اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

شفرة للمحبين فقط!


تستخدم الدول في السياسة والحرب الاختزال والشفرة كأسلوب حوار وتفاهم تلفه السرية والغموض، كذلك في الحب يستخدم المحبون شفرة خاصة بهم لا يفك ألغازها سواهم.

أشارت إحدى الدراسات الحديثة في الولايات المتحدة الأميركية إلى أن هناك شفرة سرية أو لغة خاصة تستخدم من قبل الزوجين أمام الآخرين للدلالة على وجود شيء خاص، بينهما لا ينبغي لأي أحد من المحيطين بهما أن يلحظه أو يفهمه، فمثلاً عندما يوجد الزوجان في حفل يمكنهما أن يتحاورا بإشارات لا يفهمها غيرهما، كأن يفهم أحدهما إشارة الآخر التي تعني أنه ملَّ الحفل ويرغب في العودة إلى المنزل أو تعني أنه يحبه.

إن وجود إشارات بين الزوجين لا يفهمها غيرهما يدل على مدى قوة علاقتهما ومدى التفاهم الذي يربط بينهما، كما يدل أيضًا على رغبتهما في عدم إظهار وتبادل عواطفهما أمام عيون الآخرين.

في كتابها «كيف تحسن زواجك دون أن تتحدث عن ذلك»، ترى الطبيبة النفسية بات لافي، أن تلك الإشارات التي تختزل بعض العبارات والكلمات بين الزوجين تدل على أنهما يفكران كزوجين وليس كفردين منفصلين، وتدل أيضًا على أن التزام أحدهما تجاه الآخر أكثر من التزامه تجاه أي شخص آخر أو أي شيء آخر.

ذلك تؤكده د. ديانا بوكسر، أستاذة اللغويات بجامعة فلوريدا، أن وجود لغة خاصة مشتركة بين الزوج وزوجته تشير إلى وجود هوية مشتركة تشعرهما بأنهما شديدا الارتباط أحدهما بالآخر، وتوضح الدكتورة ديانا بوكسر، أن مثل هذه اللغة المشتركة تأتي من التاريخ المشترك بين الزوج والزوجة ومن مجموعة التجارب التي يتشاركان فيها معًا، بحيث تتطور هذه اللغة الاختزالية الخاصة، وتزداد ثراء بمرور الوقت وباختلاف المواقف وتنوعها.

والشفرة بين الرجل والمرأة المتحابين يمكنها أن تحمي كلمة «أحبك» من أن تستهلك بالتكرار، ومن ثم تزيد الشفرة من المودة التي تجمع بين المتحابين وتؤكد لهما أن مشاعرهما تجاه بعضهما مشاعر خاصة جدا.

كما تجعل الشفرة الزوجين يشعران أنهما بمفردهما بصرف النظر عن عدد المحيطين بهما، كما تخلق لهما المكان الخاص الذي يتسع لهما وحدهما وسط مكان يعجُّ بالبشر، كما تجعلهما متصلين ببعضهما مهما كثر عدد الناس من حولهما والذين يتحدثون إليهما.

تمكن الشفرة الأزواج من ملء الهوة الموجودة بين حديث الرجل الموجز وحديث المرأة الذي يتسم بالإسهاب، وهي المشكلة التي يتحدث عنها كثيرًا علماء النفس والاجتماع، والشفرة أيضًا تستخدمها المرأة لكي تتحدث نفس اللغة السريعة الموجزة التي لا تتطرق إلى الكثير من التفاصيل.

وتوفر الشفرة السعادة في نفس الشخص الذي يرسلها ويستقبلها، كما تلغي الشفرة الحرج الذي يشعر به المحب عند طلب المزيد من المودة أو الحميمية وتجعل طرفي علاقة الحب يطلبان ما يريدانه من دون تردد أو توتر.

ويمكن أن يلجأ الزوجان إلى الشفرة أو الكلمة التي تذكرهما بموقف سعيد جمعهما، وذلك عندما تتوتر الأجواء بينهما، فالشفرة لا تشعر الزوجين بأنهما توأما روح، بل تؤكد لهما أنهما صديقان حميمان.

الشفرة إذن هي الإشارة أو اللغة المختصرة التي تعيد البهجة والحيوية إلى علاقة زوجية أصابها الملل.

أشياء أخرى:

«المرأة تحب من يحبها أول الأمر، وبعد ذلك تحب الحب»