أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

40 خبيرًا من 23 دولة يشاركون في مؤتمر الطب التجميلي في الرياض

من الأطباء المشاركين

احتضنت الرياض مؤتمرًا استباقيًّا لأكبر تجمُّع لجراحِي التجميل في الشرق الأوسط، تحت مسمى (المؤتمر السعودي الثاني لجراحة التجميل)، والذي تنظمه جمعية الرعاية الجراحية التجميلية، ويستضيف 40 خبيرًا من 23 دولة، ويقدم 120 محاضرة وورشة عمل في مطلع ديسمبر المقبل.


وأوضح بيان صادر عن المؤتمر أن ما يميز المؤتمر للعام الحالي أنه يجمع 5 مؤتمرات تحت مظلة مؤتمر واحد، وبيَّن أن حزمة المؤتمرات تشمل مؤتمر التمريض العالمي بالتعاون مع كلية التمريض بجامعة الملك سعود، ومؤتمر جراحة الوجه والفكين، ومؤتمر تشوُّهات الوجه وشق الشفة بجامعة الملك سعود والحرس الوطني.


ولفت إلى أن المؤتمرات تشمل جراحات وترميمات الثدي بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي، ومؤتمر البحث العلمي للأطباء والمقيمين، مشيرًا إلى أن خبراء من اليابان وكندا وأمريكا وأوروبا والبرازيل يشاركون في المؤتمر مع الاستشاريين السعوديين والمقيمين.


كما أشار إلى أن المؤتمر يعد نقلة نوعية في عالم الطب؛ عبر الالتقاء والحضور والمناقشة الحية، والورش المصاحبة للمؤتمر والتي تبحث وسائل التكنولوجيا الحديثة في عالم التجميل والترميم والتحسين، خاصة مع وجود ابتكارات حية مستمرة.


ولفت إلى أن المملكة تطمح أن يكون مؤتمرًا سنويًا عالميًا مشهورًا في منطقة الشرق الأوسط، تسهم فيه الجمعية العالمية لجراحة التجميل، وكلية التمريض بجامعة الملك سعود، إضافة إلى جمعية الرعاية الجراحية التجميلية، والجمعية السعودية لجراحة تشوهات الوجه وشق الشف والحنك.


وقال البيان: "في ظل الانفتاح الذي تعيشه السعودية يُعوَّل على المؤتمر أن يُروّج للسياحة العلاجية التجميلية من خلال دعم تسهيل الزيارة للسعودية، خاصة أن انعقاد المؤتمر يتزامن مع انطلاق فعاليات موسم الرياض".


وأضاف: "سيكون بثٌ حي ومباشر للعمليات عبر التقنية الحديثة لبعض الجراحات التي يحتاجها الأطباء، وتكون متاحة للمتخصصين لمشاهدتها"، مبينًا أنه يتم إطلاق جائزة لأفضل بحث علمي في عالم التجميل، خاصة أن خبراء سعوديين لهم بصمة عالمية في عالم التجميل، منهم الدكتور محمد القطان الذي قدم 400 ورقة عمل وبحث منشور في دوريات عالمية.


وأوضح المتحدثون أن جراحات التجميل تبدأ مع الإنسان من عمر يوم واحد، وأحيانًا تُجرَى للجنين وهو في رحم أمه، وفي الوقت نفسه ربما يستفيد منها حتى من هم في عمر 95 عامًا.


مبينًا أنه يتم استثمار طلاب الطب للاستفادة من مجريات المؤتمر، ويحتسب 30 ساعة لمن يشارك، ولفت إلى أن المؤتمر يبحث دور وسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات ثلاثية الأبعاد، مشيرًا إلى أنه من حق المريض معرفة شكله الافتراضي بعد إجراء الجراحة التجميلية.


وشدد على ضرورة اختيار المراكز الطبية المعروفة داخل السعودية وخارجها، إذ يتورط المرضى أحيانًا مع أشخاص يدَّعون قدراتهم الطبية التجميلية، ويبيعون الوهم وهم في الأصل ليسوا جراحين، وحين تحدث مضاعفات يبدأ البحث عن الجراحين لإصلاح الأعطاب التي سببها غير المؤهلين.


وقال: "كثيرًا ما تحدث تجارب علاجية فاشلة بالخارج وتتم معالجة آثارها لدى أطباء بالمملكة، خاصة أن السعودية وصلت للعالمية في جراحات فصل التوأم السيامي".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X