أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طفل يحمل رضيعاً لكيلومتر في درجة حرارة تحت الصفر!

تعبيرية

حسن التصرف وقدرة التحمل العالية والصبر لا تقتصر على الكبار فقط، بل هي صفات جميلة أثبت عدد من الصغار امتلاكهم لها، وقدرتهم على تحمل المسؤولية، وحماية الأطفال الأصغر سناً، وحاز طفل عمره خمس سنوات على إعجاب الملايين لشجاعته وقدرته على حمل رضيع لمسافة كيلومتر في درجة حرارة تحت الصفر لإنقاذ حياة الرضيع بعد خوفه من انقطاع التيار الكهربائي في منزل كانا فيه وحدهما بدون أن يكون إلى جانبهما أي شخص بالغ في ظروف جوية صعبة غير آمنة.

وكشفت الحادثة أن إهمال الوالدين وذوي القربى والعاملين برعاية الأطفال معرضون للاتهام بالإهمال في حال تركوا أطفالاً بمفردهم في فصل الشتاء، معرضين حياتهم للخطر.

في آلاسكا، حيث تنخفض درجات الحرارة بشدة، قام طفل صغير السن بحمل رضيع والسير به لمسافة طويلة، خوفاً من انقطاع التيار الكهربائي في منزل كانا فيه بمفردهما. وألقت الشرطة على امرأة وجهت لها اتهاماً بالإضرار بقصر.

تحلى طفل صغير عمره 5 سنوات بعزيمة الكبار وقام بحمل طفل رضيع عمره 18 شهراً وسار به لمسافة حوالي كيلومتر في درجة حرارة 31 تحت الصفر بمقياس فهرنهايت (تعادل 0.6 تحت الصفر مئوية)، ليعاني كلا الطفلين من جروح بسبب البرد، وفقاً لبيان صادر عن قوات ولاية آلاسكا الأمريكية، بحسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز، و«دويتشه فيله».

بدأت القصة يوم الثلاثاء الماضي 3 ديسمبر عندما تم ترك الطفلين بمفردهما في منزل بقرية «فينيتي» الصغيرة في شمال شرق آلاسكا. وعندما انقطعت الكهرباء في المنزل خاف الطفل صاحب الخمس سنوات، فخرج حاملاً الرضيع صاحب العام والنصف.

كان صاحب الخمس سنوات يرتدي جوارب وملابس خفيفة ورغم ذلك واصل سيره في ظل البرد إلى أن وصل مع الرضيع إلى أقرب منزل على بعد نحو كيلومتر، حسبما نقلت الصحيفة الأمريكية عن السلطات في تلك المنطقة. ولم يتضح حتى الآن هل الطفل الكبير ذكر أم أنثى وهل هناك صلة قرابة بين الطفلين أم لا.

عندما وصل الخبر إلى الشرطة استخدمت طائرة مروحية للوصول إلى القرية البعيدة واستغرقت الرحلة بين 12 و16 ساعة وقال متحدث باسمها «لحسن الحظ كنا متفائلين بأن الطفلين في أيد أمينة لأن جاراً أخذهما، وقد تحدثنا مع ذلك الجار».
يبلغ عدد سكان قرية فينيتي 166 نسمة، وفق إحصاء عام 2010. وفي سير التحقيقات تم إلقاء القبض على امرأة من هناك عمرها 37 عاماً، تتهمها السلطات بالإضرار بسلامة أطفال قصر وتركهما لوحدهما. ولا يعلم حتى الآن ما هي العلاقة التي تربط بين تلك المرأة وهذين الطفلين. وقال متحدث باسم الشرطة أمس الأحد إن كلا الطفلين سيتعافيان تمامًا.

يذكر أنه في الفترة من نوفمبر إلى مارس تنخفض درجة الحرارة عادةً في تلك المنطقة إلى ما دون الصفر، وتكون في المتوسط أقل من 50 درجة فهرنهايت تحت الصفر (تعادل 10 درجات مئوية تحت الصفر)، طبقاً لما نقلته الصحيفة عن مساعدين في المنطقة التي تضم 42 قرية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X