أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

عيد الفطر المبارك حول العالم عادات وتقاليد

من مظاهر العيد في مصر (كعك العيد)
سباق المصافحة من عادات العيد في موزمبيق
كروت المعايدة أهم ما يميز عيد الفطر في إندونيسيا
صورة تعبيرية
مواكب الأمراء في نيجيريا

تنتشر مظاهر السعادة والفرحة في جميع أنحاء العالم بحلول عيد الفطر السعيد، فيرتدي المسلمون الملابس الجديدة ويتبادلون الهدايا ويصلون أرحامهم، وبالطبع يستمتعون بالمأكولات الشهية، وإلى جانب الاحتفالات المعتادة، فإن كل بلد لديه تقليد فريد من نوعه في العيد.
«سيدتي» تستعرض معكم أبزر مظاهر الاحتفال بعيد الفطر حول العالم:


إندونيسيا وكروت المعايدة

العيد في إندونيسيا


تُعَدّ كروت المعايدة من أبرز وسائل التهنئة بقدوم عيد الفطر في إندونيسيا؛ حتى إن موظفي البريد يؤجلون عطلتهم ليرسلوا عشرات الملايين من الرسائل التي تحمل تهاني العيد للأهل والأحبة، وسكان الريف يعتمدون على البريد العادي، أما سكان المدن فيرسلون التهاني القصيرة السريعة عبر الهاتف المحمول أو عبر شبكة الإنترنت.


المصريون والكعك

كعك العيد


يحضر المصريون للعيد قبل قدومه بأسبوعين؛ حيث يجهزون الملابس الجديدة وينظفون البيوت ويزينون الطرق والمساجد؛ لتتهيأ لاستقبال الأقارب والمهنئين بالعيد، وتُعَدّ خلالها الأطعمة الشهية والحلويات والأطباق الرئيسة، ومن أهم تلك الحلويات «كعك العيد».


ماليزيا والمنازل المفتوحة

عيد الفطر في ماليزيا


يحتفل الماليزيون بهذه المناسبة المبهجة بالسفر إلى مسقط رأسهم في اليوم السابق للعيد، ويشاركون في تزيين منازلهم بمصابيح الزيت، وإعداد الأطباق التقليدية الشعبية الشهية المشهورين بها، وهي: Ketupat، Kuih Raya، lemang، rending، أما حقيقة ما يميز عيد الفطر في ماليزيا هي عادة «المنازل المفتوحة»، التي تعد واحدة من التقاليد القديمة في ماليزيا، حيث تظل البيوت مفتوحة لجميع الضيوف، بغض النظر عن وضعهم ودينهم، للاستمتاع بالطعام اللذيذ وقضاء الوقت الممتع.


المغرب وموزنبيق ومواكب الأمراء في نيجيريا

عادات وتقاليد شعبية في العيد


في صباح العيد يخرج المغاربة إلى أداء صلاة العيد ويتبادلون التحية بحرارة مرددين (عواشركم مباركة) ويكبرون لله، في حين يسمح لموظفي الدولة بالانصراف عن العمل بمجرد سماعهم تكبيرات العيد، ويحرص الشعب المغربي قبل الذهاب إلى صلاة العيد على ارتداء أزيائهم التقليدية وبخاصة (الجلباب بالطربوش) و(الجبادور) مع (البلغة الفاسية).

أما في جزر القمر يرتبط العيد بممارسة لعبة المصارعة الحرة، فمع بداية أيام العيد تقام المنافسات بين مصارعين مرشحين من مناطق، ومجموعات، واتحادات مهنية مختلفة، للتنافس على كأس بطل المصارعة. وتعتبر عادة «إعطاء اليد»، من أشهر العادات المرتبطة بالعيد في جزر القمر، حيث يقوم المسلمون بتقديم التحيات والتهاني بالعيد للأقارب والأصدقاء، ويسأل كل شخص في جزر القمر الآخر: هل أعطيت فلانًا اليد؟ بمعنى هل هنأته بالعيد؟

ومن العادات الشائعة في العيد في موزمبيق أنه بعد أداء صلاة العيد يتسابق المسلمون إلى التصافح مع بعضهم بعضًا، حيث يعدون أن أول من يبدأ بمصافحة الآخر هو الفائز بخير العيد كله، وهذا تقليد يتماشى مع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وخيرهما الذي يبدأ بالسلام».

العيد في نيجيريا


من المظاهر المميزة في عيد الفطر في نيجيريا مواكب الأمراء والسلاطين، التي ينتظرها الشعب النيجيري المسلم وغير المسلم؛ حيث يقفون على جنبات الطريق لمشاهدة تلك المواكب الرائعة لأمير المدينة، ووزرائه وأعوانه، كما تضم أيضًا فرقة من الفنانين الذين يقومون بتسلية الأمير في طريقه إلى المسجد بأنواع من التواشيح والمواويل الشعبية.

وفي أثيوبيا من أهم مظاهر العيد والتي تُميزها عن غيرها من البلاد الأفريقية والإسلامية الأخرى، هو توفير سيارات «ملاكي» وأجرة لنقل المصلين إلى أماكن الصلاة مجانًا، في جميع أرجاء البلاد، حيث تقام صلاة عيد الفطر في الميادين المفتوحة بإثيوبيا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X