أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

نفوق 100 فيل فجأة في «بوتسوانا».. والاشتباه في «الجمرة الخبيثة»

تعبيرية

بينما تحقق الكثير من الجمعيات الراعية لحقوق الحيوانات في حالات نفوق غريبة للحيوانات بمختلف أنواعها حول العالم، أصابت أفيال «بوتسوانا» حالة غريبة؛ فنفقت جماعياً بشكل مفاجئ ومثير للريبة بوجود وباء وراء نفوقها الغريب.


ووفق «رويترز»، نفق أكثر من 100 فيل خلال الشهرين الأخيرين في بوتسوانا، في ما أعلنت الحكومة أنها تشتبه في إصابتها بالجمرة الخبيثة.


وقالت إدارة الحياة البرية والحدائق الوطنية، في بيان، الثلاثاء: «تشير التحقيقات الأولية إلى أن الفيلة تموت بسبب الجمرة الخبيثة، وأن بعضها نفق نتيجة تأثير الجفاف».


وأضافت: «نظراً للجفاف الشديد، ينتهي الأمر بالأفيال بالتهام التربة والتعرض لبكتيريا الجمرة الخبيثة».


ووفقاً للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية، فإن الجمرة الخبيثة بكتيريا تُوجد بصورة طبيعية في التربة وتؤثر عادة في حيوانات البرية والمزارع عندما تستنشق أو تتناول جرثوماتها الموجودة في تربة أو زراعات أو مياه ملوثة.


ولا تُعد الجمرة الخبيثة مرضاً معدياً، ولا يُصاب به الإنسان إلا إذا تناول غذاءً يحتوي على هذه البكتيريا، وتمكن الوقاية منه في الحيوانات من خلال التطعيم المنتظم.


وذكرت منظمة أفيال بلا حدود في بوتسوانا أن مسحاً جوياً أظهر أن جيف الأفيال زادت بنسبة 593% في الفترة من 2014 إلى 2018 معظمها نتيجة الصيد الجائر وغير المشروع في ظروف يسهم فيها الجفاف أيضاً.


وبوتسوانا هي موطن ما يقرب من ثلث أفيال أفريقيا؛ إذ بها نحو 130 ألف فيل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X