فن ومشاهير /أخبار المشاهير

لورين عيسى لـ "سيدتي": سعدت بتكريمي في مهرجان "السينما ضد الإرهاب".. وأهدي جائزة فيلمي إلى السعودية

المخرجة لورين عيسى وهي تتكرم في المهرجان
المخرجة لورين عيسى أثناء تصويرها الفيلم
المخرجة لورين عيسى أثناء تصويرها الفيلم
المخرجة لورين عيسى وهي تتكرم في المهرجان
المخرجة لورين عيسى
المخرجة لورين عيسى وهي تتكرم في المهرجان
المخرجة لورين عيسى

عبَّرت لورين عيسى، المخرجة الكردية المقيمة في السعودية، عن سعادتها بتكريمها في محافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، على جهودها في محاربة الإرهاب، ونجاحها وتميُّزها في المهرجان من خلال عرضها أول فيلم سعودي يتحدث عن آفة الإرهاب.

وقد تم تكريم لورين ضمن كبار الشخصيات التي وُجِدت في مهرجان "السينما ضد الإرهاب"، الذي بدأ أعماله في 1 فبراير بمشاركة أكثر من 40 فيلماً كردياً وعراقياً وعربياً.

وحول ذلك، قالت لورين لـ "سيدتي": "الحمد لله، شاركت في مهرجان السينما ضد الإرهاب، وحصدت جائزة التنويه الخاص من المهرجان، الذي أقيم في أربيل، وذلك عن فيلمي "المسحوق الأسود"، أول فيلم سعودي يتحدث عن الإرهاب".

وأضافت "شهد المهرجان، للمرة الأولى، مشاركة أفلام لمخرجين شباب ومبتدئين، إضافة إلى أفلام أنيميشن، قدمها مخرجون أكراد وعراقيون".

وكشفت لورين، أن حفل ختام المهرجان شهد توزيع الجوائز على أصحاب الأفلام الفائزة، وقالت: "سُعدت كثيراً بمنحي جائزة التنويه عن فيلمي الذي أنتجته بكادر سعودي شاب، ووجوه جديدة، أتوقَّع لها مستقبلاً واعداً".

وتابعت "العمل هدفه تقديم رسالة واضحة بأن السعودية تحارب الإرهاب بشتى الطرق، وإظهار جهودها في هذا المجال".

وأكدت لورين "الجائزة بمنزلة الوسام بالنسبة إلي، وأقدمها بدوري إلى كل مَن أسهم في خروج العمل إلى العلن، وأنا على يقين تام من أن السعودية ستستمر في مكافحة الإرهاب خدمةً للإنسانية".

يذكر أن المهرجان الدولي للسينما ضد الإرهاب مهرجانٌ معروف، محلياً وعربياً، والوحيد في المنطقة الذي يهتم بجانب مهم في الحياة الاجتماعية، وهو نبذ فكرة الإرهاب والعنف والتطرف من خلال لغة السينما.

كذلك، يعد المهرجان وقفة دولية سينمائية ضد الإرهاب بكافة أشكاله، وقد كان للدورات الثلاث السابقة للمهرجان دورٌ مهم في جمع وعرض أفلام قصيرة تحارب الإرهاب على المستويين الفني والفكري.

وجاء المهرجان في دورته الرابعة متميزاً، إذ شاركت فيه أفلام كثيرة، إضافة إلى عقد جلسات نقدية وندوات، ناقشت كيفية تصدي السينما للإرهاب، خاصة السينما العراقية، إضافة إلى معرض فني فوتوغرافي حول محاربة الإرهاب، وطبع ونشر ثاني كتاب حول السينما والإرهاب.

ودعماً لنجاح هذه الدورة وتحقيق نتائج كبيرة وملموسة، تمت دعوة أسماء سينمائية كبيرة للمشاركة في المهرجان.

وسيدعم المهرجان الفنانين الشباب الذين فازت أفلامهم في دورته الرابعة مادياً، إضافة إلى إنتاج أعمال أخرى لهم تحارب الإرهاب فكرياً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X