي بلادهم العريق، ومقارنته بحاضرها، والتطلع بتفاؤل إلى مستقبلها, ومَن زارها في عامٍ مضى, ليس بالضرورة أن يزورها في العام التالي, لكن أن يزورها جيل جديد، هذا أمرٌ في غاية الأهمية, لأن الأجيال تتوالد وتتجدد, وعليها أن تلقي نظرة على الماضي ليس بهدف الركون إليه, بل الانطلاق للمستقبل".

وتابع العتيبي "المجتمعات يحدث فيها تغيير كل عشر سنوات, وتتغيَّر بصورة شبه كاملة كل 30 سنة باعتباره عمل جيلٍ كامل, لهذا مر جيلٌ كامل من عمر الجنادرية, ارتبط بتراثه سنوياً, ففي كل سنة يلقي نظرة بانورامية على ماضيه, وهو ماضٍ نفخر به جميعاً, ولولا أن الجنادرية تتكرر بصورة شبه كاملة لما عرفت الأجيال بعضاً من ماضيها, لأن الفكرة ليس في تغيير الماضي بوصفه حدثاً بقدر ما هو في بقائه شاهداً على زمن جميل لبلادنا، علينا أن نتعرَّف عليه جميعاً، شرقاً وغربا, شمالاً وجنوباً, ووسطاً".

وقال: "كتبت عن الجنادرية كثيراً من الأخبار, والتقارير, والنقد والتحليل، لذا وبحكم قربي منها، أدعو إلى أن تبقى كما هي دون تغيير, ومن زارها مرة واحدة ليس بالضرورة أن يزورها العام الذي يليه, وأن يترك المجال للأجيال الجديدة, في حين يمكن أن يحصل فيها تحديثٌ, تطوير, وتسهيل، لكن دون تغيير ملامح الماضي، أو تقديم أفكار جديدة تحيِّد بالجنادرية عن هدفها".

واختتم العتيبي حديثه بالقول: "أؤكد مرة أخرى، أن الجنادرية تستحق أن تدخل قائمة التراث العالمي في مجال صون التراث، وأظن أن العمل يجري على هذا الأمر, ونبارك للمسؤولين على هذه الخطوة مقدماً، ولعلنا نحتفل بذلك قريباً".

X