أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

هجر عائلته بسبب لعبة PUBG

ما زالت الألعاب الإلكترونية تسيطر على جميع الفئات العمرية، وتتسبب بمشاكل سلوكية ونفسية عدة، وفي كل يوم نسمع ونقرأ عن مواقف وقصص غريبة صدرت من قبل الأشخاص المدمنين على هذه الألعاب، كان آخرها قيام رجل ماليزي منذ حوالي شهر بهجر زوجته الحامل في شهرها الرابع وطفلهما بسبب إدمانه على لعبة PUBG الحربية المتعددة اللاعبين، والتي تحظى بشعبية كبيرة للغاية على الإنترنت لما تنطوي عليه من الإثارة.

ووفقًا لتقرير نشره موقع "تلفزيون نيودلهي" فإنه منذ أن تعرف الرجل على هذه اللعبة من قبل أشقائه أصبح مدمنًا عليها، وأدى ذلك إلى مشاجرات متكررة مع زوجته.

كما أصبح الرجل يواجه صعوبة كبيرة في الاستيقاظ باكرًا في الصباح، وأهمل عمله حيث اعتاد اللعب حتى وقت متأخر من الليل. وعندما كانت زوجته تناقش الأمر معه كان يتهمها بعدم دعمها له.

من جهتها قالت الزوجة في موقعها على الـ"فيسبوك":" لقد مر شهر على هجر زوجي لنا. لم يعد أمامنا أي خيار سوى دعم أنفسنا ذاتيًّا وتجاوز أي مشقة. وقبل أن يبدأ اللعب كانت شخصيته مريحة، لكن الأمر تفاقم بسرعة عندما بدأ يمارس اللعبة قبل 4 سنوات".

تجدر الإشارة إلى أنّ لعبة PUBG هي لعبة كثيفة اللاعبين على الإنترنت، صدرت بتاريخ 23 مارس 2017، وهي متوفرة على أجهزة ويندوز، وإكس بوكس 1 وصدرت نسختان في أوائل سنة 2018 لمنصتي آي أو إس، وأندرويد من تطوير شركة تينسنت، والتي قامت بالتعاون مع شركة "بلوهول" لإصدار اللعبة على الهواتف المحمولة، وتعمل بنفس المحرك الذي تعمل به النسخة الأصلية. تم تطوير النسخة الأصلية من قبل شركة "بلوهول" على محرك أنريل إنجن 4. أما بالنسبة لآثارها الجانبية فقد تحدثت تقارير صحفية عن تأثير ألعاب الموبايل وأبرزها لعبة "PUBG" التي سبّبت الطلاق في بعض البلدان، كما سبّبت العراك والقتل بين بعض اللاعبين، وصدرت فتاوى تحرّم اللعبة لأنها برأيهم تسبب الإدمان والعداوة.

يذكر أنّ مديرية الأمن العام في الأردن حذرت من انتشار لعبة PUBG بين مرتبات الأمن العام بشكل خاص والمواطنين بشكل عام.

وقالت المديرية في كتاب تم تعميمه بأنّ اللعبة تساعد على تنمية العنف، وتسيطر على نفسية اللاعب وتدخله في حالة من التشويق والإدمان واستفزاز الخصم أكثر للقيام بأعمال القتل والتدمير، كما أنها تركز في جوهرها على تشكيل جماعات وعصابات والتواصل بين اللاعبين صوت وصورة من كافة أنحاء العالم ومن كلا الجنسين ذكورًا وإناثًا. وعممت المديرية على كافة مرتباتها بعدم تحميل أو ممارسة هذه اللعبة ويتحمل كل من يخالف القرار المسؤولية القانونية، وسيتم اتخاذ أشد العقوبات بحقهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من أخبار أسرة ومجتمع

X