اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

السيارة التي ركبها والدها هي التي أودت بحياة ابنته

السيارة وهي في طريقها لصدم الفتاة
كلمات التعازي في مكان الحادث
الفتاة «آبى ماكلارين» مع أمها
باقات الورد في مكان الحادث
«آبى ماكلارين»
5 صور

الفتاة «آبي ماكلارين»، القدر وضعها أمام السيارة التي كان والدها أحد ركابها؛ لتصدمها وتودي بحياتها. وبحسب موقع «ميرور»، توفيت «آبي ماكلارين»، التي تبلغ من العمر 12 عامًا، في حادث سيارة بالقرب من منزلها، في «مذرويل»، حيث كان والدها «جون ماكلارين» أحد ركاب السيارة التي صدمتها، وتم القبض على سائق السيارة، الذي يبلغ من العمر 38 عامًا.
ووصف شاهد عيان المشهد المروع، بعد أن أُلقيت «آبي» تجاه سيارته، التي كانت متوقفة خارج منزله، قائلًا: «كنت أشاهد التلفاز عندما سمعت صوت اصطدام كبير، وعندما خرجت رأيت رجلين في مقدمة السيارة التي صدمت الفتاة، خرج الرجل الذي كان في مقعد الراكب، وهرع إلى حيث كانت الفتاة، فوقف هناك متجمدًا، ولم يستطع التحرك، أو قول شيء، وظل السائق يصرخ قائلاً: «هل يعرف أحد الإنعاش القلبي الرئوي؟»، لكن لم يكن هناك أحد من الممكن أن ينقذها.
صُدمت «آبي» في نحو الساعة 4.30 بعد الظهر، بعد وقت قصير من النزول من الحافلة المدرسية التابعة لها، وتم نقلها إلى المستشفى الملكي للأطفال في «غلاسكو»، ولكن لم يكن بالإمكان إنقاذها، فقد ماتت في مكان الحادث قبل أن تحضر إلى المستشفى.
وعنها، قالت «أنبر»، ابنة عم «آبي»، إنها كانت مرحة، وتحب الضحك، وكانت لطيفة مع كل الأشخاص، ونشيطة، وكانت تحب قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء.
أما عن أصدقائها في المدرسة، فقد تلقوا نبأ وفاتها في صدمة شديدة، وقال أحدهم إنهم لا يستطيعون أن يتخيلوا وجودهم في الفصل بدون «آبي» وأنها لن تعود أبدًا.