أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

لعشاق الإثارة والرعب: منزل مسكون للإيجار

بعض من أتوا لاستئجاره لم يستطيعوا قضاء الليل كله فيه
تعبيرية
شوهدت أجسام معتمة على شرفة المنزل

لماذا تذهب لزيارة مدن أشباح وهمية، بينما هناك منازل مسكونة وفيها كل أشكال الإثارة والرعب التي تحتاجها لتغيير حياتك والخروج من حالة الملل التي تعيشها؟ وهناك منزلا مسكونا في ولاية أمريكية ليس عليك سوى استئجاره.

وعرضه زوجان أمريكيان بولاية ميزوري، واللذان يزعمان أنه «مسكون» للبيع على موقع لتأجير واستئجار أماكن السكن، أملاً في منح الباحثين عن الإثارة والرعب تجربة فريدة ترجف لها الأبدان.

وقال الزوجان إن منزلهما «مسكون» ويعيش فيه «شبح رجل طويل القامة يرتدي حلة وقبعة عالية»، وإنه لا يمكنهما العيش في العقار بعد الآن، وبدلاً من محاولة بيعه، قررا عرضه على موقع «إير بي إن بي» لتأجير أماكن السكن.

وأشارا إلى أن المجموعة الأولى من الأشخاص الذين جاءوا لاستئجار المنزل لم يستطيعوا البقاء خلال الليل، وفقا لشبكة «فوكس نيوز»، و«العين».

وقال الزوج آرون كلارك للشبكة الأمريكية: «ذكرت إحدى الشابات اللواتي بقين أنهن رأين جسماً معتماً على الدرج، وقالت أخرى إنها شاهدت جسماً معتماً مماثلاً على الشرفة الموجودة في غرفة النوم الرئيسية بالطابق الثاني».

وأضاف: «الشاب الذي حجز المنزل أنه يشم رائحة كبريت قوية، التي قيل لي إنها رائحة شيطان، لم يسبق أن بحثت في الأمر للتأكد من ذلك، لكن كان هذا كافياً لهم كي يغادروا، دخلوا المنزل في الساعة 6 مساءً وغادروه بعد منتصف الليل بقليل».

وتابع كلارك: «لقد اشترينا المنزل في أغسطس 2017 وانتقلنا في أكتوبر/تشرين الأول 2017، بدأت أنا وعائلتي في ملاحظة الأحداث الغريبة في وقت عيد الميلاد، كان كلبنا يتصرف بغرابة عندما انتقلنا ولكننا اعتقدنا أن ذلك لكونه عنيداً».

واستطرد قائلاً: «أصبحت الأصوات أسوأ مع بقائنا، ووصل الأمر إلى تشغيل التلفاز بأعلى صوت، وتشغيل أجهزة التدفئة من تلقاء نفسها، وابنتي تسير أثناء النوم، وتتحدث بلغات غريبة، وتقوم بحركات كما لو كانت ممسوسة، ولا تفعل هذا في أي مكان آخر، بعد قضاء ليلة في منزل جدتها تعود لطبيعتها، ولكن بمجرد عودتها إلى المنزل، تبدأ مجدداً».

كما أكد آرون أنه وزوجته على حد سواء شاهدا «رجلاً طويل القامة يرتدي حلة وقبعة عالية» عند زاوية أعينهم، فيما قالت ابنته إنها سمعت صوتاً يقول «مرحباً» مرة واحدة عندما عادت هي ووالدها إلى المنزل.
وبعد 7 أشهر من الانتقال والاستعانة بفرق «صيادي الأشباح» دون جدوى، قررت الأسرة مغادرة المنزل الذي عرضت قصته في إحدى حلقات البرنامج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X