اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ضابط شرطة يعتدي على معلمة ويتسبب لها بصدمة عصبية في مصر

تعبيرية
بيان نقابة المعلمين الفرعية في بورسعيد
المعلمة سها الفرا في المستشفى
خلال مراقبتها في لجنة امتحان ثانوية عامة
4 صور

دخلت إحدى المعلمات في مدينة بورسعيد الساحلية في مصر، بحالة من الصدمة العصبية والنفسية الشديدة، ما اضطر إلى نقلها على الفور إلى إحدى المستشفيات في المنطقة، وذلك بعد أن قام أحد ضباط الأمن بالاعتداء عليها خلال عملها في مراقبة الامتحانات في إحدى لجان الثانوية العامة في المدينة. حيث انتشرت قصة المعلمة المُعتدى عليها عبر العديد من وسائل التواصل الاجتماعي، وأثارت غضباً واستياءاً كبيرين لدى المصريين.

ووفقاً لما نقله موقع «روسيا اليوم»، عن صحيفة «الوطن» المصرية، فقد تلقت نقابة المعلمين بلاغاً وصلها من فرع النقابة التابع لها في مدينة بورسعيد، يفيد بقيام ضابط شرطة بالاعتداء على إحدى المعلمات خلال مراقبتها في إحدى لجان الثانوية العامة. الأمر الذي تسبب للمعلمة بصدمة عصبية ونفسية شديدة، تم على إثرها نقلها إلى المستشفى لتلقي الرعاية الصحية اللازمة.

وفي البيان الرسمي الذي أصدره فرع نقابة المعلمين المصرية في بورسعيد، وتداولته العديد من صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة، أن المعلمة «سها سيف الفرا»، وهي معلمة مادة التربية الرياضية في إحدى مدارس البنات في المدينة، كانت تراقب لجنة امتحان الثانوية العامة في مدرسة «أم الأبطال» بمحافظة الإسماعيلية. وخلال قيامها بعملها اقتحم ضابط شرطة القاعة برفقة طالبة مدعياً بأن المعلمة المذكورة سرقت هاتف الطالبة التي برفقته.

وتابع فرع النقابة في بيانه، أن الضابط الذي اقتحم لجنة الإمتحان، حاول إرغام المعلمة سـهـا على الركوب معه في سيارة الشرطة، كما أنه حاول أن يجبرها على ارتداء القيود «الكلبشات»، لولا تدخل رئيس اللجنة الذي منع الضابط من القيام بهذا الأمر واصطاب المعلمة معه إلى قسم الشرطة، وطلب مدير اللجنة من الضابط أن يحضر إذناً من النيابة العامة بعد انتهاء الامتحان. وأضافت النقابة الفرعية، أنه تم التواصل فور وقوع الحادثة مع الجهات الرقابية بمحافظة الإسماعيلية، التي بدورها أبلغت الضابط بالانصراف من المكان.

وبحسب بيان النقابة الفرعية، أن الضابط لحظة خروحه كان قد تلفظ بالكثير من الشتائم النابية والجارحة والتهديدات بحق المعملة، الأمر الذي أصابها بصدمة عصبية ونفسية شديدة على إثر كل ما حدث معها.

وعلى الفور تم نقل المعلمة سها الفرا إلى المستشفى الأميري ببورسعيد، حيث قام أطباء المستشفى بعمل اللازم لإزالة الجلطة، والتصريح بخروجها مساء اليوم ذاته.

وبحسب البيان أيضاً، فقد قام فرع نقابة المعلمين في بور سعيد، كان قد تواصل مع اللواء جمال غزالي مدير أمن الاسماعيلية، الذي قام بدوره بفتح تحقيق مع الضابط الذي قام بالحادثة. كما وعد اللواء الغزالي بمعاقبة ونقل الضابط المذكور من مكان عمله. كما تواصلت النقابة في الوقت نفسه مع النقيب العام للمعلمين، خلف الزناتي، الذي تواصل مع وزير الداخلية، وجار اتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الوزير.