أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مغامر أراد إكمال مسيرة والدته.. فمات على الجبل نفسه الذي قتلها سابقًا!

بالارد أراد إكمال مسيرة والدته
المتسلق البريطاني توم بالارد
المكان الذي عثر فيه على جثتي المتسلقين
من عمليات البحث عن المتسلقين
بالارد في طفولته مع والدته وعائلته
المتسلق الإيطالي دانييل ناردي
مات بعد 24 عامًا على نفس الجبل الذي قتل والدته
المتسلقان توم بالارد يسار ودانييل ناردي من مغامرتهما الأخيرة
متسلقة الجبال الشهيرة أليسون هارغريفز

عبارات كثيرة قد تصف ما حدث مع المتسلق والمغامر البريطاني «توم بالارد»، فبإمكاننا القول إن «التاريخ يعيد نفسه، ولكن بأشكال أخرى»، أو إنه اشتاق لرؤية والدته؛ فذهب لرؤيتها في نفس الطريق والطريقة التي رحلت بها. كلها عبارات تصف رحيل «بالارد» المفاجئ، بعد أن لاقى حتفه بنفس الطريقة التي توفيت والدته بها، على جبل «نانغا باربات»، أو ما يُطلق عليه اسم «الجبل القاتل» في باكستان.


وبحسب «سكاي نيوز»، فإن المتسلق البريطاني «توم بالارد»، كان قد قرر أن يواصل مسيرة والدته، متسلقة الجبال الشهيرة «أليسون هارغريفز»، التي تعتبر أول امرأة تتسلق جبل «إيفرست» بمفردها، والتي كانت قد توفيت على قمة جبل «نانغا باربات» ذاته خلال العام 1995، أي قبل قرابة الـ24 عامًا على وفاة ابنها فوق ذلك الجبل. وكان السفير الإيطالي في باكستان، قد أكد نبأ وفاة اثنين من متسلقي الجبال الأوروبيين، اللذيْن كانا مفقوديْن على تاسع أعلى قمة في العالم، بارتفاع 8126 مترًا.
ووفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن السلطات الباكستانية قد أعلنت إنهاء عمليات البحث فوق «الجبل القاتل»، عن كل من المتسلق البريطاني «توم بالارد»، والمتسلق الإيطالي «دانييل ناردي»، وذلك بعد أن أكد فريق البحث الجوي أن الصور التي التقطت على ارتفاع حوالي 5900 متر كانت لجثتي المتسلقين الأوروبيين.


وذكرت تقارير إعلامية أن المغامريْن البريطاني والإيطالي، كانا قد انطلقا في مغامرتهما في تسلق الجبل، يوم الجمعة الموافق 22 شباط / فبراير من الشهر الماضي، وأنهما كانا قد أجريا اتصالًا أخيرًا بعد بدء الرحلة بيومين، من ارتفاع قُدّر بـ6300 متر، لكن بعد ذلك انقطع الاتصال معهما نهائيًا.


وكان السفير الإيطالي في باكستان «ستيفانو بونتيكورفو»، قد صرّح لوسائل الإعلام قائلًا: «بحزن شديد، تلقيت خبر أن البحث عن دانييل ناردي وتوم بالارد قد توقف، وقد أكد فريق البحث أن الصور الظلية التي تم رصدها على منطقة (موميري) على بعد حوالي 5900 متر هي لجثتي المغامرين». وأضاف السفير الإيطالي أن الجثتين في مكان يصعب الوصول إليه، لكن سيتم بذل كل الجهود اللازمة لاستعادتهما.


ومن الجدير بالذكر أن «بالارد»، كان قد وُلد في مقاطعة «ديربيشاير» البريطانية، لكنه انتقل للعيش في أسكتلندا خلال فترة طفولته، وكان يبلغ من العمر عندما توفيت والدته «أليسون هارغريفز»، قرابة الـ6 أعوام فقط، لكنه ظل متأثرًا بمسيرة والدته التاريخية، حيث أصبح متسلقًا بارعًا. وخلال العام 2015، كان أول شخص يتسلق منفردًا جميع القمم الشمالية الرئيسية الست لجبال الألب في فصل شتاء واحد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X