أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

ملك السويد يودع السفيرة المغربية أمينة بوعياش

أمينة بوعياش مع ملك السويد
أمينة بوعياش
بوعياش أمام القصر الملكي مع شخصيات مغربية وسويدية
ودع العاهل السويدي الملك كارل غوستاف السادس عشر، مؤخراً، السيدة أمينة بوعياش التي أصبحت رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب، حيث انتهت مهمتها كسفيرة لبلادها في هذا البلد الاسكندنافي.
وأقيمت في قصر العاهل السويدي الملك كارل غوستاف السادس عشر مراسم توديع السفيرة المغربية أمينة بوعياش، لتكمل مهمتها التي بدأتها قبل سنوات في بلد يحاول ربط علاقات جيدة مع المغرب.
وتم تنظيم مراسم رسمية للمسؤولة المغربية ترأسها الملك السويدي غوستاف السادس عشر.
وأقيمت المراسم نفسها لسفيرة البوسنة والهرسك فينسا كوزيك، التي ستغادر منصبها كسفيرة لبلادها في السويد.
ويأتي هذا الاستقبال ومراسم التوديع بعد أن عين العاهل المغربي الملك محمد السادس أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان.
وكانت بوعياش عضوة في اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور المغربي في 2011، وفي عدد من المنظمات الدولية ورئيسة للمنظمة المغربية لحقوق الانسان.
وتمتلك أمينة بوعياش، الحاصلة على ماستر في الاقتصاد السياسي، تجربة دولية بنشاطاتها الدبلوماسية والحقوقية وعلاقاتها الشخصية مع العديد من الشخصيات البارزة على المستوى الدولي.
وسبق لها أن كانت عضوة مؤسسة للمؤسسة الأورو - متوسطية لمحاربة الاختفاءات القسرية، وشغلت عضوية المنتدى الجهوي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للتصديق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب ومراقبة مراكز الاعتقال منذ أبريل 2012.
وتولت مهام مستشارة إعلامية للوزير الأول الأسبق عبد الرحمن اليوسفي (من 1998 إلى 2002)، ورئيسة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان في سنة 2006، لتكون بذلك أول امرأة تترأس هذه الهيئة، وأعيد انتخابها في 2009.
يذكر أن العاهل السويدي عادة ما يستقبل السفراء الجدد الذين يتولون مناصبهم في السويد بمراسم تشبه تلك المتعلقة بتوديعهم عند مغادرتهم البلاد وترك مناصبهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X