فن ومشاهير /مشاهير بوليوود

سلمان خان يحقق رقمًا قياسيًّا جديدًا بفيلم "بهارات"

سلمان خان في فيلم بهارات
كاترينا كيف وسلمان خان
سلمان خان بطل فيلم بهارات
البوستر الدعائي لفيلم بهارات
فيلم بهارات
كاترينا كيف وسلمان خان في فيلم بهارات

مرة جديدة تحصد أفلام نجم بوليوود  Salman Khan سلمان خان أرقامًا قياسية في عروضها الأولى بدور السينما الهندية، وهذه المرة فيلم "Bharat" الذي فاق كل التوقعات أولى أيام عرضه بسبب نجاحه الكبير الذي حققه.

وفي التفاصيل أنّ فيلم "Bharat" بطولة سلمان خان، استطاع في يوم عرضه الأول بأول أيام العيد، أن يحقق أكثر من ستة ملايين دولار أمريكي، ليُحطّم كل الأرقام القياسية الخاصة بإيرادات افتتاح أيّ فيلم هندي.

وبعد انتهاء ثالث أيام العيد وصلت إيرادات الفيلم إلى حوالى اثني عشر مليون دولار، في مؤشرٍ على المزيد من تحطيم الأرقام القياسية، سواء في السينما الهندية بشكلٍ عام أو النجم سلمان خان بشكلٍ خاص، بينما حقق الإعلان الترويجي للفيلم ثمانيةً وخمسين مليون مشاهدة.

سلمان خان بطل فيلم بهارات
سلمان خان بطل فيلم بهارات

ومدة الفيلم ساعتان و٣٤ دقيقة، وتدور أحداثه حول طفل وُلد في مدينة لاهور الهندية قبل التقسيم بين الهند وباكستان، وقرر والده أن يطلق عليه اسم بهارات حتى يكون شخصية مستقلة، ولا يهتم أيّ شخص بمعرفة لقب عائلته، أو إذا كان مسلمًا أو هندوسيًّا.

مشاهد الفيلم المصورة في صحراء أبوظبي كانت أكثر من رائعة، حيث إنها أظهرت الجمال الكامن في تلك الصحراء التي تعدّ من أهم وجهات السياحة بدولة الإمارات، وقد ظهر سلمان في هذا المشهد يقود دراجة نارية وكأنه يحاول التوحد مع تلك الطبيعة الخلابة.

كاترينا كيف وسلمان خان
كاترينا كيف وسلمان خان

أما كاترينا كيف Katrina Kaif بطلة الفيلم إلى جانب سلمان، فقدمت دور "كومود" التي تعرفت إلى بهارات أثناء اختبارات العمل بالبترول، ووقعت بحبه بعد أن شهدت على الكثير من مواقفه التي تتسم بالإنسانية والتسامح والقوة في بعض الأحيان، حينما يستدعي الأمر.

لذلك ظهرت كاترينا بشكل بسيط ربما تظهر به للمرة الأولى، والذي أظهرها كامرأة هندية بسيطة ترتدي الساري وتحلم فقط بأن تعيش بسلام مع زوجها.

سلمان خان في فيلم بهارات
سلمان خان في فيلم بهارات

يشار إلى أنّ علي عباس ظافر هو مخرج الفيلم، وقد قدم مادة دسمة للمشاهد في فيلم واحد، يجمع بين مواصفات فيلم العيد الذي يجب أن يتسم بالإثارة وبعض الكوميديا، ولكنه لم يتخلَّ عن أفكاره الأساسية في تقديم فيلم يضيف لتاريخه، ويعطي العديد من الدروس الإنسانية وكذلك الأحلام الخاصة بعودة العلاقات الهندية الباكستانية، كسابق عهدها قبل تقسيم الأرض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X