أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

استدامة الفضاء ضمن جلسات قمة المعرفة 2019

ضمن جلسة حملت عنوان "الفضاء والاستدامة" وأقيمت خلال فعاليات اليوم الأول من قمة المعرفة 2019، ناقش كل من سعادة الدكتور محمد ناصر الأحبابي، المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، وسيمونيتا دي بيبو، مدير مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، وآن هيل ميلاريسي، المدير التنفيذي لمؤسسة Radiant Earth، موضوعات عدة تتمحور حول عمليات نشاطات الفضاء الدولية ومنها: استكشاف الفضاء من أجل استدامة الأرض، والحاجة إلى تشريعات عالمية تضمن استدامة الفضاء، والفضاء كأداة مهمة لمعالجة التحديات العالمية. كما ناقشت تلوث الفضاء وأهمية إدراك التعامل مع هذه القضية ووضع قوانين دولية، إضافة إلى بناء منظومة شفافة وموثوقة لتسهيل أنشطة الفضاء التي تقوم بها دول العالم.

وخلال الجلسة، استعرضت آن هيل ميلاريسي أحدث التطورات في قطاع الفضاء والتكنولوجيا الحديثة والأقمار الصناعية التي يصل عددها إلى أكثر من 600 قمر صناعي، والتي ترسل للأرض صوراً من الفضاء الخارجي، تساعد في استشراف الكوارث الطبيعية، والأمراض المنتشرة، والمجسمات سريعة الهدم في حال حدوث الزلازل، وذلك بدقة تصل إلى 89%، عن طريق تعلم الآلات.

كما استعرضت سيمونيتا أبرز النشاطات الدولية التي تقوم بها منظمة الأمم المتحدة والتعاون الدولي، الذي من شأنه أن يرتقي بمنظومة قطاع الفضاء. كما تحدثت عن جهود المنظمة المستمرة في وضع أطر وتشريعات واضحة، ولاسيما في الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي والمبــادئ التوجيهيــة بشــأن الاستدامة طويلة الأجل لأنشطة الفضاء الخارجي التي تضعها المنظمة.

وسلط سعادة الدكتور محمد ناصر الأحبابي الضوء على الجهود التي تبذلها الدولة في قطاع الفضاء والاستثمارات التي تصل قيمتها إلى 20 مليار درهم للارتقاء في كافة عمليات هذا القطاع، من البحوث والدراسات وبناء الكفاءات، ووضع التشريعات. كما نوه سعادته بعدد الاتفاقيات التي وقعتها الإمارات مع مختلف دول العالم لتوحيد الجهود ونشر الوعي بأهمية استكشاف الفضاء، واعتبر سعادته أن رحلة هزاع المنصوري هي قصة إلهام للشباب الإماراتي لأهمية المثابرة والعمل بجد للوصول بمكانة الإمارات إلى أرقى المراتب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X