أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة حديثة.. العيش بقرب البحر يقلل من الأمراض العقلية

السكن قرب الساحل يزيد التكافؤ بين أصحاب الدخل المرتفع والمنخفض
القرب من البحر يزيد مناعة الصحة العقلية

منذ مئات السنين والعلماء يؤكدون أهمية مكان العيش والإقامة على التمتع بصحة عقلية وجسدية جيدة، والأماكن المفتوحة الغنية بالأوكسيجين البعيدة عن التلوث تقي سكانها من أمراض خطيرة، من أهمها: المرض العقلي.

وكشفت دراسة جديدة أنَّ الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من البحر أسعد، ولديهم صحة نفسية أفضل، مقارنة بأولئك الذين يعيشون بعيداً عنه.

وحسب صحيفة «ذا تليغراف» البريطانية، و«عربي بوست»، فإنّ باحثين من جامعة إكستر استخدموا بيانات استقصائية من 25963 مشاركاً.

وبعد التكيُّف مع العوامل الأخرى، وجدوا أنَّ الحياة في البلدات والمدن الكبيرة القريبة من الخط الساحلي ترتبط بصحة نفسية أفضل لأولئك الذين يعيشون في أسر منخفضة الدخل.

ويشير البحث إلى أن الأشخاص الذين يعيشون على بعد أقل من كيلومتر واحد من الساحل هم أقل عرضة بنسبة 22% لأعراض اضطراب الصحة النفسية، مقارنة بأولئك الذين يعيشون على بعد 50 كم أو أكثر.
وكذلك أولئك الذين ينتمون إلى أسر منخفضة الدخل ويعيشون على بعد أقل من كيلومتر واحد من الساحل أقل عرضة بنسبة 40% لأعراض اضطراب الصحة النفسية، مقارنة بأولئك الذين يكسبون نفس القدر ويعيشون على بعد أكثر من 50 كم.

وتضيف النتائج إلى الأدلة المتزايدة أن الوصول إلى الفضاء الأزرق، وخاصة البيئات الساحلية، قد يحسن الصحة والرفاه.

ويعاني حوالي واحد من كل ستة بالغين في إنجلترا من اضطرابات الصحة النفسية، مثل القلق والاكتئاب، وحدوثها أكثر احتمالاً عند الأشخاص القادمين من مجتمعات فقيرة.

وتشير النتائج المنشورة في مجلة Health and Place إلى أن الوصول إلى الساحل يمكن أن يساعد في الحدِّ من هذه الأوجه من عدم المساواة الصحية في البلدات والمدن القريبة من البحر.

استخدم البحث بيانات من مسح الصحة في إنجلترا HSE وقارن صحة الأشخاص بمدى قربهم من الساحل.
وقال الدكتور جو غاريت، الذي قاد الدراسة: «يشير بحثنا، لأول مرة، إلى أن الأشخاص في الأسر الأفقر الذين يعيشون بالقرب من الساحل يعانون من أعراض أقل من اضطرابات الصحة النفسية».

وتابع: «عندما يتعلق الأمر بالصحة النفسية، يمكن أن تؤدي هذه المنطقة (الوقائية) دوراً مفيداً في المساعدة على تحقيق التكافؤ بين ذوي الدخل المرتفع والمنخفض».

وقال الدكتور ماثيو وايت، عالم النفس البيئي في جامعة إكستر: «هذا النوع من الأبحاث حول الآثار الصحية المرتبطة بالبحر أمر حيوي لإقناع الحكومات بحماية وإنشاء وتشجيع استخدام المساحات الساحلية».

وتابع: «نحن بحاجة إلى مساعدة مقرّري السياسات على فهم كيفية تعظيم مزايا الرفاه للفضاء الأزرق في البلدات والمدن، وضمان أن تكون سبل الوصول عادلة وشاملة للجميع، مع عدم الإضرار بالبيئات الساحلية الضعيفة».

مواضيع ممكن أن تعجبك

X