بلس /أخبار

سيدة تحنط جثة والدتها وتعيش معها أكثر من عامين!

جثة محنطة
الشرطة في محيط منزل المتوفاة
الشرطة في محيط منزل المتوفاة
منزل السيدة
الشرطة في محيط منزل المتوفاة

في واقعة غريبة ومؤثرة ..أقدمت سيدة بريطانية ، على تحنيط جثة والدتها بالملح الصخري، ثم تركتها في منزلها المليء بالقمامة .
ووفقاً لصحيفة “ميرور” ، فإن فاليري جونز 57 عامًا سكبت 4 أكياس من الملح الصخري على جثة والدتها “جينيور جونز”، ، بعدما توفيت في منزلها إثر سقوط خزانة الكتب عليها.

وتم العثور على جثة جينيور بعدما دخلت الشرطة للمنزل خلال فحص رعاية اجتماعية لابنتها فاليري حيث كان المنزل مليء بالقمامة ولا يصلح للعيش فيه، وكشفت التحقيقات أن السيدة جينيور انتقلت للعيش هي وابنتها في منزلها بويلز عام 2012، بعد وفاة زوجها.
وبحسب التحقيقات، لم يكن المنزل صالح للسكن ، حيث لا يوجد به مياه جارية أو كهرباء، وأن السيدة جينيور لم تتم رؤيتها منذ عام 2015، وعندما سأل جيرانها عليها أخبرتهم الابنة أنها في دار رعاية ولم تسمح لأحد بالدخول إلى المنزل.

  النمسا تطلق مسابقة الرسم على الجسم بمشاركة 22 فناناً


وعثرت الشرطة على فاليري في المنزل تعاني من جفاف شديد، وبعدها عُثر على عظام بشرية مدفونة عليها ملح صخري، أسفل كومة كبيرة من القمامة مغطاة بقماش مشمع.
وقال المحقق كونستابل كاريس سيستو، إن فاليري عندما استيقظت من غيبوبتها، أكدت أنها لا تتذكر شيئًا بشأن وفاة والدتها، وأعطت انطباعًا للزائرين أنها لاتزال على قيد الحياة، وبعد مواجهتها بالعثور على الجثة، أكدت أن والدتها توفيت بسبب سقوط خزانة الكتب عليها.

وقال الطبيب الشرعي، إنه لا يوجد أي اتهامات تورط فاليري في قتل والدتها، ولكنها فقط متهمة بمنع الدفن القانوني للجثة.

X