فن ومشاهير /مشاهير العرب

افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي بالدموع والملابس السوداء

على الرغم من سريان شائعات قبل ساعات قليلة من افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن إلغاء المهرجان، خالف القيمون عليه التوقعات، وساروا في حفل افتتاح الدورة الخامسة والثلاثين في ظروف هي الأصعب في تاريخ المهرجان الذي أقيم مساء أمس الأربعاء وسط ظروف سياسية مشتعلة، في مراسم أشبه بتلك التي تقام في عزاء، حيث كان البكاء والملابس السوداء طاغيين في الحفل.
وقد حرصت كل النجمات تقريباً على ارتداء ملابس سوداء، وعدم وضع سوى القليل من الماكياج على وجوههن وعيونهن التي امتلأت بالدموع.

افتتاح بطعم الثورة
بدأ الافتتاح بفيلم قصير عبارة عن لقطات مجمعة من أفلام، تشير إلى مدى الكفاح والمعاناة التي خاضها الشعب المصري في دفاعه عن الحرية، أعقبته كلمة حماسية للفنان عمرو يوسف بدأها بطلب الوقوف دقيقة حداد على شهداء الحرية في مصر وليبيا وسوريا وغزة وتونس، ثم أشاد بالثورة وبثوار التحرير المستمرين في النضال من أجل الحرية، ثم قدّم للمسرح زميلته حورية فرغلي، التي شاركته تقديم الحفلة، حيث ارتدت فستاناً ذهبيا مبهراً.

بكاء عزّت أبو عوف
قدمت حورية كلمة عبرت فيها عن أهمية السينما في الوطن العربي، ثم دعت الفنان عزت أبو عوف للحضور وفور صعوده علي المسرح استقبله كل الفنانين بتصفيق حار وهو بدوره لم يتملك نفسه فألقى كلمة بكى خلالها دموعاً كان قد ذرف مثلها قبل صعوده إلى المسرح، وهو ما استفز دموع الفنانات ليلى علوي ونيرمين الفقي والهام شاهين وصابرين ورجاء الجداوي وانتصار، وبدا الحزن مخيماً على كل إرجاء القاعة في دار الأوبرا المصرية، وقد خالفت قاعدة الملابس السوداء المخرجة إيناس الدغيدي والممثلات فريال يوسف وايمان وغادة ابراهيم ومايا دياب التي بدا حضورها غريباً في المهرجان، وفي هذه الظروف بالذات.

الاحتشام سيّد المهرجان

هذه الدموع سرعان ما جفّت وحلّت مكانها ضحكات الفنانات، أثناء صعود لجان التحكيم على خشبة المسرح، حيث تصاعدت حدة التصفيق ومظاهر الترحيب، لترتسم البسمة على وجوه الحاضرين، في مهرجان أراد أن يثبت أن عجلة الحياة تستمر، رغم اعتراض الكثيرين.

قدّم الحفل كل من عمرو يوسف وحورية فرغلي، التي ارتدت ملابس محتشمة، وهو ما حرصت عليه كل النجمات تقريباً، باستثناء منه شلبي عضو لجنة التحكيم، والتي وبسبب اتهامها بالإساءة للذات الإلهية، قامت بحذف وشم (الله) من على كتفيها، وارتدت فستاناً اسوداً جريئاً، أظهر الزيادة التي طرأت على وزنها بشكل كبير، أسوة بزميلتها بشرى التي ارتدت فستان قصيراَ فضفاضاَ باللون الفضي، كشف وزنها الزائد.

كواليس سيدتي نت:
_حاول مقدم الحفل عمرو يوسف تبرير الإصرار على إقامة المهرجان في هذه الظروف، فقال إنه "إذا كان المتظاهرون يناضلون في ميدان التحرير، فإن جموع الممثلين هنا يناهضون من أجل حرية العمل والإبداع في الفن".
- عزت أبو عوف كان في غاية الإرهاق والتعب، لدرجة أنه كان غير قادر على المشي وألقى كلمته بعناء.
- لم تلق كلمة وزير الثقافة الترحيب الكبير من قبل الفنانين الحاضرين، بقدر الكلمة التي ألقاها عزت أبو عوف.
_آثار وزير الثقافة محمد صابر عرب موجة من الضحك، بسبب عدم تركيزه على الخطاب الذي كان قد أعده مسبقا، حيث أعاد الكثير من الكلمات وهو الخطأ الذي ما ابث أن اعتذر عنه.
_على الرغم من أن فيلم الافتتاح كان "الشتا اللي فات" للفنان عمرو واكد، إلا أنّ هذا الأخير لم يحضر الفيلم، وقد سرت همسات في أروقة المهرجان، أن الفنان قاطع المهرجان لتواجده مع الثوار في ميدان التحرير، واللافت أن جميع أبطال الفيلم غابوا عن الحضور بمن فيهم مخرجه إبراهيم البطوط.
_تعرض عدد كبير من النجوم لموقف محرج، حيث لم يجدوا آماكن لهم في صالة العرض، وهو ما اضطرهم للجلوس في الشرفة، مثل الفنان السوري سامو زين وإيمان وتامر حبيب وفريال يوسف.
_اقتصر حضور الأجانب من الضيوف على وجوه غير مشهورة، وهو ما يؤكد خشية أن النجوم الكبار من السفر إلى مصر، في مثل هذا التوقيت الحرج.
_كانت الفنانة سوسن بدر الوحيدة التي بدا عليها الحزن، وارتدت ملابس سوداء بسيطة، ولم تضع مساحيق التجميل على وجهها.
_من الضيوف العرب حضرت الفنانة مايا دياب ومادلين طبر بفستانها العاري الصدر.
_غاب النجوم الشباب عن الحفل، وهو ما أثار حزن إدارة مهرجان القاهرة السينمائي .
_غاب عن هذه الدورة الرئيس الشرفي لمهرجان القاهرة عمر الشريف، ولم تعلن أسباب غيابه وقد يكون هذا أحد أسباب غياب النجوم الأجانب.
_فيفي عبده اكدت أنها حضرت مجبرة لدعم المهرجان، وأنها لم تكن ابداً مع فكرة إلغائه.
_ارتدت الفنانة لوسي  فستاناً مكشوفاً خارج قاعة الحفل، الا انها داخل القاعة قامت بوضع طرحة على كتفيها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X