اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

وفاة طالبة في جامعة الملك عبد العزيز بجدة

2 صور

لا ألم يفوق ألم أهل فقدوا فلذة أكبادهم فجأة، ولا مصيبة تعادل خسارتهم لأبنائهم، ومهما حاول الإنسان وصف هذا الشعور المؤلم، والحادث المفجع فإنه يعجز عن ذلك. وفي جدة عاش ذوو الطالبة "شذا السلمي" هذه التجربة المريرة؛ حيث تُوفيت "شذا" الطالبة بجامعة الملك عبد العزيز في جدة نتيجة تعرضها لأزمة قلبية داخل الحرم الجامعي يوم الأحد الموافق 20 يناير، وذلك قبل دخولها لقاعة المحاضرات.

بدوره أوضح مدير الجامعة الدكتور "عبد الرحمن اليوبي" أنّ الطالبة "شذا السلمي" دخلت في حالة إغماء بعد تعرضها لأزمة قلبية داخل الحرم الجامعي، وقد تدخل فريق طبي نسائي لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة.

وبين "اليوبي" أنّ ضعف نبضات قلب الطالبة تطلّب استدعاء الخدمة الإسعافية من المستشفى الجامعي، حيث تم نقل الطالبة بصحبة والدها غير أنها تُوفيت بعد وصولها إلى المستشفى.

ونقل الدكتور "اليوبي" تعازي الجامعة لأسرة الفقيدة وأقربائها وأساتذتها وزميلاتها، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته، ويلهم أهلها الصبر والسلوان.

وكانت الطالبة "شذا" قد كتبت في آخر تغريدة نشرتها على حسابها بـ"تويتر" قبل يوم واحد من وفاتها:" سيأخذ الجميع نصيبه من هذه الدنيا.. سعادة أو حزنًا.. لن يفوتك شيء كتبه الله لك أو عليك.. فارضَ بالقدر وقل الحمد لله".

من جهته قال والد الطالبة في تغريدة نشرها على حسابه بموقع "تويتر":" انتقلت ابنتي شذا صباح اليوم إلى رحمة الله في الحرم الجامعي، طالبة للعلم، مصلية فرضها، مرضية لربها ولوالديها.. فاللهم إني راضٍ عن ابنتي شذا فارض عنها واغفر لها وارحمها وأسكنها الفردوس الأعلى بغير حساب ولا سابقة عذاب .. إنا لله وإنا إليه راجعون".

يشار إلى أنّ المغردين في تويتر دشنوا وسمًا باسم الطالبة، وقد وجد تفاعلاً كبيرًا، وترحم من خلاله المغردون عليها سائلين المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته، وأن يلهم أسرتها الصبر على فراقها.