أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

يوم المرأة العالمي.. سيدات كرسن حياتهن لدعم المرأة

ليديا ماريا تشايلد
مارغريت فولر
سوزان أنتوني
لوسي بيرنز
أليس بول
فيكتوريا كلافلين
لوسي ستون

لطالما كانت قضايا المرأة من أهم القضايا التي تشغل النساء على مر التاريخ، حتى أن بعضهن قد كرست حياتها لخدمة هذه القضية. في السطور التالية سنتعرف على أشهر السيدات اللاتي كرسن حياتهن لخدمة قضايا المرأة.

أليس بول (1885 –1977)
كانت أليس ستوكس بول ناشطة أمريكية داعية إلى حق النساء في التصويت والنسوية وحقوق المرأة، وأحد قادة ومخططي التعديل التاسع عشر للدستور الأمريكي، والذي يجرّم التمييز الجنسي في الحق بالتصويت، أطلقت بول بمساعدة لوسي بيرنز حملات استراتيجية مثل: عملية حق المرأة في التصويت وعملية الحراس الصامت، واللتان كانتا جزءا من الحملة الناجحة التي أدت إلى عملية تعديل الدستور في 1920.

لوسي بيرنز (1879 - 1966)
داعية وناشطة أمريكية في حقوق المرأة وكانت تطالب بمنح المرأة حق الاقتراع وكانت ناشطة متحمسة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. وهي صديقة مقربة من أليس بول، وشكلوا في نهاية المطاف حزب المرأة الوطني.

فيكتوريا كلافلين (1838 – 1927)
زعيمة أمريكية في حركة "حق المرأة في الاقتراع" لقّبت لاحقاً "فكتوريا وودهل مارتين"، عام 1872، كانت وودهل أول أنثى تشارك في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1872، عن حزب مساواة حقوق الشعب كمرشحة لمنصب رئيس الولايات المتحدة، وكانت ناشطة في مجال حقوق المرأة والإصلاحات العمالية، ومدافعة عن الحب الحر وكانت تقصد به حرية الزواج والطلاق والإنجاب.

ليديا ماريا تشايلد (1802 - 1880)
روائية وناشطة حقوقية وصحفية أمريكية مشهورة بدفاعها عن حقوق المرأة والعبيد والهنود في الولايات المتحدة، أعمالها الأدبية جذبت جمهوراً كبيراً حولها، إلا أن البعض عارضها بسبب نشاطها الحقوقي، اشتهرت بقصيدتها "فوق النهر ومن خلال الخشب".

سوزان أنتوني (1820 – 1906)
مصلحة اجتماعية أمريكية، وناشطة في مجال حقوق المرأة، لعبت دوراً محورياً في حركة حصول المرأة على حقّ الاقتراع، ولدت لعائلة ملتزمة بالمساواة الاجتماعية، جمعت عرائض مناهضة للرق وكانت في 17 من عمرها. عام 1856 أصبحت وكيلة ولاية نيويورك للجمعية الأمريكية لمكافحة الرق، لعبت دوراً هاماً ومحورياً في حركة القرن 19 الميلادي التي كان هدفها تحرير المرأة، واعطاءها حقوقها اللازمة كالرجل، مثل الحق في التصويت، حيث كانت أول امرأة تصوت في الانتخابات؛ لكن تمّ تغريمها غرامة قدرها 100 دولار أمريكي، وهي أول امرأة توضع صورتها على العملة الأمريكية.

مارغريت فولر (1810 – 1850)
ناقدة أدبية وصحافية أمريكية ومدافعة عن حقوق المرأة والتي أَقترنت بحركات المرأة الأمريكية، كما كانت أول امرأة أمريكية تشتغل بالنقد الأدبي في مجال الصحافة. يعتبر كتابها المرأة في القرن التاسع عشر من أهم أوائل الأعمال في مجال النسوية في الولايات المتحدة الأمريكية، لقد كانت مارغريت فولر مدافعة عن حقوق المرأة وبشكل خاص عن حق المرأة في التعليم والعمل.

لوسي ستون (1818 – 1893)
هي ناشطة أمريكية بارزة بالإضافة إلى كونها عضوة في منظمة سوفرجت لحقوق المرأة، كما كانت من أشد المناصرين والمنظمين لدعم حقوق المرأة، في عام 1847 أصبحت أول امرأة تحصل على شهادة جامعية من ولاية ماساتشوستس. ناصرت حقوق المرأة وناهضت العبودية في الوقت الذي كانت فيه المرأة منبوذة ولا يحق لها الخطابة أمام الجمهور، عُرفت ستون باستخدامها للقبها حتى بعد الزواج على الرغم من أن العادات كانت أن تُلقب المرأة بلقب زوجها بعد الزواج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X