فن ومشاهير /مقابلات

فيصل العيسى لـ"سيدتي" الأرقام تؤكد أن شباب البومب الأكثر مشاهدة في تاريخ الدراما بالمنطقة

فيصل العيسى
مهند الجميلي وسليمان المقيطيب وعبدالعزيز الفريحي وفيصل العيسى
الفنان فيصل العيسى
بوستر المسلسل
عبدالعزيز الفريحي ومحمد الدوسري وفيصل العيسى
فيصل العيسى وعبدالعزيز الفريحي
عبدالعزيز الفريحي وفيصل العيسى
فيصل العيسى
نجم شباب البومب فيصل العيسى

طوال 8 مواسم، وَاصَلَ الفنانُ فيصل العيسى وفريقُه حَصْدَ النجاحِ تلو النجاح، موثقاً مشوارَه بلُغَةِ الأرقام على الميديا التي أنصفتْ تجربتَه في مسلسل «شباب البومب».

العيسى يَعْتَبِرُ هذه التجربةَ مختلفةً عن النمطِ السائدِ في الدراما السعودية، كونها تستهدفُ الشبابَ أولاً، وتتطرقُ إلى المواضيع المشوِّقة البعيدة عن الرَّتَابَةِ، وتطرح القصة بلا تعقيدات.



«سيدتي» التقتْ بطلَ ومنتجَ مسلسل «شباب البومب» الفنان فيصل العيسى، ليدور معه هذا الحوار:



كيف ترى ردود الأفعال الجماهيرية على «شباب البومب 8»؟

الحمد لله، مثل كل عام العمل يحقِّق النجاحَ المأمول وأكثر، والحلقات الأولى من المسلسل (الذي يُعرضُ حاليّاً على شاشة روتانا خليجية، وتطبيق جوي) حَقَّقَتْ تفاعلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال تسليطِ الضوء على العديد من الظواهر الشبابية في المجتمعين السعودي والخليجي، في قالب كوميدي ترفيهي، بمشاركة نخبةٍ من الفنانين السعوديين والعرب.

وماذا يعني ذلك بالنسبةِ إليك وإلى فريقِ العمل؟

بالطبع يحمِّلنا ذلك مسؤوليةً تجاه جمهورنا من الشباب، ويدفعني وكل طاقم العمل وصنَّاعه إلى بَذْلِ المزيدِ من الجهد لتقديمِ حلقاتٍ مميزة، كما أنه يمثِّل المكافأة التي يحصلون عليها من الجمهور والتي تساهمُ في إزاحة كل الجهد الذي قدَّموه منذ أشهر طويلة خلال التحضير للموسم الثامن، خصوصاً أننا نواجه في «شباب البومب 8» تحدياً مختلفاً هذا العام، بعد النجاح الكبير الذي حَقَّقَهُ المسلسلُ في مواسمه السبعة السابقة.

ما سر استمرار نجاح «شباب البومب»؟

توفيق الله في المقام الأول، وأيضاً كل ما تحقَّق كان بفضل جمهورنا الكبير الذي يشاهدنا ويبحث عن العمل وحلقاته، فهم أكبر داعم لنا بعد الله سبحانه وتعالى، وكذلك قناة «روتانا خليجية»، وعلى رأسها الأمير الوليد بن طلال، وأتقدَّم إلى القناة وإدارتها بالشكر والعرفان على دعمهما ومساندتهما الدائمة للعمل، إذ منحتا الفرصة للشباب كي يثبتوا قدرةَ المواهب السعودية على تخطِّي التوقُّعات وتحقيقِ النجاحات، بخاصة إذا تَوَفّر لها الدَّعْمُ الصحيحُ، كما فعلت «روتانا خليجية» مع صنّاع هذا العمل، فوَثَقَتْ بهم وقدّمتْ لهم كامل الدعم.

نجح في الوصول إلى الشباب

فيصل العيسى
فيصل العيسى

 

وكيف تصنعون هذه الخلطةَ الشبابية؟

«شباب البومب» نجح في الوصول إلى الشباب بفضل تمثيله للشباب وتناوله قضاياهم المختلفة، واستهداف صناع العمل هذه الشريحة منذ مواسمه الأولى وحتى الآن، وطرح أهم مشاكلهم بنظرةٍ شبابية وإيقاعٍ سريع قريب من الجمهور المستهدف، لا سيما أن غالبية الأعمال الاجتماعية تتناولُ قضايا الكبار، ولا تلتفت كثيراً إلى هذه الفئة العمرية المهمة التي تشكِّل ما يقارب 70% من السعوديين، إضافةً إلى دمج القضايا الاجتماعية بطابع شبابي.

وما أهم القضايا التي سيطرحها المسلسل في هذا الموسم؟

خلال الحلقات الأولى، سَلَّطْنَا الضوءَ على العديد من الظواهر الشبابية في المجتمعَيْن السعودي والخليجي في قالب كوميدي ترفيهي، ومنها قوة الإرادة والتحدي، ومشكلة سيطرة الزوجات على الأزواج داخل المنزل، إضافةً إلى الظاهرة الاجتماعية «التَّنَمُّر»، والبحث عن المظاهر وترك المضمون، وأيضاً هناك قضية مهمة رائجة في الوقت الحالي وهي سوء استخدام الأطفال لمقاطعِ الفيديو التي تُصوّر وتُنشر على «يوتيوب»، وضرورة الرقابة العائلية على استخدام الأطفال لأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية، وسنتناول في الحلقات القادمة العديد من القضايا التي نأمل أن تحظى برضى الجمهور.

تنوُّع في الموضوعات

نجم شباب البومب فيصل العيسى
نجم شباب البومب فيصل العيسى


ما سر تعلُّق الأطفال بعملكم؟

ما يطرحه العمل في كل مواسمه، وبخاصة هذا العام، من تنوُّعٍ ملموسٍ في المواضيع وفي أفكار الحلقات التي تناسب وتحاكي الأجواء الشبابية الجديدة بشكل مستمر ومتطور كل موسم، أعتقد أن هذا هو سر تعلق الأطفال والشباب بما يقدمه «شباب البومب» من حلقات، إذ إن أجواءها من قَلْبِ الشارع الشبابي في السعودية. وخلال هذا العام، هناك حلقات تتنوع ما بين الأكشن والكوميديا والرياضة والفانتازيا، ومنها حلقة عن «البوبجي»، وأخرى عن تقنية «الفار» في كرة القدم، وحلقة عن البلوت وغيرها.

المشاهدات المليونية للعمل على «اليوتيوب» ألا تحمِّلكم مسؤوليةً قبل تصوير العمل؟

بلا شك إننا نشعر بمسؤولية كبيرة، خصوصاً عندما يكون العملُ بلغة الأرقام أكثرَ مسلسل في الوطن العربي حصداً لها، ولكن أيضاً لا ننسى أن هذا مؤشر على النجاح، وهذا أمر ممتاز، فأنت مُتَابَعٌ، وتَحْظَى بشريحةِ جماهير كبيرة، ويتابعُك الناس في أكثر من دولة، وتشعر في داخلك أنك عرفت الحبكةَ التي يتوقُ لها الجمهور.

العمل انطلق بدون وجود عناصر نسائية ثم استعان بعدد من الفنانات. ما الأسباب؟

هذا صحيح، طبعاً تمَّ ذلك بطلبٍ من القناة الناقلة للعمل، وأيضاً لا ننسى أننا استعنَّا بعدد من الأسماء ذات التجربة في الدراما المحلية، مثل خالد سامي، أو الدراما العربية، مثل حسن حسني، وجميعهم فيهم الخير والبركة، ومَنَحُوا العملَ إضافة، ونشكرهم على الظهور في «شباب البومب» كضيوف شرف.

نرحب بالنقدِ البَنَّاءِ


لماذا يَتَّهِمُكُم البعضُ بأنكم تروِّجون لسلوكيات المشاكسة والمشاغبة؟

قاطعني، قائلاً: «سمعتُ مثل هذه الاتهامات، ولكن نردّ عليها أن عملنا يقدِّم القيم في كثير من الأحيان بأسلوب بعيد عن المباشرة التي تقتل العمل الدرامي. نحن نعرف المعايير، ولغتنا شبابية يفهمها الشبابُ، وهي قريبة إلى قلوبهم وتمثِّلهم، والمسلسلُ -كأي مسلسل- مبنيٌّ على قصة لها خط درامي يسير وفق نسقٍ معين، بعيداً عن الرتابة والتمطيط والملل، وكذلك بعيداً عن التهريج والإسفاف».

هل يزعجكم النقد؟

بالعكس، نرحب بالنقدِ البَنَّاءِ، وهو منارة لأي عمل إبداعي وفني، ولكن النقد له شروط حتى يكون مثمراً.

ما شروطه؟

أقصد أن يكون بعيداً عن الشَّخْصَنَةِ، ومبنيّاً على معايير ناضجة وواضحة، ومن شخص له بَاعٌ وحضورٌ درامي، أي شخص متخصص، ولا يكون باب النقد مفتوحاً لكل من أراد أن ينتقد لمجردِ الانتقاد، أو لمجرد البحث عن عيوب العمل من دون النظر إلى الجانب المضيء والممتلئ، ونحن لغة الأرقام تنصفنا، وتؤكِّد أننا الأكثر مشاهدة في تاريخ الدراما في المنطقة، والجمهور الذي يستمرُّ معك من 7 مواسم إلى الآن هو جمهورٌ شاهدٌ على نجاحك، ومؤمن بخطِّك الدرامي.

لا أحب الظهور في أكثر من عمل

لماذا لا نشاهدك في أعمال أخرى؟

لا أحب الظهور في أكثر من عمل، وقبل ذلك مسلسل «شباب البومب» يأخذُ كلَّ جهدي، ولا أملك الوقتَ للظهورِ في أعمال أخرى، على الرغم من الدعوات التي تصلني من الزملاء الذين أكنُّ لهم الاحترام والتقدير، ولكن مشروعي وتركيزي على «شباب البومب» فقط.

هل كنت تتوقع في يوم من الأيام أن تصل إلى ما وصلت إليه؟

الحمد لله من قبل ومن بعد، والممثل دائماً لا بدَّ أن يملكَ الطموحَ ويحدِّدَ أهدافَه وماذا يريد، وكيف يبني فريق عمله، والحمد لله وُفِّقْتُ، وهذا التوفيق ثمرة جهد وتعب، ولم يكن طريقي مفروشاً بالورود.

هل من الممكن أن تخوض تجربة سينمائية؟

ممكن، ولكل حادثٍ حديث، ومثلما قلتُ فإن تركيزي مُنْصَبٌّ على «شباب البومب».

ما الرسالة التي توجهها لفريق العمل؟

أودُّ أن أقدِّمَ الشكرَ لكل طاقم العمل: المخرج سمير عارف، وورشة النص التي تضمُّ محمد الفهادي وعبد الله الوليدي وحاتم الخضير ونواف المهنا وفهد الأسطا وأحمد الزهراني، وأيضاً للفنانين:عبد العزيز الفريحي ومحمد الدوسري ومهند الجميلي وسلمان المقيطيب وعلي المدفع وشفيقة يوسف وسارا اليافعي، وضيوف الشرف: حسن حسني وخالد سامي وليلى السلمان وماجد مطرب وعبد العزيز السكيرين، إضافة إلى عدد من نجوم «السوشيال ميديا».

كلمة أخيرة؟

الشكر لكم وللإعلام المنصف، الذي يهتمُّ بالتجارب الشبابية في المملكة ويدعمها، كما أشكر مجموعة «روتانا»، مُمَثَّلَةً بالأمير الوليد بن طلال على دعم الإنتاج السعودي، وبإذن الله القادم أجمل لنا جميعاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X