أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بعد نقل ابنها للمستشفى.. سيدة تحذر من تقبيل الأطفال

الطفل المصاب

تشارك أم من ولاية نيوجيرسي الأميركية رواد مواقع التواصل الحالة المرضية التي يعاني منها ابنها الرضيع وتطلقها كتحذير للآخرين بشأن مخاطر تقبيل الأطفال. وقد لخصت «أريانا ديجريجوريو»، التي شاركت صورة لابنها «أنطونيو» الذي تم ربطه بعدة أجهزة طبية في سرير المستشفى، تحذيرها في رسالة قصيرة كتبت فيها: «لا تكن أنانياً. لا تقبل الأطفال فهم لا يستحقون كل هذا العناء.»
وبحسب موقع «فوكس نيوز» قامت «ديجريجوريو»، وهي أم لطفلين، بمشاركة صورة ابنها «أنطونيو» البالغ من العمر 8 أشهر عندما تم نقله إلى المستشفى بعد إصابته بفيروس في الجهاز التنفسي (RSV) الذي يعتبر شائعاً ويتسبب عادة في أعراض خفيفة شبيهة بالبرد. في حين أن معظم الناس يتعافون في غضون أسبوع أو أسبوعين، إلا أنه يمكن أن يكون خطيراً عند الرضع وكبار السن، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).
هذا الفيروس هو أيضاً السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب القُصيبات والالتهاب الرئوي لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة. يمكن أن تشمل الأعراض سيلان الأنف، وانخفاض الشهية، والسعال، والعطس، والحمى والصفير. عند الرضع الصغار، قد تظهر الأعراض مثل التهيج، وانخفاض النشاط وصعوبات التنفس.
في حين أن الأطفال الأصحاء والبالغين المصابين بالفيروس لا يحتاجون عادة إلى دخول المستشفى، فإن المصابين بالحالات الشديدة، وخاصة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر، قد يحتاجون إلى رعاية في المستشفى لمعالجة مشاكل التنفس أو الجفاف.
انتشار الفيروس
ويُمكن أن ينتشر الفيروس عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس، أو إذا دخلت قطرات من السعال أو العطس في العينين أو الأنف أو الفم، أو إذا لمست سطحاً به الفيروس. ويمكن أيضاً أن ينتشر عن طريق الاتصال المباشر بالفيروس، مثل تقبيل وجه الطفل، حسب مركز السيطرة على الأمراض.
الأشخاص المصابون بالفيروس عادة ما يكونون معديين لمدة ثلاثة إلى ثمانية أيام، وعادة ما تحدث الإصابات في الخريف والشتاء والربيع، وهو ما دفع «ديجريجوريو» إلى إصدار تحذيرها.
كتبت على صفحتها: «من فضلك، احتفظ بفمك وأنفاسك بعيداً عن وجه الطفل ويديه وقدميه، لا تكونوا السبب في دخول الطفل المستشفى، فمن المحرج جداً كوالد أن تطلب من شخص ما (وخاصة أحد أفراد العائلة أو صديق) الابتعاد عن طفلك».
وأضافت: «أيضاً إذا كنت مريضاً، فيرجى البقاء في المنزل. ما يمكن أن يكون «التهاب الجيوب الأنفية» أو «الحساسية» لك، يمكن أن تترجم إلى مرض يهدد الحياة للطفل.»
يحتوي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) على إرشادات مماثلة للبالغين الذين هم على اتصال بالرضع أو الأطفال الصغار، وخاصة أولئك الذين يولدون قبل الأوان أو بأمراض الرئة أو القلب المزمنة وضعف أجهزة المناعة. تنصح الوكالة بغسل اليدين، وإبعاد اليد عن الوجه، وتجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص المرضى، وتغطية السعال والعطس، وتنظيف الأسطح وتطهيرها، والبقاء في المنزل عندما تكون مريضاً.
أنهت «ديجريجوريو» منشورها مع صورة ابنها في المستشفى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X