أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

والد الطفلة "حشيمة" يروي تفاصيل جديدة حول وفاة ابنته

الطفلة حشيمة
نقل دم ملوث لها

بعد أن طال الحزن والألم أهل الطفلة "حشيمة" ذات السنوات العشر والمصابة بالأنيميا المنجلية بسبب فقدهم لها يوم الخميس الماضي، كشف والدها "محمد الأمير" تفاصيل جديدة حول وفاة طفلته، وملابسات نقل الدم الملوث لها ما تسبب في مضاعفات لحالتها، وصلت إلى موتها دماغيًّا، ومن ثم تدهور حالتها الصحية ووفاتها بنهاية المطاف؛ حيث قال الأب المكلوم في تصريح له لـ«عاجل»،:« حين طلبت نقل ابنتي لمستشفى متخصص بعد نقل دم ملوث لها، تواصل معي نائب مدير الشؤون الصحية بجازان، وأبلغني بأنه على تواصل مع مستشفيات متخصصة، وسوف يتم نقل طفلتي خلال 48 ساعة، لكن لم يتم الرد بعد ذلك عليّ»، مؤكدًا بأنه حاول التواصل مع مديرية الشؤون الصحية مرة أخرى لتأكيد موعد نقل الطفلة؛ لكن الوعود لم تتحقق.

وطالب الأب بسرعة تشكيل لجنة وزارية للتحقيق وكشف الحقائق والأخطاء الطبية التي ارتكبت في حق حشيمة، قبل مغادرة الطبيب المعالج بلاده، مناشدًا أمير منطقة جازان بالتدخل لإظهار الحقيقة، ومحاسبة المتسببين في مستشفى أبو عريش، ومستشفى الملك فهد المركزي؛ لسوء تعاملهما طبيًّا مع المريضة.


بدورها حاولت «عاجل» التواصل مع المتحدث باسم مديرية الشؤون الصحية في جازان "محمد دراج" إلا أنها لم تتلق ردًّا منه حتى هذه اللحظة.

يذكر أنّ الطفلة "حشيمة" نقلت إلى مستشفى أبو عريش العام وهي تعاني ارتفاعًا في الحرارة، إلا أنَّ حالتها الصحية تدهورت بشكل متسارع جراء نقل دم ملوَّث إليها، حسب رواية والدها. والذي أشار إلى أنّ الدم الملوث الذي نقل إلى طفلته، تسبَّب في إدخالها في غيبوبة تامة ووفاتها دماغيًا، واحتراق أطرافها جراء الإهمال والتلوث.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X