أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

10 روايات خيالية عربية من أبرز ما قدمته دور النشر

الروايات الخيالية تجذب جمهوراً كبيراً، خاصة من طبقة الشباب والشابات المراهقين. «سيدتي» ترصد أبرز عشر روايات خيالية من أفضل ما أنتجته دور النشر على المستوى العالم العربي وهي:

أبرز 10 روايات خيالية

أفضل 10 روايات خيالية


نساء بلا أثر - محمد أبي سمرا

من إصدار «دار رياض الريس» في لبنان للعام 2017. ترشحت للقائمة الطويلة لجائزة البوكر لعام 2019. ستقرئين في هذه الرواية حيوات شخصيات عدة من خلال الشخصية الرئيسية فيها التي تروي معايشتها للحرب الأهلية اللبنانية وتشتتها نتيجة ذلك بين مدن بيروت، الجنوب، لوس أنجلوس، فرساي وباريس، والشخصيات التي تعرفت لها خلال هذه التنقلات.
تناقش الرواية مسألة الهوية والجذور والثقافة الاجتماعية ومصائر الأفراد المتأثرة بالخروج من البيئات الأصلية لهؤلاء الأفراد، وما نتج عن ذلك من اضطرابات وتغييرات عايشتها كل واحدة من شخصيات الرواية.

ليالي إيزيس كوبيا - واسيني الأعرج

صدرت عن «دار موفم» في الجزائر عام 2017، ثم ترشحت لجائزة البوكر لعام 2019 ضمن القائمة الطويلة للجائزة. يحكي واسيني الأعرج الروائي الجزائري في روايته هذه قصة عن «مي زيادة» الكاتبة والأديبة اللبنانية التي عاشت حياتها الثقافية في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي.


في هذه الرواية، يصور الكاتب إصابة «مي» بحالة عزلة واكتئاب نتيجة فقدانها لأحبتها، الأمر الذي يدفع بابن عمها لإدخالها مشفى الأمراض العقلية، سعياً منه للتخلص منها والحصول على مالها وإرثها.
يعرف عن «واسيني الأعرج» براعته الأدبية العالية في تشكيل الصور الروائية ومقدرته الفذة على نقل المشاعر والأحاسيس التي تعانيها شخصياته الروائية إلى القراء عبر الكلمات والتعابير الأدبية المتقنة.

رغوة سوداء - حجي جابر

صدرت عن «دار التنوير» في بيروت عام 2018 للأريتيري «حجي جابر» الذي وضح فيها كيف تدفع الظروف المأساوية في البلدان الأفريقية الفقيرة بالشباب للهجرة إلى ما يعتقدون بأنها الأمكنة التي ستمنحهم أحلامهم على طبق من ذهب، ليصدموا في النهاية بواقع مغاير لما تخيلوا.


يحكي الكاتب في هذه الرواية قصة شاب يغير اسمه وتاريخه وحياته في سبيل أن يحصل على فرصة للهجرة إلى الأراضي المحتلة في فلسطين بعد أن يقوم بتغيير شخصيته والتظاهر بأنه واحد من يهود الـ «فلاشا»، وبالتالي الهجرة معهم إلى هناك سعياً وراء حياة أفضل، ليصطدم بالواقع الذي يكشف عن عنصرية فاضحة تجاه حاملي البشرة السمراء.

غرب المتوسط - مبارك ربيع

صدرت أول مرة عام 2018 عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» في بيروت، للمغربي «مبارك ربيع». يفتتح الكاتب روايته هذه بتقديم وإهداء عمله هذا إلى الكاتب الراحل «عبدالرحمن منيف» صاحب رواية «شرق المتوسط».
أما هنا في غرب المتوسط، يناقش الكاتب حقبة من التاريخ المغربي ويحاول أن يصور المعاناة التي يتكبدها المهاجرون الأفارقة، سعياً وراء حياة أفضل عبر الهجرة إلى الجانب الآخر من المتوسط، أوروبا. وهذا يكون من خلال شخصية بطل الرواية الذي تتعثر رحلته باتجاه أوروبا، فيجد نفسه عالقاً في أحد الأحياء الشعبية في الرباط.

شمس بيضاء باردة - كفى الزعبي

صدرت الرواية عن «دار الآداب» في بيروت للكاتبة الأردنية «كفى الزعبي»، عام 2018. وصلت للقائمة الطويلة ومن ثم القصيرة لجائزة البوكر للرواية العربية.
تصور الرواية حياة شاب أردني مثقف وفقير يعيش في أحد الأحياء الفقيرة في عمان بعد أن يضطر لترك أهله بحكم وظيفته في العاصمة، وما يكابده من مآسٍ خلال حياته المعدمة في غرفة نائية تزيد من معاناته.

أنا وحاييم - الحبيب السائح

صدرت الرواية عام 2018 عن «دار ميم للنشر» في الجزائر، للروائي الجزائري «الحبيب السائح»، يحكي فيها قصة جزائريين اثنين صيدلي يهودي وأستاذ جامعة مسلم، شاءت الأقدار أن يكونا صديقين بحكم الجيرة والدراسة في المراحل المختلفة ومن ثم الجامعة، وصولاً لتعرضهما للظلم والمعاناة نفسها في ظل الاحتلال الفرنسي للجزائر، حتى يتعين عليهما الانخراط معاً في المقاومة.
رواية من نوع آخر، تصور لنا التعايش بأسلوب مختلف، وتنقل لنا تجربة ما يمكن أن تصنعه بنا الأفكار المسبقة التي يمكن أن تزرع في أذهاننا نتيجة عوامل وظروف مختلفة.

صيف مع العدو - شهلا العجيلي

في هذه الرواية التي صدرت عن «دار ضفاف» في بيروت عام 2018. تحكي الكاتبة السورية قصة ثلاثة أجيال من عائلة سورية من مدينة «الرقة» أقصى الشمال الشرقي لسوريا، وذلك يكون من خلال «لميس» الشخصية الرئيسية في الرواية التي تترك الرقة هرباً من الحرب وتصل إلى ألمانيا، لتلتقي هناك بأحد أصدقاء العائلة الذي يستقبلها، ثم تبدأ أحداث الرواية لنعرف من خلالها قصة ثلاثة أجيال من النساء وما عاصرهن من أحداث ومواقف تاريخية حدثت في هذه المنطقة وما حولها.

بأي ذنب رحلت - محمد المعزوز

صدرت عام 2018 عن «المركز العربي للنشر والتوزيع» في الرباط، للمغربي «محمد المعزوز». ودخلت إلى القائمة الطويلة ومن ثم القصيرة للبوكر العربية لعام 2019.
تحكي الرواية قصة الفتاة «رحيل» التي تحاول انتزاع حريتها من مرارة الأيام عبر الموسيقى، كما انتزعت أمها حريتها عبر الرسم، حيث تقوم «رحيل» بالتخلص من زواجها بالطلاق وإعادة الأمل إلى ذاتها عبر الموسيقى والعزف. بأسلوب خفيف وصياغة رقيقة أقرب ما تكون إلى الخاطرة منها إلى السرد الروائي، يحاول الكاتب من خلال عمله هذا إعادة إحياء فلسفة الخير والتسامح في النفس البشرية، التخلص من الأشياء التي يمكن أن تفرضها علينا العديد من العوامل منها الهوية والبيئة والوسط الاجتماعي.

النبيذة - إنعام كجه جي

صدرت عام 2017 للكاتبة العراقية الغنية عن التعريف «إنعام كجه جي» عن «دار الجديد» في بيروت، ووصلت للقائمة الطويلة للبوكر لعام 2019، وهذه ليست المرة الأولى التي يصل فيها عمل لهذه الكاتبة لهذه القائمة.
تحكي في هذه الرواية قصة الصحافية العراقية «تاج الملوك عبدالمجيد» خلال الحقبة الملكية العراقية، صاحبة أول مجلة في بغداد والمتمردة ضد الحكومة آنذاك، وكما بقية روايات الكاتبة، لاقت هذه الرواية إشادة القراء والنقاد معاً.


بتتابع سردي سلس، يشد القارئ في كل أجزاء الرواية تتابع تفاصيل ثلاث شخصيات رئيسية في الرواية من الصعب عليك التفريق بينها في أي منها الشخصية الرئيسية التي تستحق لقب بطل الرواية. من خلال هذا العمل ستعرفين الكثير عن تفاصيل المجتمع والحياة العراقية خلال أربعينيات القرن الماضي وحتى التسعينيات منه.

أفضل الروايات الخيالية

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X