أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

تقليد عمره 100 عام يسبب مجرزة بحق عشرات الحيتان المهاجرة

جزر الفارو
لون المياه الأحمر بسبب المجزرة
قتلوا قرابة الـ150 حوتاً مهاجراً
تقليد دموي عمره 100 عام

حوّل الصيادون في مدينة «تورشافن»، عاصمة جزر «فارو» النائية، وهو بلد يقع على أرخبيل في شمال المحيط الأطلسي، ويتبع إدارياً للدنمارك. لون مياه البحر إلى الأحمر القاني. وذلك خلال قيامهم بتقليد عمره 100 عام سبب مجرزة بحق عشرات الحيتان المهاجرة في المحيط، ما أثار ردود أفعال متباينة على هذا الحدث الذي وصفه الكثيرون بأنه «دموي» ولا يمت للإنسانية بصلة.


ووفقاً لما نقله موقع «روسيا اليوم»، عن صحيفة «ميرور» البريطانية، فإن هذا التقليد الذي يعود تاريخه إلى ما يقارب القرن من الزمن – 100 عام – يقوم من خلاله الصيادون في جزر «فارو» باصطياد وذبح العشرات من الحيتان والدلافين، وتقطيعها إلى أجزاء عديدة، حتى يتحول لون مياه المحيط الأطلسي إلى الأحمر القاني، إذ يتجمع الكثير من القرويين على الشاطئ لمشاهدة هذه التقليد الذي يعتمد على مراسم الصيد التقليدية عند سكان تلك الجزر.


وبحسب ما ذكرته الصحيفة البريطانية، فإن الصيادين في مدينة «تورشافن»، يستغلون عبور الحيتان والدلافين بالقرب من الشواطئ خلال قيامها برحلة هجرتها السنوية. ثم يشرعون بمحاصرتها من خلال قواربهم وسحبها باتجاه الشاطئ. وهناك تبدأ المجزرة الدامية التي تحول لون المياه إلى الأحمر، جراء تلوثها بدماء الحيتان.


ومن الجدير بالذكر، أنه في مثل هذا الوقت من العام، يسبح ما يزيد عن 100 ألف حوت بالقرب من جزر «فارو» الواقعة في شمال المحيط الأطلسي بين النرويج وإيسلندا، حيث تعبر هذه الحيتان «الغافلة» قرابة الـ 18 جزيرة صغيرة سنوياً خلال هجرتها. ومن الجدير بالذكر أيضاً، أنه على الرغم من هذه المجزرة بحق الحيتان، إلا أن الصيادين في جزر «فارو» يخضعون إلى تشريعات صارمة للصيد، ولا يحق لأي أحد أن يصطاد هناك إلا برخصة خاصة.

 

إدانات واسعة بحق الوحشية المفرطة بحق الحيتان المهاجرة 

5364511-7336248.jpg

من جهتها، عبرت جمعية «الكوكب الأزرق» العالمية، المختصة برعاية الكائنات الحية والحفاظ عليها، عن استيائها الشديد جداً مما حدث، ووصفت ما فعله الصيادون في جزر «فارو» بأنه «مجزرة بحق الحيتان والدلافين، التي ذُبحت بشكل وحشي».

وأصدرت الجمعية بياناً رسمياً بهذا الشأن، قالت فيه: «لقد تم ذبح ما يقارب الـ 130 إلى 150 حوتاً. كما أن الصيادين قتلوا من 10 إلى 20 دلفيناً من فصيلة الجوانب البيضاء، وكل ذلك كان بوحشية مفرطة وقسوة كبيرة». وتابعت الجمعية في بيانها: «جزر فارو، تعد جزءاً من مملكة الدنمارك، وهي إحدى دول الاتحاد الأوروبي، والحيتان والدلافين التي قُتلت هناك من الحيوانات المحمية في الاتحاد الأوروبي».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X