أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

كيفين كوستنر: لولا حادث السيارة لمثلت ديانا في فيلم «الحارس الشخصي2»

موت الأميرة ديانا أنهى مشروع النسخة الثانية من فيلم الحارس الشخصي
أنهى الممثل والمخرج كوستنر كتابة سيناريو الفيلم قبل يوم من وفاة ديانا
لولا حادث السيارة لأصبحت الأميرة ديانا ممثلة
بمقابلة في قناة بيبول كشف كوستنر موافقة ديانا على بطولة سينمائية معه
الممثلة التي حملها كيفين بالبوستر ليست ويتني هيوستن

كل يوم تنشر الصحافة خبراً جديداً مثيراً يكشف سراً أو جانباً خفياً في حياة الأميرة الإنجليزية الراحلة ديانا، وكأن الصحافة تنبش عن أخبارها عمداً مع سبق الإصرار والترصد؛ لحرصها بأن تبقى حية في الذاكرة حتى بعد مضي عقدين على دفن جسدها تحت التراب.


وآخر أخبارها كشفها الممثل والمخرج الأميركي الشهيرة كيفين كوستنر الحاصل على جائزة «الأوسكار» مرتين.

فقد كشف الممثل والمخرج الشهير كيفين كوستنر أن الأميرة البريطانية الجميلة ديانا كانت ستشاركه بطولة النسخة الثانية من فيلمه الشهير «بادي جارد» «The Bodyguard» المعتبر منذ تسعينيات القرن العشرين الماضي من أيقونات السينما الرومانسية العالمية، ففيه لعب كيفين الدور الرئيسي مع المغنية الأميركية الشهيرة الراحلة «ويتني هيوستن» التي رحلت بعد إنتاجه عام 1992 ب10 سنوات، والتي حفرت بذاكرة الملايين ممن شاهدوه حول العالم، وأعجبوا بأروع ما فيه، وهو مشهد وداع تؤدي فيه ويتني أغنية: «I will always love you» وبها، انتهت أحداث فيلم «الحارس الشخصي» الذي حقق عام إنتاجه إيرادات عالية بلغت 411 مليون دولار.

كيفين كوستنر البالغ «64 عاماً»، ذكر في مقابلة أجرتها معه قناة «بيبول» الأميركية، أن الأميرة ديانا وافقت أن يكتب هو سيناريو الفيلم الشبيهة قصته بما في النسخة الأولى من فيلمه «بادي جارد- الحارس الشخصي» الذي قدمه مع الفنانة الأميركية الراحلة ويتني هيوستن»، وهو قيام كيفين كوستنر بدور الحارس الشخصي للأميرة ديانا، لحمايتها من مصوري «الباباراتزي» والمتطفلين، إلى أن تتطور العلاقة بينهما من أميرة وحارس، لتتحول إلى علاقة حب رومانسية.

لكن الأميرة ديانا عبرت عن شعورها بالخوف من أداء مشاهد التقبيل العاطفية، فقد كانت في تلك الفترة لا تزال محكومة بالمكانة التي منحوها لها كأميرة.

وأضاف كوستنر في مقابلته: أتذكر أنها كانت لطيفة جداً معي على الهاتف، وطرحت عليّ أسئلة منها: هل سيكون لدينا مشهد قبلات؟ لأنها كانت متحفظة ومتوترة بعض الشيء، خصوصاً أن حياتها كانت طوال الوقت «مراقبة»على حسب ما قال عن والدة الأميرين ويليام وهاري، وفقاً لموقع «العربية».

قبل يوم من وفاة ديانا

521201708311220322032.jpg


روى كوستنر أيضاً، أنه انكب على كتابة السيناريو حتى أنهاه، ولكن قبل يوم واحد فقط مما حدث مأساوياً ودموياً في اليوم التالي، وتغير معه كل شيء، ففي 31 أغسطس 1997 وصله نبأ بأن الأميرة تعرضت ذلك اليوم لحادث سيارة حاسم تحت جسر للمرور في باريس، وقضت بعمر 36 سنة، وهي التي قدمتها إليه الأميرة البريطانية سارة فيرغسون، دوقة يورك، ليتعرف إليها شخصياً، وعنها قال: «سارة شخصية مهمة، ولطالما احترمتها لتخطيطها لقاءين بالأميرة ديانا، فقد كانت المسؤولة عن اللقاء، ولم تطلب الانضمام لطاقم الفيلم، كأن تقول: «وماذا عني؟ أنا أميرة أيضاً»، فقد دعمت الفكرة، طبقاً لاستنتاج كوستنر الشخصي.

كما كشف الممثل والمخرج الأميركي كوستنر «ولأول مرة أيضاً»، أن الفتاة التي حملها بيديه في صورة «البوستر» الدعائية لفيلمه «الحارس الشخصي» ليست لنجمة الفيلم «ويتني هيوستن» التي رحلت عن العالم بعد عشر سنوات على إنتاجه عام 2012 عن عمر ناهز ال48 سنة، بل لشبيهة بها جداً.

أما الفيلم بنسخته الثانية، فكان سيحمل اسم: «The Bodyguard2»، لو لم تتعرض الأميرة ديانا لحادث السيارة في العاصمة الفرنسية باريس، لكانت لعبت دور البطولة فيه، وأصبحت ممثلة رومانسية فيه، لكن المخرج والممثل كيفين كوستنر، والأميرة ديانا أم الأميرين ويليام وهاري أرادا شيئاً، ولكن القدر أراد شيئاً آخر.

ولم ينتج كيفين كوستنر الموسم الثاني من فيلمه الرومانسي الناجح «الحارس الشخصي»، فقد انتهى المشروع بموت مرشحته الأولى لبطولته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X