أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

الأمم المتحدة تحيي اليوم العالمي للتراث السمعي والبصري

إن الوثائق السمعية البصرية، مثل الأفلام والبرامج الإذاعية والتلفزيونية، هي تراثنا المشترك وهي تحتوي على السجلات الأولية لتاريخ القرنين العشرين والقرن الحادي والعشرين. ومما يُؤسف له أن هذا التراث معرض الآن للخطر؛ لأن التسجيلات الصوتية والصور المتحركة يمكن تدميرها عمداً أو فقدها بصورة لا رجعة فيها نتيجة للإهمال والتدهور والتقدم التكنولوجي. ومن خلال المبادرات مثل اليوم العالمي للتراث السمعي البصري وبرنامج ذاكرة العالم، يتم تشجيع عمل المهنيين للمحافظة على هذا التراث، وذلك لإدارة هذا التراث من خلال مجموعة من العوامل التقنية والسياسية والاجتماعية والمالية وغيرها من العوامل التي تهدد حماية التراث السمعي البصري.
ووافق المؤتمر العام لليونيسكو على الاحتفال بيوم عالمي للتراث السمعي البصري في عام 2005 كآلية لزيادة الوعي العام بضرورة الحفاظ على المواد السمعية البصرية الهامة والحفاظ عليها للأجيال المقبلة واتخاذ تدابير عاجلة لحفظ هذا التراث، وضمان أن تظل متاحة للجمهور الآن، وإلى الأجيال المقبلة.


اليوم العالمي للتراث السمعي البصري واستحضار الماضي

6014046-1800352248.jpg


غالباً ما يتم تسجيل تاريخنا الجماعي على الأفلام أو الفيديو أو الصوت أو التنسيقات الرقمية التي عن طريقها نتعرف على الماضي ونشارك تاريخنا مع الأجيال القادمة. وتخدم التسجيلات بشكل متزايد ذكرياتنا وتحكي القصص التي تشكل تراثنا الثقافي. وتقديراً لجهود الحفاظ على الآلاف من أمناء المحفوظات وأمناء المكتبات والقائمين بالرعاية في جميع أنحاء العالم ممن يهتمون بهذه المجموعات القيمة، يحتفل اليوم العالمي للتراث السمعي البصري لهذا العام بتفانيهم وخبراتهم. فبدون المعرفة والتفاني اللازمين للحفاظ عليها وتحويلها رقمياً وإتاحة الوصول إليها، ستختفي أجزاء كبيرة من تراثنا الثقافي لتضيع إلى الأبد.
أحيت الأمم المتحدة ذكرى اليوم العالمي للتراث السمعي البصري، في سعي منها للحفاظ على السجلات الأولية لتاريخ القرنين والقرن الحادي والعشرين، باعتباره تراثاً إنسانياً مشتركاً، من أفلام وبرامج إذاعية وتلفزيونية. وترى المنظمة أن هذا التراث معرض للخطر بسبب الإهمال والتقادم، وبالتالي فإنه ينبغي حمايته.
اعتمدت الدورة الثالثة والثلاثون للمؤتمر العام لليونيسكو لإعلان 27 تشرين الأول-أكتوبر (تشرين الأول) يوماً عالمياً للتراث السمعي البصري، وبمناسبة قيام الدورة الحادية والعشرين للمؤتمر العام في عام 1980 باعتماد توصية صون وحفظ نقل الصور.
وفي حين أن هذه التوصية ساعدت على زيادة الوعي بأهمية تراثنا السمعي البصري وكانت مفيدة في ضمان الحفاظ على هذه الشهادة الفريدة في كثير من الأحيان للتنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للأجيال المقبلة، يلزم بذل مزيد من الجهود لأن التسجيلات السمعية البصرية معرضة بشكل خاص، تتطلب اهتماماً خاصاً لأمنها على المدى الطويل. وتعتبر الذكرى السنوية لاعتماد التوصية فرصة مناسبة في الوقت المناسب لبدء حركة الاعتراف بفوائد الحفاظ على التراث السمعي البصري.
التسجيلات الصوتية والصور المتحركة هي عرضة للغاية؛ لأنها يمكن أن تكون سريعة التدمير عمداً. إن تراثنا السمعي البصري، الذي يعتبر رمزاً أساسياً في القرن العشرين، يمكن أن يفقد بشكل لا رجعة فيه نتيجة للإهمال والتدهور الطبيعي والتقادم التكنولوجي. ويجب إشراك الوعي العام بأهمية الحفاظ على هذه التسجيلات، ويهدف اليوم العالمي للتراث السمعي البصري ليكون منصة لبناء الوعي العالمي.


وشملت الأنشطة التي تحدث خلال هذه الفعالية ما يلي

6030871-2082709393.jpg


المسابقات، مثل مسابقة شعار، لتعزيز اليوم العالمي للتراث السمعي البصري.
برامج محلية نظمت كجهد مشترك بين أرشيف الأفلام الوطنية، والمجتمعات السمعية البصرية، ومحطات التلفزيون أو الإذاعة،
عقد حلقات نقاش ومؤتمرات ومحادثات عامة بشأن أهمية الحفاظ على الوثائق السمعية البصرية الهامة.
عروض أفلام خاصة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X