أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أجمل النساء بلا رجال!

كشفت وزارة الشؤون المدنية والسكانية، في البرازيل، عن مشكلة كبيرة تعاني منها مدينة برازيلية تسمى «فالاداريس»، التي يبلغ عدد سكانها نحو ستمائة ألف نسمة، وتتمثل في قلة الرجال؛ بسبب الهجرة إلى خارج البرازيل، وترك نسائهم وعدم التواصل معهن، وعدم معرفة هؤلاء النساء اللاتي يعشن وحدهن شيئاً عن مصير هؤلاء الأزواج.

في بيان ينشر للمرة الأولى، حول هذه الظاهرة الفظيعة؛ قالت الوزارة، إن عدد النساء فيها يفوق عدد الرجال بعشرين مرة؛ أي أن لكل رجل موجود في المدينة حالياً ولم يهاجر نحو عشرين امرأة.


للمرة الأولى

tdd.jpg
أمام هذا الواقع الغريب من نوعه، في هذه المدينة، طلبت الوزارة من المحكمة المدنية إصدار قانون يسمح بتعدد الزوجات في هذه المدينة فقط، علماً بأن ذلك أمر ممنوع، بحسب القانون البرازيلي. إلا أن الواقع المرير الذي تعيشه النساء في هذه المدينة، فرض على السلطات فتح استثناءات في الشؤون المدنية؛ للإسهام في حل مشكلة إنسانية تعيشها المرأة في مدينة «فالاداريس». ويذكر بحسب الإحصاءات، أن هذه المدينة تضم أجمل نساء البرازيل، ومنها خرجت عارضات أزياء وصلن إلى قمة النجومية، محلياً وعالمياً.

قصة الهجرة

lhjr.jpg

قال بيان وزارة الشؤون المدنية إن نسبة هائلة من رجال مدينة «فالاداريس» هاجروا إلى الولايات المتحدة على وجه الخصوص سراً، عن طريق معابر ممنوعة من المكسيك، وتمكنوا من إيجاد وظائف، والبقاء في أمريكا بشكل غير قانوني. وبسبب عدم القدرة على نصح نسائهم بسلوك نفس الطريق؛ فإن غالبيتهم تخلى عن كل شيء، وفضّل العيش هناك، والزواج من أمريكيات؛ للحصول على الإقامة الشرعية في الولايات المتحدة.
وأشار البيان إلى أن جميع الرجال في مدينة «فالاداريس» يحلمون بالهجرة الى الولايات المتحدة؛ للهروب من هذه المدينة التي لا يوجد فيها عمل، باستثناء بعض وكالات عرض الأزياء لاختيار عارضات، إلا أن هذه التجارة بدأت تتقلص؛ بسبب قلة التمويل، مما اضطرت وكالات كثيرة إلى إغلاق أبوابها. وأمام هذا الواقع، فإن النسبة الهائلة من النساء يعشن من دون رجال، منهن من تركهن الأزواج، ومنهن من لا يستطعن إيجاد رجل للزواج؛ بسبب العدد الهائل من النساء.

 

إجراءات أخرى لحل المشكلة

tdd_2.jpg
إضافة للسماح لرجال المدينة بتعدد الزوجات، وهو قانون سيدخل حيز التنفيذ، ستقوم السلطات بتمويل وكالات عرض الأزياء؛ لتنشيط هذه التجارة في المدينة البرازيلية، التي يسميها البرازيليون «مدينة الجمال الخيالي»، لعل ذلك يسهم في حل معضلة مئات الآلاف من النساء اللاتي يحلمن بالرجال، ولكنهن لا يجدنهم حتى في المنام. ومما هو جدير بالذكر أن هذه الظاهرة لا توجد إلا في هذه المدينة بالتحديد، وهو أمر بدأ منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، ولايزال رجالها لا يريدون البقاء فيها حتى الآن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X