أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ناسا تعرض صورة لصواعق البرق تحت درب التبانة

صورة ناسا للظاهرة الفلكية
البرق يضرب قمة البركان

في حين أن البرق يتميز بشكله المذهل إلى حد بعيد، تُظهر صورة جديدة لناسا الظاهرة الطبيعية في كل مجدها بجانب درب التبانة أو الطريق اللبني. وتعتبر درب التبانة أو الطريق اللبني هي مجرة حلزونية الشكل. وهي اسم المجرة التي تنتمي إليها الشمس، والأرض، وبقية المجموعة الشمسية. تشتمل مجرة درب التبانة على مئات البلايين من النجوم، وتنتشر سحابات هائلة من ذرات التراب والغازات في شتى أطراف المجرة. تحوي ما بين 200 إلى 400 مليار نجم وفي الليالي المظلمة الصافية، يظهر درب التبانة على شكل حزمة لبنية عريضة من ضوء النجوم تمتد عبر السماء. وبحسب موقع «ميرور» التقط المصور «إيفان بيدريتي» الصورة المذهلة من الطرف الجنوبي لجزيرة سردينيا الإيطالية في يونيو (حزيران)، والآن أبرزت ناسا المفاجأة هذه الصورة.


قالت ناسا: «الصخور والشجيرات الأمامية تقع بالقرب من منارة كابو سبارتيفينتو الشهيرة، والكاميرا موجهة جنوباً نحو الجزائر في أفريقيا».


«في المسافة، عبر البحر الأبيض المتوسط، تهدد عاصفة رعدية، مع عدة ضربات صاعقة كهربائية يتم تجميعها معاً خلال هذا العرض الواسع. والأكثر بُعداً من ذلك، هناك مئات النجوم بجوار شمسنا في مجرة درب التبانة تتناثر حول السماء.


من أسفل اليسار العلوي، هناك مليارات من النجوم التي تشكل معاً الحزام الأوسط من دربنا اللبني.


ويميل من أسفل اليسار العلوي، هناك مليارات من النجوم التي تشكل معاً الفرقة الوسطى من طريقنا اللبني».


يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيها ناسا صورة من البرق كصورة فلكية اليوم.


في وقت سابق من هذا العام، عرضت ناسا صورة من البرق تضرب قمة بركان «فولكان دي أجوا» في جواتيمالا.


كتبت ناسا: «في الصورة في وقت سابق من هذا الشهر لصورتين مُركبة، ينبع البرق من هوائيات الاتصالات بالقرب من قمة «فولكان دي أجوا» (بركان الماء) في جواتيمالا.»
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X