فن ومشاهير /سينما وتلفزيون

بلا هيبة..فيلم كوميدي لايت ينتصر لضحايا التنمر في المجتمعات

ستيفاني عطالله تتوسط عباس جعفر والمنتج رائد سنان
قبلة من زياد برجي لـ عباس جعفر
رائد سنان وداليدا خليل وعباس جعفر ورافي وهبة
رائد سنان يتوسط ستيفاني عطالله وبديع أبو شقرا

بعد أن طال فيلم "بلا هيبة" الكثير من المشاكل بسبب تشابه اسمه مع مسلسل "الهيبة" للمخرج سامر البرقاوي وإنتاج شركة "صبّاح إخوان". وبعد أن رفع صادق الصبّاح رئيس مجلس إدارة "صبّاح إخوان" دعوى قضائية ضدّ "فالكون" لاستعمالها كلمة "هيبة"، كسبت "فالكون" الدعوى من أول جلسة في المحكمة، وأبصر فيلمها "بلا هيبة" النور مساء 5 آب في عرضه الأول أمام الصحافة، والليلة سيكون متاحًا للجمهور اللبناني والعربي مشاهدته في صالات السينما.

خلال افتتاح فيلم "بلا هيبة"
خلال افتتاح فيلم "بلا هيبة"


قضية إنسانية في "بلا هيبة"


كان متوقعًا أن يقوم البعض بتشبيه قصة الفيلم إلى مسلسل "الهيبة"، ويمكن القول إنّ هناك بعض التشابه، إلا أنّ الفيلم قدم قضية إنسانية تمت مناقشتها بشكل سلس، لتخطي التنمر الذي يواجهنا في مجتمعاتنا.
الفيلم تدور قصته عن "محسن" (عباس جعفر) الملقب بـ "بلا هيبة" بسبب طيبته، والذي يسعى جاهدًا للزواج من حب طفولته "هيفا" التي تلعب دورها (ستيفاني عطالله)، لكنّ شقيقها الأستاذ برهان يرفض ذلك ويسعى لتزويجها من رجل متعلم. فيضطر الحبيبان اإى التخطيط للهرب، إلا أنّ خطتهما سرعان ما تصطدم بسبب حلم يراود جد محسن وزعيم عشيرة رأس التلة "فارس"، الذي يلعب دوره (كميل سلامة) للعثور على غريمه الذي يسعى لانتزاع زعامة العشيرة منه.
رافي نقل مسألة التنمر التي يعانيها الكثيرون في يومنا هذا، إلى شاشة السينما، وحاول أن يعالج هذه القضية بحس فكاهي من خلال جعل شخصية "محسن" من دون هيبة، فكان محسن ضحية أبناء الضيعة، وهدفًا استعمله البعض لإشباع ميوله العدوانية، لا سيّما المقربون منه كابن خالته الذي حاول خطف حبيبته منه".

بديع أبو شقرا وستيفاني عطالله ورائد سنان
بديع أبو شقرا وستيفاني عطالله ورائد سنان


"بلا هيبة"..تسلية عائلية


يقدّم الفيلم تسلية عائلية "نقية" إن صحّ القول، وأراد مؤلفه رافي وهبي أن يوصل أنّ النجاح يمكن أن يُكتب للمتنمّر، بالرغم من ضغط المجتمع عليه، واستطاع عباس جعفر أن يجيد لعب هذا الدور، بسبب عفويته وطريقته المرنة في التعبير عما يريده.
ما يميّز فيلم "بلا هيبة" عدم اقتصاره على بطل بعينه ، بل هو بطولة جماعية لعدد من النجوم نفتقدهم في الساحة التمثيلية، كالممثلة (ميراي بانوسيان) التي لعبت دور "إم محسن" في الفيلم، و(دارينا الجندي) التي لعبت دور شقيقة "فارس" .
لا يخلو الفيلم من أخطاء إخراجية سقطت سهوًا على مخرجه، ويمكن القول إنه "عمل لايت" يمكن للعائلة الاستمتاع به، وعالج قضية "التنمر" بأسلوب فكاهي وبطريقة بعيدة عن السخرية.

زياد برجي وعباس جعفر
زياد برجي وعباس جعفر


زياد برجي يحضر لدعم عباس جعفر

اليسا في حفلها في أعياد بيروت تغني فيروز وترضخ لطلب والدتها
حضر العرض الأول أبطال العمل على رأسهم عباس جعفر، وستيفاني عطالله، وكميل سلامة، ودارينا الجندي، وميراي بانوسيان، وصنّاعه الكاتب والمخرج رافي وهبي، والمنتج صبحي سنان، والمنتج المنفذ رائد سنان ونخبة من الفنانين وأهل الصحافة والإعلام. إضافة إلى حضور مميز من النجم زياد برجي لدعم صديقه عباس.
كما قدم عباس جعفر أغنية "قلن إي" التي صدرت قبل موعد طرح الفيلم بأسبوع، وهي من كلمات علي المولى، وتوزيع جيمي حداد وألحان فضل سليمان، وحصدت أكثر من مليون مشاهدة عبر موقع "يوتيوب". كما تضمنت الأغنية مشاهد من الفيلم ولقطات خلال أداء عباس للأغنية في الاستوديو.

قصي حاتم العراقي: منعت من الغناء لوالدي وحسين الجسمي أفضل من غنى اللون العراقي

محمد عساف لـ"سيدتي": أخاف من فيروز واللهجة المغاربية هي الأصعب

يارا تتحدث لـ"سيدتي" عن رأيها بمهنة سائقة التاكسي وهذا ما تفعله في زحمة السير

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستقرام سيدتي
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X