فن ومشاهير /مشاهير العالم

غمزة أوزتشيليك تختار حياة القرية والتفرغ لأعمال الخير بعد سأمها من حياة الشهرة والأضواء

غمزة بلوك الصحفية الأمريكية إليزابيث في المسلسل التاريخي "محمد كوت عمارة" عام 2018 الفائت
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
غمزة أوزتشيليك هجرت الفن والشهرة والأضواء من أجل حب الله والخير
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
اختارت غمزة حياة القرية لنفسها
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
غمزة أوزتشيليك هجرت الفن والشهرة والأضواء من أجل حب الله والخير
غمزة أوزتشيليك هجرت الفن والشهرة والأضواء من أجل حب الله والخير
اختارت غمزة حياة القرية لنفسها
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية
غمزة أوزتشيليك هجرت الفن والشهرة والأضواء من أجل حب الله والخير
غمزة في أفريقيا تحفر مع العمال آبار مياه للسكان وتوزع الأغذية والأدوية والملابس عليهم عبر جمعيتها الخيرية

أعلنت الممثلة التركية غمزة أوزتشيليك الشهيرة بجنان بطلة المسلسل البوليسي الإجتماعي "جنان" برسالة عبر وسائل التواصل الإجتماعي أنها اختارت لنفسها حياة القرية البسيطة الجميلة بعد سأمها من حياة الشهرة والأضواء خلال عملها الفني. ونشرت صورة لها بالحجاب قرب موقد مشتعل في منزلها الريفي.

وتعيش غمزة أوزتشيليك بعد ارتدائها الحجاب في بعض المناسبات الدينية والإنسانية، حياة ثانية أجمل من حياتها الأولى، تفرغت فيها للأعمال الإنسانية والخيرية بعد تأسيسها جمعية خيرية،تجمع من خلالها التبرعات المالية من أهل الخير لحفر آبار ارتوازية لتأمين المال للفقراء في أفريقيا وبنغلادش وبلدان آسيوية،ولتأمين لوازم الدراسة ومنح التعليم للأطفال اللاجئين والفقراء.

وقامت غمزة أوزتشيليك بأداء مناسك العمرة والحج في الأراضي المقدسة بالمملكة العربية السعودية،وزارت وصلّت في المسجد الأقصى المبارك- ثالث الحرمين الشريفين في فلسطين المحتلة.

وفي طريقها إلى المملكة العربية السعودية صرحت غمزة أوزتشيليك قائلة: "لقد وجدت السعادة في طريقي إلى الخير. إن الله في قلبي، يرشدني إلى طريق السعادة الحقيقية. وأي عمل خير صادق نابع عن محبة من شأنه إنقاذ الكثير من القلوب والبشر في هذا العالم.والخير وحده يطهر القلوب وينقيها ويسعدها. ولن ننجح بصنع الخير إلا بعزيمة جبارة صادقة تجعلنا نتحمل مشقة السفر والعمل المجهد لفترات زمنية طويلة. وللحب أوجه كثيرة،الحب ليس له وجه واحد،والمحظوظ من يسعى لتجربة الأنواع الأخرى للحب والعطاء في حياته القصيرة".

وكانت آخر رحلة قامت بها غمزة أوزتشيليك للخارج،ذهبت فيها إلى إفريقيا للإشراف على اكتشاف وحفر آبار مياه للسكان الفقراء في بعض القرى النائية،وتعمل أيضاً على إنشاء دور للأيتام في إفريقيا بأموال المتبرعين. وأصبح للجمعية حسب قولها في مقابلة صحفية:" آلاف المتطوعين في مشاريعها الإنسانية والخيرية".

وأكدت أن الأطفال يحتلون المرتبة الأولى في مشاريع جمعيتها الخيرية،لأنهم أول الضحايا للحروب وللبشر الفاسدين والجشعين حول العالم.

وقد أصبح إبنها الصغير مثلها محب للخير،وتبرع بأقرب ألعابه لقلبه إلى الأطفال الأيتام. وتصطحبه دائما معهاً لزياراتها الخيرية والإنسانية ليسير على نهجها حين يكبر.

وكان آخر مسلسل درامي شاركت به غمزة أوزتشيليك قبل عام،هو المسلسل التاريخي "محمد كوت عمارة" الذي بثته قناة "تي آر تي 1" التركية ،وأدت فيه دور صحفية أميركية جميلة وذكية وشجاعة تدعى إليزابيث.

وأثبتت غمزة أوزتشيليك بتأسيسها جمعية خيرية لها أنشطة إنسانية دولية واسعة وبتجربتها الفريدة من نوعها أن الفنانة الإنسانة لا تحتاج إلى لقب سفيرة نوايا حسنة لتقوم بمهام إنسانية تخفف آلام البشر في أي مكان في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X