بلس /أخبار

وفاة مواطن بلسعات النحل في الباحة

"تعرَّض ابني العشريني إلى لسعاتٍ من النحل حيث دخل معها في حالة إغماءٍ فوراً، وتم نقله إلى مستشفى العقيق الذي أحاله إلى مستشفى الملك فهد في الباحة"
وبقي في غيبوبته إلى أن توفِّي عصر أمس

تُوفي شاب سعودي في مستشفى الملك فهد بالباحة، عصر أمس، نتيجة مهاجمته من أعدادٍ كبيرة من النحل، حيث فارق الحياة متأثراً بلسعها له.


وفي التفاصيل، فشل الفريق الطبي في مستشفى الملك فهد بالباحة في إسعاف مواطن شاب بعد تعرضه إلى اللسع من أعدادٍ كبيرة من النحل، وقال بخيت بن ضحية الغامدي، والد الشاب المتوفى، في تصريح إعلامي: "أحمدُ الله على قضائه وقدره، وأسأل الله لابني الرحمة والمغفرة. تعرَّض ابني العشريني إلى لسعاتٍ من النحل أثناء تفقُّده في مركز كرا، الثلاثاء الماضي، حيث دخل معها في حالة إغماءٍ فوراً، وتم نقله إلى مستشفى العقيق الذي أحاله إلى مستشفى الملك فهد في الباحة، وبقي في غيبوبته إلى أن توفِّي عصر أمس".


وأضاف "ابني لم يكن يعاني من أي أمراض، أو اعتلالات صحية، وكان بكامل صحته، لكنَّ أمر الله نافذ، وكلنا رضاً وتسليم، والحمد لله".


وتقرَّرت الصلاة على الشاب ظهر اليوم الأربعاء في جامع الصفا بوراخ.


ووفق مختصين، هناك ثلاثة أنواع من الحساسية، تسببها لسعات النحل، أقلُّها الحساسية العادية التي تصاحبها حكة وتورُّم صغير حول اللسعة، لكنها ليست خطيرة على الصحة، والنوع الثاني اللسعة التي تجعل مكان الإصابة متورماً بشكل كبير، وهذه الحالة لا تقتل، لكنها خطيرة.


أما حالات الحساسية الجهازية، أو صدمة الحساسية، وتعد النوع الثالث، فإن أعراضها تظهر خلال دقائق بعد اللسعة، وتبدأ بتورم في الشفتين، وتحسس في جميع أنحاء الجسم، وقد ينخفض ضغط الدم مع دوخة وغثيان وتقيؤ، وبعض الأشخاص قد يجد صعوبة في التنفس، وهي أعراض قد تهدد الحياة.

X