أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

من أين أتت لعبة البلوت الشعبية؟!

أصل اللعبة
سبب تسميتها
قواعد اللعبة
لعبة منتشرة بين أوساط المجتمع

تعد لعبة البلوت "أوراق اللعب" هي لعبة شعبية سائدة في أوساط المجتمع الخليجي والسعودي على وجه الخصوص، حيث تمارسها بكثرة فئة الرجال ومؤخراً باتت النساء تشارك في اللعب بها.
لنتعرف سوياً إلى تاريخ هذه اللعبة وأصلها وكيف وصلت إلينا.
أصل اللعبة
تختلف المصادر المتحدثة عن أصل لعبة البلوت، فالبعض يقول بأنها لعبة صينية والبعض قال بأنها لعبة هندية، و من المرجح بأنها لعبة فرنسية كانت منتشرة في القرن السابع الميلادي حيث أنها تتشابه في قوانينها مع اختلاف بسيط في بعض القوانين.
حيث عرف لعب الورق عند العرب قبل 700 عام وتحديداً في القرن الرابع عشر، عندما دخلت في عهد الإمبراطورية العثمانية عن طريق الهنود الذين هاجروا إلى الحجاز في المملكة العربية السعودية، أما لعبة البلوت فتذكر بعض المصادر بأن تاريخها يعود إلى بدايات القرن العشرين.

سبب التسمية
لم يستطع المؤرخون معرفة السبب الرئيس لتسمية اللعبة بـ "البلوت" وذلك بسبب فقر المصادر إلا أنه يوجد هناك روايتين عن سبب تسميتها بذلك، الأولى: بأنها مستوحاة من اسم رجل فرنسي اسمه بيلوت وهو من وضع قوانين اللعبة، والرواية الثانية: بأنها جاءت من الكلمة الانجليزية plot"" والتي تعني الخطة والحنكة وهي وصف يجب أن يتحلى به لاعبي هذه اللعبة كي يستطيعون الفوز.

انتشارها
تنتشر هذه اللعبة في الخليج العربي، وفي آسيا ووسط أفريقيا وشرق الشام وفي دول أمريكا الجنوبية وبعض أنحاء أوروبا وهي معروفة في الصين وباكستان والهند وتختلف مسميات اللعبة في البرازيل وتركيا وبلغاريا وألمانيا وقبرص وأرمينيا وفرنسا.

قواعد اللعبة

• تلعب جميع الأوراق في البلوت ما عدا الستة وما تحتها ( الستة والخمسة والأربعة والثلاثة والاثنين ) والجوكر.
• يلعب في البلوت أربعة لاعبين، لاعبان ضد لاعبان، كل لاعب يجلس أمام اللاعب الذي في فريقه وعلى يمينه ويساره اللاعبان اللذان في الفريق الخصم.
• نوع الورقة يسمى "الزات" وهي أربعة أنواع:
من القوانين الشائعة في توزيع الأوراق، أن يطلب موزع الأوراق من اللاعب الذي على يساره إعادة ترتيب الأوراق لعدم ضمان غشه.
- تُوزع ثمانية أوراق لكل لاعب.
- يعتبر أمراً ممنوعاً أن يكشف اللاعبين عن أوراقهم قبل رميها إلا في حالة كشف المشاريع.
- تتكون اللعبة من طريقتين فقط: وهما الصن والحكم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X