سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

متى يتحرك الجنين في بطن أمه؟

حركة الجنين في بطن أمه تختلف من امرأة لأخرى
حركة الجنين في بطن أمه تختلف حسب حالة الحمل

يتردد على ألسنة العديد من السيدات الحوامل هذا السؤال: متى يتحرك الجنين وأشعر بطفلي أثناء الحمل، الدكتور أحمد الجزار استشاري أمراض النساء والتوليد والمناظير الجراحية بقصر العيني واستشاري أطفال الأنابيب، أوضح الوقت الذى يتحرك فيه الجنين.

 

 

حركة الجنين في بطن أمه تختلف من امرأة لأخرى

وقال الجزار في تصريحات خاصة لـ(سيدتي) إن حركة الجنين تختلف من امرأة لأخرى، فلا يوجد وقت محدد لحركة الجنين لدى السيدات، فهناك البعض يشعرن بحركة الجنين في أواخر الشهر الرابع، وهناك البعض يشعرن بالحركة في الشهر الخامس أو منتصف السادس.

وتُعتبر أول حركة للجنين في بطن الأم واحدة من أهم اللحظات التي تمر بها الأم خلال فترة الحمل؛ حيث تُعتبر هذه الحركات مؤشراً إيجابياً على صحة الجنين، وتساعد الأم على الاطمئنان على تطور طفلها والإحساس به. وتجدر الإشارة إلى أنّ الأمهات اللواتي تخضن تجربة الحمل لأول مرة لا يستطعن تمييز هذه الحركات في مراحل الحمل الأولى، بينما يصبح الإحساس بها أوضح في المراحل التي تلي الثلث الثاني من الحمل. تصف الأمهات هذه الحركات بالرفرفة (بالإنجليزية: Flutters) حيث يصعب تمييزها عن غازات البطن في كثير من الحالات، لكن مع التقدم في الحمل تصبح هذه الحركات أشبه بالركل بالقدم أو اللكمات، فيمكن للأم بذلك أن تحدد نمط حركة الجنين داخل الرحم.

 

حركة الجنين في بطن أمه تختلف حسب حالة الحمل

وأضاف " الجزار" أن تحركات الجنين تختلف حسب حالة الحمل، فإذا كان هذا هو الحمل الأول لكِ فغالبًا سيكون تحرك الجنين في نهايات الشهر الخامس، وإذا كان الثاني فمن الوارد أن يتحرك في منتصف الشهر الرابع أو في أواخره، أو في أوائل الشهر الخامس، أي أن الحمل الثاني تأتي فيه حركة الجنين مبكرة قليلًا عن الحمل الأول، عند البدء بشعور حركة الجنين، فعليكِ بمتابعة حركته ومراقبتها.

 

ضعف حركة الجنين في بطن أمه

إن لاحظتِ انخفاضاً كبيراً في حركة الجنين ونشاطه بشكل لافت فعليكِ اللجوء إلى الطبيب الخاص بكِ لمتابعة حالة الجنين، وعليكِ أن تستوعبي أن حركة الجنين داخل الرحم شيء طبيعي؛ لأن الجنين داخل الرحم لا يكون نائمًا طوال الوقت أو ساكنًا أو خاملًا، بل إن له طقسه الخاص وحياة كاملة بداخل الرحم، فحركة الجنين أمر طبيعي، بل إنه أمر لازم، لكن قياس ضعف أو قوة الحركة لا يمكن تحديده بشكل دقيق لاختلاف هذا من حالة لأخرى، لذا فإن أحببتِ قياس أكانت هذه الحركة طبيعية أم لا فعليكِ استشارة طبيبك الخاص.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X