أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أختان تتبرعان بكليتهما للغرباء فما السبب؟

الأختان والأب
الأختان بعد تبرعهما
الأب أثناء مرضه

قررت شقيقتان من ولاية إلينوي الأمريكية التبرع بكليتهما إلى الغرباء، وذلك بعد وفاة والدهما وهو بحاجة إلى عملية زرع كلى.

وبحسب موقع «ديلي ميل» قرر كل من «بيثاني» و«هانا جورالسكي» البالغتين من العمر25 و24 عاماً، التبرع بكليتهما للغرباء بعد أن تُوفي والدهما، «مارك جورالسكي»، في سبتمبر 2018 من الفشل الكلوي نتيجة لمعركته الطويلة مع مرض كرون.

لقد خضع «مارك» بالفعل لعملية زرع في عام 2011 - بفضل ابنه جوش – ولكنه لم يكن يتمتع بصحة جيدة بعد عملية الزرع، حينها أعلنت «بيثاني» استعدادها لإعطاء كليتها لأبيها، لكن الأطباء أخبروها أن حالته الصحية لن تسمح بإجراء جراحة أخرى ولن تكون مجدية.

وبعد وفاة والدهما، اتصلت «هانا» بالمستشفى لتخبره بأنها وأختها على أتم الاستعداد للتبرع بكليتها لمن يحتاج.

وقد خضعت الأختان لعملية جراحية في مارس 2019 في مستشفى نورث وسترن التذكاري في شيكاغو.

وقد قالت «هانا» لوسائل الإعلام المحلية: «كان والدي دائماً مثالاً للعطاء، وكان دائماً ما يساعد الآخرين، ففكرت في طريقة رائعة لتكريمه».

«لقد شعرت أنه من الأنانية البقاء على كليتي وأنا أعلم أن الكثير من الأشخاص يحتاجونها بشدة، إذا كان أبي في هذا الموقف، فأعتقد أنه كان سيفعل الشيء نفسه بالضبط، لقد كان يساعد الآخرين دائماً».

وأضافت «بيثاني»: «آمل أن يكون أبونا فخوراً بنا حقاً، فنحن نريد أن نخفف من عناء أسرتين نحن نعلم ما يمرون به لأننا مررنا به، إذا كان هناك شخص ما الآن نستطيع مساعدته فلم لا، فسيأتي علينا الوقت عندما نتقدم في السن وسنحتاج فيه للمساعدة، فالشاب البالغ من العمر 24 عاماً هو قادر على مساعدة حياة شخص ما.

تأمل كلتا المرأتين أن تشجّع قصتهما الشباب الآخرين على أن يصبحوا مانحين للأعضاء، فهم يناشدون الشباب بالتبرع بأعضائهم، فهم شباب وأصحاء وسيستعيدون صحتهم في خلال 10 أيام فقط.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X