أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

زواج «الفيسبوك» أمام محكمة الأسرة للخلع بعد 7 أشهر فقط

زواج
خلع
فيسبوك

أقامت ربة منزل دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة، بالتجمع الخامس، تطلب فيها الخلع من زوجها، بحجة أنه يترك الغرفة المخصصة لنومهما ويقضي أغلب أوقاته داخل غرفة الأطفال للهرب منها، على الرغم من أن زواجهما لم يمرّ عليه سوى 7 أشهر فقط.


وأضافت الزوجة «سماح»، في دعوى الخلع المقامة أمام محكمة الأسرة، في محافظة الجيزة، أنها لم تجد أي مبرر لتغيير معاملة زوجها، واعتدائه عليها بالسباب والشتائم، وعندما طفح الكيل من معاملته تلك، نقل معيشته إلى غرفة الأطفال، وكلما تحدثت معه كان يختلق المشاكل لمغادرة المنزل والغياب لمدة يومين أو أكثر لدى منزل أسرته، وتحدثت إلى شقيقته الكبرى عن تغيره الشديد بحياتنا، لكنه لم يستمع إليها، وطالبته بالطلاق حينها، لكنه رفض.


وتابعت الزوجة: «كان الحل الأمثل أني تركت منزل الزوجية بعدها ولا أفكر في الرجوع، وهو أيضًا لم يحاول مصالحتي، ومنذ ذلك الوقت اعتمدت على نفسي، ولتغيير أسلوب حياتي بحثت عن فرصة عمل، وبالفعل وجدت، وطالت فترة إقامتي في منزل أهلي، حتى عرضت عليَّ إحدى الصديقات الذهاب إلى محكمة الأسرة للتخلص منه، وتوجهت إلى المحكمة وأقمت دعوى لخلعه».


تختتم الزوجة: «بكيت كثيرًا على حالي، لكني رأيت تلك الفكرة هي الأصلح لبناء حياة جديدة، وحاول والدي لآخر لحظة الوصول إليه بمنزل أهله، وبعد إخطاره بما سوف أفعله، تشاجر مع والدي وطرده، وقام بمحادثتي على الهاتف المحمول، قائلًا: يوم ما تفكري تعملي كدا، هيبقى آخر يوم في حياتك».


تقول «سماح. م»، 30 سنة: «تعرَّفت على زوجي سيد، 36 سنة، موظف في شركة خاصة، من خلال الفيسبوك، من خلال صديق مشترك، وبعد محادثته لفترة طويلة، قرر أن يتقدم لخطبتي، وبعد الموافقة لم يمرّ إلا القليل، وانتقلنا للمعيشة معًا بعش الزوجية».


تضيف الزوجة في دعواها: «في بدايات الزواج عشت معه أجمل أيام عمري، فزوجي كان يفعل كل ما يجعلني سعيدة، لدرجة أن جميع من حولي ينظرون إلى حياتنا بحسد وحقد، واستمرت حياتنا الزوجية على هذا المنوال، وبعد مرور السنة الأولى انقلب الوضع تمامًا، حسيت إن حد عمله عمل عشان يكرهني!».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X