أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عامل ينجو من موت محتوم بعد اختراق «قضيب معدني» جمجمتَه

تعبيرية
سانجاي باهي بعد الحادثة
صورة أشعة للقضيب مخترقاً جمجمة باهي
القضيب الحديدي الذي اخترق رأس باهي

ما هي احتمالات النجاة من مصير محتوم، حين يخترق «قضيب حديدي» رأس أحدهم؟ غالباً الإجابات ستكون أن الاحتمالات هي صـفـر، ولكن هذا ليس رأي عامل البناء الهندي سانجاي باهي، البالغ من العمر 21 عاماً، والذي تعرض لهذا الحادث الخطير أثناء قيامه بأعمال صيانة في أحد مواقع البناء في مدينة بالاغات وسط البلاد.

وبحسب ما نشره موقع «روسيا اليوم»، فقد نجا باهي من هذه الحادثة المميتة بعد سقوطه الخطير خلال قيامه ببناء بئر، حيث أسفر هذه السقوط عن اختراق «قضيب بناء حديد» للجهة اليُمنى من رأسه، ليخرج من الجهة اليُسرى، مسبباً أضراراً بالغة في جمجمته، بالإضافة إلى الكدمات الشديدة التي تعرضت لها يداه.

وتابع الموقع الروسي نقله لتفاصيل ما حدث مع العامل الهندي، أنه وخلال نقل سانجاي باهي بعد الحادثة إلى المستشفى، وخلال إجراء عملية جراحية طارئة له، كان لا يزال في وعيه كاملاً طوال هذا الوقت. على الرغم من أن العملية التي أجراها الأطباء استغرقت ما يزيد على الساعة والنصف «90 دقيقة»، والتي تم خلالها إزالة القضيب المعدني من جمجمته، حيث تبين أنه كان قد اخترق الفصَّ الصدغي الأيمن في المنطقة الأمامية اليسرى.

وفي تصريح لبرامود جيري، جراح الأعصاب الهندي الذي أجرى العملية الخطيرة، أدلى به لصحيفة الـ«ديلي ميل»، قال: «لقد بذلت كامل جهدي خلال العملية، لأكون في منتهى الحذر، حتى لا يحدث أي ضرر خطير لمناطق الدماغ المحيطة». مشيراً إلى أن مثل هذه العمليات من الصعب إجراؤها تحت التخدير.

وأضاف الدكتور أنه ولحسن حظ باهي، فقد كان القضيب بعيداً مسافة ميلليمترات قليلة فقط عن الأوعية الدموية الرئيسة داخل منطقة «القحف» في الدماغ، وهي المنطقة المسؤولة عن نقل المعلومات بين الدماغ وأجزاء الجسم الأخرى، وبشكل رئيس من وإلى الرأس والعنق، مبيناً أنه لم تحدث أي مضاعفات خلال الجراحة.

ولا يزال سانجاي باهي تحت المراقبة الطبية في المستشفى، للتأكد من أن الصدأ لم يسبب له أي مشاكل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X