فن ومشاهير /سينما وتلفزيون

العرض الأول ل 27 فيلما في مهرجان القاهرة السينمائي .. القائمة الكاملة

المخرجة الأرجنتينية Paula de Luque
محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي
الكاتبة والمخرجة السعودية شهد أمين تعرض فيلمها سيدة البحر
شعار مهرجان القاهرة السينمائي
20 فيلما روائيا طويلا تعرض للمرة الأولى دوليا

كشفت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن مفاجأة جديدة في دورته المقبلة المقرر إقامة فعالياتها في الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر المقبل، بعدما نجحت في الحصول على العرض الأول ل 27 فيلما عالميا للمرة الأولى بينها 20 فيلما طويلا وسبعة أفلام قصيرة، من أبرزها الفيلم اللبناني (بيروت المحطة الأخيرة) للمخرج إيلي كمال، والتونسي (قبل ما يفوت الفوت) للمخرج مجدي لخضر واللذان حصلا خلال الأعوام السابقة على دعم من ملتقى القاهرة لصناعة السينما الذي يقام على هامش المهرجان.

تضم قائمة الأفلام (من أجل القضية) من المغرب للمخرج حسن بن جلون و(على العارضة) من تونس للمخرج سامي تليلي و(جازمان) من ألمانيا و(المنافقون) من الأرجنتين و(القلم) من روسيا.

 

وأكد محمد حفظي رئيس المهرجان في بيان رسمي حصل "سيدتي نت" على نسخة منه، أن المهرجان حريص على مواصلة التقدم في هذا الملف عاما بعد الآخر، وتفعيل دوره في اكتشاف أفلام جديدة جيدة يقدمها لعشاق السينما في مصر لأول مرة، الأمر الذي يصير أسهل كلما ارتفعت سمعة المهرجان الدولية كمنصة سينمائية ذات تأثير، مشيرا إلى أن من بين قائمة العرض الأول في الدورة المقبلة فيلمان شاركا من قبل كمشروعات في ملتقى القاهرة لصناعة السينما، هما؛ اللبناني "بيروت المحطة الأخيرة" في 2016، والتونسي "قبل ما يفوت الفوت" في 2018، وهو ما يؤكد على أن الدور الذي يقوم به المهرجان في دعم صناعة السينما العربية، لا يذهب هباء، وإنما يعود عليه وعلى صناع الأفلام بالإيجاب.

أشار أحمد شوقي القائم بأعمال المدير الفني، إلى أن أحد أهم الأدوار التي ينبغي أن يلعبها مهرجان دولي بحجم "القاهرة السينمائي" هو تقديم أفلام جديدة يتعرف عليها العالم لأول مرة من خلال عرضها في القاهرة، مشيرا إلى أنه لم يعد مقبولا أن يكتفي "القاهرة السينمائي" وهو يستعد لاطلاق دورته الـ41، بعرض أهم أفلام المهرجانات الكبرى فقط؛ فكان من البديهي أن يستهدف فريق البرمجة الحصول على أكبر عدد ممكن من الأفلام المتميزة فنيا في عرضها العالمي أو الدولي الأول ليقدمها لجمهوره، ويزين بها البرنامج الذي يضم حوالي 150 فيلما معظمها في عرضها الأول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وكشف شوقي أن الأفلام التي ينفرد المهرجان بعرضها العالمي والدولي الأول، موزعة بنسب متفاوتة على أقسام ومسابقات المهرجان المختلفة، حيث تنفرد المسابقة الدولية، بثلاثة أفلام في عرضها العالمي الأول هي (زافيرا) من رومانيا، إخراج أندري جروزنيتسكي، وفيلم (الحدود) من كولومبيا، إخراج ديفيد ديفيد، وفيلم (بين السماء والأرض) إنتاج فلسطيني أردني، إخراج نجوى نجار، كما يُعرض في نفس المسابقة فيلمان في عرضهما الدولي الأول هما (الرجل الودود) من البرازيل، إخراج إيبري كارفالو، وفيلم (الحائط الرابع) من الصين، إخراج جانج تشونج وجانج بو.

 

كما تنفرد مسابقة آفاق السينما العربية، بثلاثة أفلام في عرضها العالمي الأول، هي؛ (من أجل القضية) للمخرج المغربي حسن بن جلون، وفيلم (نساء الجناح "ج") لمواطنه محمد نظيف، وفيلم (بيروت المحطة الأخيرة) من لبنان، إخراج إيلي كمال، وتشهد نفس المسابقة أيضا مشاركة فيلم (على العارضة) من تونس، إخراج سامي تليلي، في عرضه الدولي الأول.

 

وفيما تشهد مسابقة أسبوع النقاد العرض الدولي الأول للفيلم التونسي (قبل ما يفوت الفوت) إخراج مجدي لخضر، ينفرد قسم البانوراما الدولية، بـ 5 أفلام في عرضها العالمي الأول، هي؛ (جذور) إنتاج مكسيكي ألماني مشترك، إخراج أوزان ميرمير، وفيلم (جازمان) من ألمانيا، إخراج آمي كورني، وفيلم (موش) من جمهورية الدومينيكان، إخراج خوان أنطونيو بيسونو، وفيلم (بورسلين) من إنتاج هولندي إيطالي بلجيكي، إخراج ينيكي بويجنيك، وفيلم (فتح أبواب السينما: محمد ملص) إنتاج لبناني إماراتي، إخراج نزار عنداري.

 

يذكر أن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي كشف رسميا عن التوقيع على ميثاق للمساواة بين النساء والرجال في الفعاليات السينمائية بحلول 2020، ليكون المهرجان الأول عربيًا والثاني إفريقيًا الذي يعلن التزامه ببنود الوثيقة التي أطلقتها حركة "5050 في 2020"، وكان أول الموقعين عليها مهرجان كان السينمائي في دورته الـ71 عام 2018، وانضم له أكثر من 60 مهرجان سينمائي دولي ومحلي في أغلب دول العالم، ومن المقرر ان يتم الاحتفال بهذا التوقيع في الدورة المقبلة لمهرجان القاهرة بعرض فيلم "سيدة البحر" للكاتبة والمخرجة السعودية شهد أمين.

 

 وبموجب هذا التوقيع سيكون "القاهرة السينمائي" ملتزما بدءًا من دورته الـ42، المقرر إقامتها خلال شهر نوفمبر 2020، بإعلان الإحصائيات المرتبطة بنسب مشاركة النساء في فريق البرمجة، ولجنة الاختيار، كما يلتزم المهرجان أيضا بدءًا من العام المقبل، بإعلان نسبة الأفلام التي تقدمت من إخراج نساء، وعدد الأفلام التي اختارها المهرجان منها.

 

المنتج محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أكد أن مصر تهتم بتمثيل المرأة في كافة المجالات عمومًا والسينما بوجه خاص، كما أن نسبة تمثيل المرأة في السينما العربية توازي وربما تزيد عن نسبة تمثيلها في الغرب، وبالتالي فإن انضمام مهرجان القاهرة لهذه المبادرة يعد تأكيدًا وتعزيزًا لهذا الموقف، الذي أعلنه العام الماضي بوضوح عبر برنامج "مخرجات عربيات"، والذي احتفى خلاله بـ8 شخصيات نسائية عربية برزت وتألقت في مجال الإخراج السينمائي، وعرض أفلامهن، وهي: "نوارة" لهالة خليل من مصر، و"الخروج للنهار" لهالة لطفي من مصر، و"3000 ليلة" لمي مصري من فلسطين، و"واجب" لـ آن ماري جاسر من فلسطين، و"وجدة" لهيفاء المنصور من السعودية، و"على كف عفريت" لكوثر بن هنية من تونس، و"السعداء"، لصوفيا جاما من الجزائر، و"آلات حادة" لنجوم الغانم من الإمارات.

 

وأوضح حفظي، أنه عندما اطلع على شروط المبادرة وجدها بالفعل متحققة في الهيكل الإداري لمهرجان القاهرة وفريق البرمجة، حيث أن غالبية العاملين بالمهرجان بشكل عام من النساء، وهذه رسالة للعالم بأن مصر بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام يهتم بتمكين المرأة حتى قبل إطلاق مبادرة "5050 في 2020".

وكشف أحمد شوقي المكلف بأعمال المدير الفني للمهرجان عن الاحتفاء بالانضمام لهذه الوثيقة بإقامة عرض لفيلم "سيدة البحر" للكاتبة والمخرجة السعودية شهد أمين، والذي يسرد قصة فتاة لم تستسلم للتقاليد المظلمة التي تحكم قريتها وتقرر صُنع مصيرها بيدها. وتجدر الإشارة أن فيلم "سيدة البحر"، الذي أنتجته "إيمج نيشن أبوظبي"، إحدى الشركات الرائدة الحائزة على الجوائز في قطاع صناعة المحتوى الإعلامي والترفيهي، تم عرضه ضمن مسابقة "أسبوع النقاد" المرموقة التي أقيمت على هامش النسخة الـ 76 من مهرجان البندقية السينمائي الدولي، وقد فاز بجائزة "فيرونا" للفيلم الأكثر إبداعًا.

 

ويشارك "سيدة البحر" كذلك ضمن مسابقة "آفاق السينما العربية" المقامة ضمن فعاليات الدورة القادمة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي (20-29 نوفمبر 2019).

 

بدورها أكدت ممثلة مبادرة 5050، دلفين بيسيه، سعادة المبادرة بانضمام مهرجان القاهرة، مشيرة إلى أن توقيعه على الميثاق يعبر عن ارتباط المهرجان والتزامه بالمساواة وتمكين المرأة في العالم العربي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن مبادرة 5050 تأمل في انضمام المزيد من المهرجانات العربية إلى المسيرة التي بدأها القاهرة السينمائي بتوقيعه على الميثاق والانضمام للمبادرة.

 

وثيقة مبادرة 5050 في 2020، وقع عليها نحو ٦٠ مهرجانا سينمائيا، أبرزها؛ برلين، ولوكارنو، وفينسيا، وتورنتو، وسان سيباستيان، لندن، وسراييفو، ولوس أنجلوس، وروما، ونيويورك، و"آنسي" للرسوم المتحركة، و"كليرمون فيران" الدولي للأفلام القصيرة، ومن أفريقيا وقع على الوثيقة مهرجان وحيد هو " دربان" بجنوب أفريقيا.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستقرام سيدتي
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X