أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الأمير الوليد بن خالد يحرك رأسه بعد 14 عامًا من الغيبوبة

بعد غيبوبة امتدت إلى 14 عامًا، ظهر الأمير الوليد بن خالد، في مقطع فيديو وهو يقوم بتحريك رأسة من الجهة اليمنى إلى الجهة اليسرى وبالعكس، في مقطع تداول على مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، ليعيد إحياء آمال إفاقة الأمير الذي لقب بـ«الأمير النائم».

الأميرة ريما بنت طلال


وكانت الأميرة ريما أخت الأمير الوليد بن طلال، هي من التقطت الفيديو ونشرته في تغريدة عبر حسابها على تويتر وعلقت قائلة: «الحافظ القادر الرحمن الرحيم.. الوليد بن خالد يحرك رأسه من الجهتين، يارب لك الحمد والشكر».
وانهالت عليها التعليقات من متابعيها الذين دعوا للأمير الوليد، متمنين له الشفاء العاجل.

 

الحادث

يذكر أن الأمير الوليد بن خالد تعرض لحادث مروري في عام 2005 ودخل في غيبوبة منذ حينها، وتعددت التشخيصات في وصف حالته وإعلان والده مطلع العام 2017 وصول وفد طبي مكون من 4 أطباء، ثلاثة منهم من أمريكا آخر من إسبانيا، للنظر في إجراء عملية جراحية «لوقف النزيف من الرأس»، وفقا لما أعلنه الأمير خالد حينها، إلا أنه لا زال في غيبوبة إلى اليوم.

والد الأمير وليد، الأمير خالد بن طلال تحدّث في السابق عن سر إصراره على إبقاء نجله تحت الأجهزة والمتابعة على رغم مرور أكثر من عقد من الزمان على الحادثة التي وقعت له، قائلاً: «إن الله لو شاء أن يتوفاه في الحادث لكان الآن في قبره».. مضيفاً: «من حفظ روحه كل هذه السنوات قادر أن يشفيه ويعافيه».

lmyr_lnym.jpg
 

يشار إلى أن والده الأمير خالد بن طلال، يقبع في المستشفى التخصصي وفقا لتغريدات سابقة للأميرة ريما، عرضت فيها زيارات عدد من الأمراء والمسؤولين له، آخرهم كان الأمير أحمد بن عبدالعزيز.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X