أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

سرقة أم خدمات تنظيف؟.. لصوص يسرقون منزلاً وينظفونه بعد ذلك

الورود الورقية التي تركها المقتحمون
صنعوا أزهاراً ورقية وتركوها على مناشف الحمام
نات رومان صاحب المنزل
اقتحموا المنزل ونظفوه بدل سرقته
منزل رومان المرتب بعد الإقتحام
منزل رومان الذي تعرض للإقتحام

أشرار، عنيفون، لا يحترمون القوانين ولا يهتمون للأشخاص الآخرين الذين يقعون ضحايا لهم، مجرمون أحياناً كثيرة ودمويون، لا يكترثون لما يمرّ به الذين يسلبونهم أموالهم أو أشياءهم. كل هذا وأوصاف عديدة أخرى من الممكن أن تنطبق على اللصوص، وفي معظم الأوقات هم تماماً كذلك. ولكن أن نجد لصوصاً يسرقون منزلاً ويقومون بتنظيفه، هذا أمر مختلف تماماً، غير مألوف أو متوقع... وطريف بالوقت نفسه. لكنه حدث فعلاً مع الرجل الأمريكي "نات رومان".

وعن صحيفة "بوسطن غلوب" الأمريكية، نقل موقع "سكاي نيوز" تفاصيل ما حدث مع "رومان" عندما عاد إلى منزله في 15 أيار/مايو الماضي، في مدينة "مارلبورو" بولاية "ماساتشوستس" الأمريكية، التي تقع شمال شرق الولايات المتحدة. ليكتشف أن أحداً قام باقتحام منزله، إلا أنه شاهد ما لم يكن يتوقعه على الإطلاق، فبدل من أن يشاهد الفوضى تنتشر في كل مكان، كان الأشخاص الذين اقتحموا المنزل، قد أسدوا لـ"رومان" خدمة كبيرة.


لصوص.. أم شركة تنظيف؟

shrk_tnzyf.jpg


وحسب ما صرح "نات رومان" البالغ من العمر 44 عاماً لصحيفة "بوسطن غلوب"، أنه عندما دخل المنزل ولاحظ أنه تم اقتحامه من قبل أشخاص مجهولين، تفاجأ حين وجد بأن الأسرّة جميعها مُرتبة، وتفاجأ كذلك بأثاث البيت وقطع السجاد النظيفة، حتى أن أن المقتحمين قاموا أيضاً بتنظيف الحمّامات قبل مغادرتهم المنزل. الأمر الذي ترك "رومان" في حيرة من أمره، هل من اقتحم منزله كانوا لصوصاً فعلاً.. أم شركة تنظيف؟!


مفاجأة أخرى غير متوقعة..

mfj.jpg

يبدو أن الإجابة عن السؤال السابق الغريب، كان بـ"نعم". لصوص يسرقون منزلاً ويقومون بتنظيفه. هذا ما حدث بالفعل. إلا أن هذه الحكاية الطريفة والتي قد تكون ضرباً من الخيال لم تنتهِ عند هذا الحدّ، فقد قال "رومان" بأن اللصوص لم يكتفوا بتنظيف المنزل وترتيبه، بل وأيضاً تركوا له "هــــدية"، أجل "هدية"، تماماً كما قرأتم، إذ أن اللصوص كانوا قد صنعوا له "وروداً" من الورق على طريقة الـ"أوريغامي" الشهيرة، وتركوها على مناشف الحمّام. وعلى الرغم من أن الأمر يبدو طريفاً، إلا أن "رومان" شعر بريبة كبيرة، ما جعله يتصل فوراً بالشرطة في مدينة "مارلبورو".


هذا ما قالته الشرطة..

lshrt_0.jpg


من جهته، قال "السيرجنت دانيل كامبل"، رئيس الشرطة في المدينة الأمريكية، أنه لم يُصادف هو أو أي أحد من مركز الشرطة، أي حوادث اقتحام وسرقة مشابهة لما حدث مع "نات رومان". وأضاف "كامبل" أيضاً، أنه وحتى اللحظة لا يوجد أي مشتبه به في قضية الإقتحام الغريبة هذه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X