أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

هيئة الاستثمار السعودية تستضيف الجامعات البريطانية

يهدف الاجتماع، إلى بحث الفرص في قطاع التعليم بالمملكة
هيئة الاستثمار السعودية تستضيف الجامعات البريطانية

استضافت الهيئة العامة للاستثمار بالتعاون مع SI-UK البريطانية اليوم، اجتماع التعليم العالي السعودي البريطاني، بحضور أكثر من 100 ممثل للقطاعين الحكومي والخاص من الجانبين السعودي والبريطاني.

ويهدف الاجتماع، إلى بحث الفرص في قطاع التعليم بالمملكة، إضافة الى التعريف بالنظام التعليمي في المملكة، وبحث تعظيم مساهمة القطاع الخاص في نمو قطاع التعليم، كما شهد توقيع 3 مذكرات تفاهم بين الجانبين السعودي والبريطاني، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار وSI-UK السعودية، لضمان العمل التعاوني مع المؤسسات التعليمية البريطانية، إذ تعد شركة SI-UK للخدمات الطلابية وكالة تساعد الطلاب الراغبين في إتمام تعليمهم خارج المملكة بالالتحاق بمؤسسات التعليم العالي بالمملكة المتحدة، وقدومها إلى المملكة كجزء من خطة التوسع لمكاتب SI-UK للخدمات الطلابية حول العالم.

كما تضمن الاجتماع توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار والهيئة السعودية للمهندسين، لتطوير الاستثمارات التعليمية ولجذب المؤسسات التعليمية الأجنبية المتخصصة في الهندسة، إضافة لتوقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة السعودية للمهندسين وSI-UK، لدعم طلاب الهندسة السعوديين في سعيهم للدراسة في بريطانيا.

وأوضح وكيل المحافظ لخدمات واستشارات المستثمرين بالهيئة العامة للاستثمار إبراهيم بن صالح السويل، أن المملكة تشهد تحولاً اقتصاديًّا مهمًّا، ولازدهار وطني مستدام يجب علينا تمكين الشباب والشابات السعوديين الذين سيصبحون قادة المملكة في المستقبل، مشيرًا، إلى أن هذا يتطلب التزامًا بالتعليم، وبنقل المهارات، وتوفير فرص عمل جديدة ذات قيمة عالية من خلال تعظيم إسهام القطاع الخاص.

ونوه إلى أن هذا الاجتماع ومذكرات التفاهم التي تم تبادلها اليوم، تؤكد التركيز المتزايد على تعزيز الفرص وتسهيل إقامة الشراكات الدولية لتحفيز نمو هذا القطاع الاستراتيجي.

الجدير بالذكر أن المملكة قامت بعدد من المبادرات لتشجيع القطاع الخاص، بما في ذلك الإعانات التي تقدمها لمدارس رياض الأطفال ودور الحضانة، وتمويل بناء المدارس، إضافة إلى الشراكات المنعقدة بين القطاعين الخاص والعام، وتعد الفرص المتزايدة في قطاع التعليم السعودي، انعكاس للاصلاحات الاقتصادية التي أثمرت بتحقق بيئة تسهل فيها ممارسة الأعمال، تمكينًا للاستثمار الأجنبي للوصول إلى الفرص التي يزخر بها قطاع التعليم في المملكة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X