أزياء /أخبار أزياء

المصمم ألفادي :الموضة الإفريقية عالمية

صورة حصرية لألفادي مع زوجته خديجة و أبنائه مولاي البخاري و للا فطومة و أبو سفيان و نورالدين و الشيخ سيدي بوبكر
المصمم النيجيري ألفادي مع الفائزين الشباب في مسابقة نظمت بمناسبة مهرجان الموضة بالمغرب
المصمم النيجيري ألفادي مع تصميمه
المصمم النيجيري سيدنالي سيدي أحمد ألياس خلال الحوار
ألفادي مع إحدى العارضات بتصميمه

التقت "سيدتي" ألفادي المصمم العالمي الشهير في عالم الأزياء بإفريقيا خلال الحدث الذي نظمه بمدينة الداخلة المغربية بالجنوب ،وهو حدث الموضة في إفريقيا ، الذي نظمته مؤسسته "فيما" للموضة في افريقيا بعد أن كان ينظم بصحراء النيجر.الحدث ضم عددا هاما من مصممي الموضة الإفريقية إضافة إلى عروض خاصة بمصممين من دول أوروبية وأمريكية. "سيدتي" التقت مايسترو الحدث "ألفادي" و كان هذا اللقاء.

مصمم " Burberry".. يتفوق على نفسه


*سألناه كيف تحب أن تقدم نفسك للعرب والمسلمين؟
-رجل افريقي مسلم معتز بهويته وانتمائه ،خلال "سيدتي" أقول للعرب عليكم أن تكتشفوا سحر الثقافة الإفريقية، وعليكم أن تنفتحوا على إفريقيا فنحن نلتقي جميعا بلغة الفن والجمال و الإسلام .

* ولمن يعرفك ؟
-أنا مصمم أزياء مبدع أحب الأناقة في كل شيء، عاشق للمحبة والسلام. فأنا سفير اليونسكو للسلام وهدفي الأسمى هو التعريف بالفن الإفريقي ونشر ثقافة المحبة والسلام.

* تترأس فيدرالية للمبدعين الأفارقة لم هذا التجمع مارسالتك ؟
-أسست الفيدرالية منذ 24 عاما، والرسالة هي الاعتراف بغنى الثقافة الإفريقية ورد الاعتبار لها وتعزيز التواصل الفني والإبداعي في إفريقيا ، كما أعمل على تربية وتكوين شباب مبدعين في مجال الأناقة والموضة الإفريقية لأنها مميزة واستثنائية ويجب أن تخلد.

* بمن تأثرت ؟
- بالنسيج الأفريقي الهائل، الذي لم يستثمر بعد بما يجب ، تأثرت بايف سان لوران و باكورابان و غيرهما ، وهما معا استلهما من نكهات أفريقيا وألوانها الزاهية وحتى بفقرها وصحراءها وقفارها.

*ألم تندم على عودتك إلى النيجر كان يمكنك أن تحظى بمكانة أرفع في اوروبا أو أمريكا ؟
-لدي واجب اتجاه بلدي أولا ، درست في باريس وانتقلت بين عواصم العالم من أجل العمل والإبداع في الأزياء والإكسسوارات ، لكني فضلت العودة منذ الثمانيات والاستقرار لأساهم في تطوير الثقافة والفن، وأقدم خبرتي للشباب، أنا بالعكس فخور بعملي وسعيد في بلدي.عدت من أجل افريقيا لابد أن أساهم في ثقافتها واقتصادها.

المصمم التركي رشيت بازيبالي : اليسا استثنائية!


* ألم تعد لأسباب سياسية ؟
*لا أبدا لاعلاقة لي بالسياسة ولا أعرفها ، همي ثقافي فني من أجل تسويق المحبة والسلام .

*لكنك تعاملت مع رؤساء دول وسياسيين ؟
- أجل تعاملت معهم كفنان يصمم أزيائهم وأعتز بتعاملي مع ملك المغرب محمد السادس فهو رمز جميل للأناقة الإفريقية الراقية .

* مارأيك بأناقة الملك محمد السادس؟
-روعة، وفخور به كرجل إفريقي وسيم وشاب أنيق يواكب الموضة العالمية ويحفظ هويته المغربية الأصيلة من خلال الزي التقليدي أيضا.

* ما الموضة الإفريقية بالنسبة لك ؟
- هي ألواننا المتنوعة الخالصة وقيمنا المثلى ..هي الإبداع ولنا كل مقومات هذا الإبداع ، نحن أعرق ثقافة تمتد إلى 2000 عام ، كل العالم يقتبس من نقوش افريقيا وزخارفها وحياتها اليومية .والعالم العربي مدعو الآن لينفتح أكثر على افريقيا ويفكر فيها أكثر ، الموضة الإفريقية عالمية ولها خصوصياتها وأتحدث هنا عن موضة راقية جدا بكل تفاصيلها.نحتاج فقط للتمويل لأجل إعادتها للواجهة.

*ألا يبدو الأمر صعبا في ظل حياة الفقر الني تعيشها القارة الإفريقية ؟
- ومن صنع الفقر ؟انه الاستعمار الذي نهب الخيرات والثروات في بلادنا .افريقيا غنية جدا ، وان كانت هناك إرادة سياسية حقيقية فسنحقق كل النجاحات الممكنة .

* هل يمكن أن نغير العالم بالموضة ؟
-أجل الموضة فن حياة ورقي، تختصر فن العيش وهي تعني الثقافة أيضا والتحضر .

* ألا ترى أنك تحلم بعيدا عن الواقع ؟
- لن يتوقف الحلم حتى مؤسسة ألفادي كانت مجرد حلم وتحقق ، لابد من تكثيف الجهود والعمل من أجل حياة أفضل بالإيمان والصدق والنوايا الطيبة.

المصمم اللبناني جورج سعادة: لديّ تقنية خاصة في الخياطة

*عمرك ستين عاما وكل من يتعامل معك يشعر بطاقة خفية من أين لك هذا ؟
- عمري 61 عاما بالضبط ، أستمد طاقتي من افريقيا ومن انتمائي للإسلام ومحبتي للسلام ، من زوجتي وأبنائي الستة، أبنائي كلهم يعشقون الفن و ابني البكر مولاي البخاري فنان و يساعدني كثيرا في مشاريعي ، ومن إيماني القوي بما أعمل.

* إلى أي حد ساهمت زوجتك وعائلتك في نجاحاتك ؟
-إلى حد كبير فنحن نتبادل الحب .زوجتي كانت عارضة أزياء اشتغلت معي ، وحينما قررنا الإنجاب اخترنا معا أن تتفرغ لتربية الأبناء ومرافقتي في عملي كمستشارة وفنانة .

*عادة الفنان لايستقر وقليلا ماينجح في بناء أسرة ، أغلب المشاهير يتزوجون أكثر من مرة ويرفضون قيد الزواج أو الحياة العائلية؟
-معك حق .لكن تربيتي ساهمت في تأطيري فنحن كعائلة مسلمة ومؤمنة نقدس الأسرة .لم أتمرد عن هذا الأمر يوما، بقيت في ظل القيم التي تربيت عليها ، وكنت محظوظا بأن أحصد الحب وأبادله مع الآخرين، وأنا سعيد جدا وأشكر رب العالمين لأني حظيت بأبناء جيدين عاشقين لما أفعل وفي نفس الوقت لدي إبداعاتي التي هي أيضا بمثابة أبنائي .

* لك ستة أبناء من زوجة واحدة ؟
-أجل وأنا سعيد بها وبهم.أبنائي جزء من الإبداع الذي أعيشه. وأتمنى أن أسعدهم دائما.

*امراة واحدة تكفي فنانا مبدعا ؟
- كافية جدا. لأنها منحتني السعادة وتفهمت دائما ظروف عملي الصعبة.

* ماذا تعني لك أناقة امرأة ؟
- هي حسن الاستقبال وارتداء مايناسبها بنخوة وثقة وجمالية، دون استعلاء أو نرجسية.الأناقة احترام للآخرين وحسن تعامل .

* وكذلك بالنسبة للرجل ؟
-أجل الرجل يجب أن يكون أنيقا طيب الرائحة ومتحضرا ليروق لزوجته ويؤثر فيها . مضى زمن الخشونة وعدم استعمال العطور والألوان للحفاظ على الرجولة في مفهومها التقليدي الذي فرضته أعراف بالية.الرجولة أناقة في المظهر والملبس والتعامل أيضا .

* لكن المظاهر خداعة ومزيفة أحيانا ؟
-غلط . هنا لا نتحدث عن الفن والأناقة لأن الفن يسمو بالشخص ويعلمه التحضر والأدب أولا.

* أجمل النساء في نظرك ؟
الأنيقة التي تحفظ مظهرها وكرامتها دائما .

كادر
-اسمه ألفادي سيدي أحمد ألياس سيدنالي ، و لد في تمبوكتو بمالي و رحل صغيرا مع والديه إلى النيجر حيث استقر هناك إلى اليوم، درس السياحة و التسويق قبل أن يلتحق بباريس لمتابعة تكوين عال في الموضة و تصميم الأزياء بورشات ".chardon savar"

-يعد أول مصمم افريقي عرض تصاميمه في قلب باريس.
-أطلق علامة خاصة به عام 1984 و في عام 85 أطلق علامته للخياطة الراقية بما فيها الملابس الرياضية و العطور.
-94-أسس الفيدرالية الإفريقية للخياطة الراقية
98 أسس أول مهرجان للموضة الإفريقية "فيما" في صحراء النيجر ضم أهم المصممين في افريقيا و العالم ، شارك فيه: ايف سان لوران و باكورابان و كينزو لأجل الاعتراف و التعريف بالإبداع الإفريقي .
2007 أطلق مسابقة لفن الهيب هوب

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X